recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز | "احمد مسراوي" شاب جامعي بائع الحلوي البيتي على كوبري "ستانلي" بالاسكندرية

كتابة و تصوير : بيشوي ادور

حلويات مصنوعة ، بأصابع أم تقف بجانب ابنها في بداية حياته، بنكهة مميزة تتطاير رائحتها من الأطباق الحلوي المُغلفة، لتحتفظ بنسمات الهواء العابرة فوق كوبري ستانلي بالإسكندرية، لتصل إلي المارة علي الكوبري مع نسمات البحر 

اتخذه الشاب "أحمد مسراوي" الذي يبلغ من العمر 18 عاما الطالب بكلية الاداب، كوبري استانلي مقصدا له لترويج بضاعته التي تصنعها ولدته رغبة في الاعتماد على نفسه، لجمع مصاريف دراسته مع انتقاله لمرحلة التعليم الجامعي بكلية الآداب .

"ملقتش شغل وكان لازم أعتمد على نفسي" هكذا بدء "احمد" حديثة ل"وطني نيوز" اقترحت علي والدتي البارعة في صناعة الحلويات عليها أن تصنع لي الحلوى واتولي الترويج لها وبيعها فوق كوبري ستانلي، حيث يجذب قطاع كبير من أهالي المحافظة على مدار ساعات اليوم.

مضيفا أن الحلوى متنوعة الأصناف منها حلوي الكلاسيك و حلوي الكراميل و صوص قشته و السينابون التي عكفت والدتي على صنعها وتغليفها في البيت نهارًا لااتولي توزيعها ليلا بين المارة على كوبري "ستانلي" التي تتراوح أسعارها ما بين 15 الي 20 جنيهات .

وتابع "احمد" انا نزلت في أول ساعة محدش اشترى مني غيرت المكان، وبدأت اتنقل وأعرض بضاعتي على الناس لحد ما اتفاعلوا معايا وبدأت أبيع"، معبرًا عن إعجاب الزبائن بمذاق حلوى"السينابون" على وجه التحديد .

و اعتبر "احمد" نفسه محظوظ؛ لعدم تعرض لأي رد فعلي سلبي من المارة، فكانت كل ردود الأفعال على حد تعبيره إيجابية، فالجميع يشجعه، والأغلبية من المارة علي الكوبري يشتري من الحلوي .

حكي لنا انه اثناء انشغالوا بترويج بضاعته من الحلوى، التقي بـ"البلوجر" السكندري الشهير"رام ماضي" الذي يهوى السفر والترحال منذ 12 عامًا، حيث سافر إلى 13 دولة إلى الآن للسياحة والتعرف على ثقافات دول العالم المختلفة رافعًا علم محافظة الإسكندرية.

و تابع قائلا إنه اقترب مني للتعرف عليا وبعد حديث قصير لم يتجاوز الدقائق القليلة، بيني و بينه التقط معي صور ونشرها على موقع "فيس بوك".

 وعبر "أحمد" عن سعادته بهذا اللقاء قائلا "اتبسطت بتفاعل الناس مع صوري على الفيس بوك، وأتمنى الناس تزيد ويبقى ليا زبون".

وعند سؤاله بما تنصح قال انصح اي شخص هو البدء في المشروع الذي يحبه و يبدأ دون خوف أو تردد و يكون الصبورا فالنجاح يأتي بشكل متتالي، وكلما زاد التعب والمجهود كلما كان النجاح أسرع، والمحاولة وعدم الاستسلام من أول مرة حتى الوصول إلى الهدف.

واختتم احمد حديثه نفسي اكبر هذا المشروع و ترويج جميع الحلويات التي تصنعها ولدتي لاسعي على تحسين دخلي بأقل الإمكانيات بعد تخرجي .


google-playkhamsatmostaqltradent
close