recent
أخبار ساخنة

صوتك امانة وشرائه جريمه وطنيه / وطنى نيوز



كتب دكتور فوزي الحبال
أكد الدكتور خالد عبد اللطيف ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك تايلور بالولايات المتحدة الأمريكية، أن المشاركة في انتخابات مجلس النواب المصري واجب وطني وأن علي جميع المواطنين أن يدلوا بأصواتهم في الإنتخابات والمقرر اجرائها يومي السبت والأحد المقبلين .
وأكد أن هذه الإنتخابات استحقاق دستوري هام , ويستلزم من الجميع المشاركة والنزول بقوة لإختيار الأعضاء الجدد الذين سيتحملون على عاتقهم مهمة التشريع والتعبير عن إحتياجات المواطنين ومتطلباتهم لتوفير حياة كريمة لهم .
وقال إن المشاركة في هذه الإستحقاقات الإنتخابية تعد واجب وطني ويجب على كل مواطن مصري النزول إلى اختيار ممثليه في البرلمان عن وعي وشفافية كاملة في الإختيار .
أن إستخدام سلاح المال لشراء الأصوات جريمة وطنية وإجتماعية وشرعية تحتاج من الجهات المعنية الى عملية إصلاح قد تستمر فترة طويلة للقضاء عليها رغم أن القانون يحاسب عليها، أن كل من يحاول أن يشتري ضمائر المواطنين وثقتهم بماله إنسان لايثق بنفسه ولا بقاعدته الإنتخابية ولا بمرجعيته، ويظن أنه قادر على شراء ضمائر الناس بماله، وأنه بتصرفه هذا يسيء الى المواطن وكبريائه .
والصوت أمانة وشهادة ومسؤولية والمواطن يؤدي الأمانة إمتثالا لأمر الله لأنها شهادة والله يقول في سورة البقرة
( وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ۚ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا
تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ) (283) .
إن الوطن يحتاج إلى رجال ونساء من أصحاب المبادئ الذين لايساومون على مواقفهم , ولا يبيعون ضمائرهم .
إن ظاهرة شراء الأصوات أو تدخل المال كعنصر في الإنتخابات، ظاهرة سلبية وستؤثر على إفرازات المجتمع , وستساهم بإيجاد منظومة جديدة تتحكم بسير الإنتخابات بل وستكون معوقا أساسيا من معوقات تقدم وتطور الديمقراطية .
وقال إن الشخص الناخب عليه أن يعلم أن صوته أمانة يجب أن يؤديه بما يرضى الله بعيدا عن المصالح الخاصة والأهواء , وهو نوع من الجهاد المدني ووسيلة لإحقاق الحق ودفع الباطل .
كما يجب على من يمارس حقه في الترشيح أو الإنتخاب أن يعرف الأحكام الشرعية بهذا الأمر أو ذاك، فالترشيح لنيل العضوية يتطلب تحقيق مجموعة من الشروط منها ألا تكون نية المرشح التنافس على مناصب الدنيا أو الحصول على مكسب من مكاسبها الزائلة وألا ينافس من يعلم أنه أكفأ منه وأجدر لهذا المنصب .
فإذا علم أن أحدا أكفأ منه وأجدر لهذا العمل فعليه ألا يقدم نفسه عليه .

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close