recent
أخبار ساخنة

السراب


 بقلم : ابوسليم عبود

كنت قد توقف في الجزء السابق من حكايه محدثتي عند حاله الانهيار التام بعد نمي الي علمها ان من عهدت اليه بقلبها المفعم بالحب والعطاء انه قد ارتبط باحدي قريباته ظلت ايام كثيره  مابين نار قد اشعلها الغدر ومابين امل ان يكون ما وصل الي مسامعها كذب وافتراء ودت حينها ان كل مايدور حولها ليس اكثر من حلم مفزع سخيف تمنت لو افاقت منه

ولكنها الحقيقه نعم الحقيقه لقد ارتبط بغير صرت اياما طوال اتساءل اين ما كان بيننا اين حبي اين كل ما منحته اياه من صدق وعشق حتي صرت لا اري سواه أين وأين وأين 

عدت ايام كثيره ايام طويله  محمله بكل ماهو سيء برودتها قسوتها وانا مابين انين الصدمه ولوعه الايام و خيبه الامل وانا مابين حنين الي كل ماكان بيننا ولهفه الي سماع اي خبر عن من كنت احلم به ان  تتشابك يداه بيدي ليعبر بي كل عذابات الحياه

اخيرا سمعت صوت هاتفي حينها انتفض بداخلي كل شيء

ومن المرات القليلة التي اخاف ان ارد علي هاتفي ولكني هممت بالرد اذ بصوت ليس بالغريب علي اذاني انه هو نعم هو لم اساله عما حدث لا اعلم لماذا لا اعرف ما الذي منعني ولكني لم انطق سوي كلمه واحدا  انت كويس نعم لم اكن ادري ماذا اقول ولكن الجمتني صدمه اتصاله بي

ظل كثيراً يردد علي مسامعي ما حدث معه وكيف انه لم يستطع ان يغضب والدته وانها هي من اصرت علي تلك الزيجه وكيف انه فعل ذالك بدون ارادته فقط من اجل ان ينال رضي والدته اغلقت الهاتف حينها وظللت ايام كثيره محتجبه عن الجميع لم يكن معي حينها سوي شريط ذكرياتي بكل تفاصيله حتي الاشياء الصغيره والتي تذكرتها رغم بساطتها ورغم اني لم اكن لا اتوقف عندها وليس عندي  اي ردود علي كل مايدور داخلي من استفسارات واسئله لا اجابه لها لدي

ايام كثيره وهو يهاتفني معلننا تمسكه بي و وندمه الشديد علي ماحدث وانه لم يكن راضياً عما حدث   ولكنها ااراده والدته طالبا مني ان لا اتخلي عن حبي له وان اتمسك به لانه لايستطيع ان يعيش بدوني ولن اكذب عليك اني بالرغم من كل ماحدث

معي وانه كان سبباً في تدميري نفسياً ومعنوياً  ولكني للمره الألف صدقته لا أعرف هل  كنت مخطءه حينها ام اني احسست انه مازالت هناك فرصه كي استرد والملم ماتبقي وتبعثر من كرامتي كنت اكذب علي نفسي انه مازالت هناك فرصه كي اضمد جراحي وظللت هكذا الي ان روزق بطفلته الأولي حينها لم اعد اعرف ماذا افعل وماذا انتظر وماذا اريد تبعثرت بداخلي كل الاشياء والمعاني  ولكن كل ما عرفته وما صرت متاكده منه اني لا استطيع ان اظل بعيده عنه لا اطيق ان يمر يوماً دون ان اهاتفه او يهاتفني فقط حتي اسمع صوته لا اعلم مسمي لهذا الذي كان يحدث معي ولكني وجدت نفسي مشدوده اليه اكثر من زي قبل وظللت هكذا يكفيني  فقط ان استمع الي صوته من خلال الهاتف الي ان اخبرني انه روزق بطفلته الثانيه ومعها طلب مني الا اتخلي عنه والا اتركه يالوعتي ماذا فعلت بنفسي ما الذي جنيته عليها اصبحت شبه انسانه تحطمت بداخلي كل المعاني والاحاسيس الا من ان اصحي يوما ولا اسمع صوته حاولت مرارا وتكرارا ان ابتعد بعد ان تقدم بي السن دون ان يكون لي بيت اواسره او افرح مثل زميلاتي عشت ايام طويله محمله بالوجع والالم وجلد الذات ماالذي فعلته بنفسي كيف ارتضيت لها ان تكون اسيره للسراب

لم اعد اقوي علي كل هذا

لم اعد احتمل كل هذا

ما هو السبيل الي النجاه لا اعرف تعبت كثيراً بداخلي صوت يدفعني للانتقام وأصوات كثيره تذكرني اني ماذلت أحبه

ولن استطيع ان اقلع عن هذا الحب وانه ماذالت هناك فرصه ولوبسيطه ولومستحيله لانها ستكون علي حساب اناث لاذنب لهم زوجته وطفلتيه هل اتحمل ان اشيد دار علي انقاض دارا اخري ماذا عساي ان أفعل

تعبت تعبت لا حل امامي

لا استطيع ان اتحدث الي احد

فقط انا من اسمع صرخاتي داخلي 

ماذا عساي ان افعل مابين مابداخلي من حب اعياني ومابين

الذي اعيشه واحلم به ايكون هو فعلا ما اسمع عنه

                               السراب

google-playkhamsatmostaqltradent
close