recent
أخبار ساخنة

إنطلاق اليوم العالمي الصدفيه


 


كتبت/ شيماء فايد


أطلق منظمين اليوم العالمي للصدفية حملة ضخمة هذا العام تحمل شعاراً " لعلمك " لتسليط الضوء على خطورة نقص المعلومات حول المرض، مما ينعكس سلبياً على المرضى، ولعل اطلاع المجتمع على حقيقة عدم انتقال مرض الصدفية عن طريق اللمس أو الاتصال الوثيق فهو ليس مرض معدي، الأمر الذي يقلل من الوصمة والتمييز والاستبعاد للأشخاص الذين يعيشون مع الصدفية.

ويؤكد الخبراء أن الصدفية أحد أمراض المناعة الذاتية، ويشكل المرض حمل ثقيل جسدي، واجتماعي، وعاطفي، واقتصادي، بل إن هناك معركة محتدمة تحدث داخل جسم المريض لا يظهر منها على سطح الجلد سوى البقع السميكة المتقشرة، ورغم أنه مرض مزمن إلا أن هناك علاجات جيدة تستهدف جهاز المناعة والجلد، وللمساهمة في تصحيح المعلومات وأهميتها قررت شركة جانسن للأدوية إحدى شركات جونسن أند جونسن العالمية والتي تعتبر إحدى الشركات الرائدة في مجال علاجات الامراض المناعية المشاركة في فعاليات هذا العام باليوم العالمي للصدفية من خلال رفع التوعية وإلقاء الضوء على استمرار معاناة المرضى، وضرورة تقديم أفضل رعاية صحية لهم.

ويقول الدكتور محمود عبد الله أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية كلية طب جامعة عين شمس: إنه حتى منتصف الثمانينات من القرن الماضي كان ينظر لمرض الصدفية على أنه مرض جلدي غير معروف السبب، ولكن في نفس الفترة تم اكتشاف سبب الصدفية الرئيسى الذى يعود إلى خلل في جهاز المناعة، وأن الأدوية المثبطة للمناعة قد تؤدي إلى تحسن كبير للمرض.

وأضاف بأن مرض الصدفية يصيب من ١ الى ٣ ٪؜ من البشر حسب الاحصائيات العالمية ، ويعتقد أن خلل مناعي ناتج عن بعض الجينات قد تؤدي إلى ظهور المرض، مشيراً إلى أنه مرض غير معدي، ولكنه يورث للأبناء فإذا كان أحد الأبوين مصاب بالصدفية فإن احتمال إصابة الأبناء ١٤٪، وفى حالة إصابة الوالدين معاً فان احتمالية إصابة الأبناء تصل إلى ٤١٪.

وأكد أن نتائج الأبحاث العلمية كشفت أن الخلل المناعي لا يصيب الجلد فقط ولكن قد يصيب المفاصل والأمعاء ونتيجة الخلل المناعي يصبح مريض الصدفية في حالة عدم علاجه أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، والسكر، والذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وتراكم الدهون على الكبد، ولذلك فان الصدفية تعتبر مرض جهازي يصيب عدة أجهزة بالجسم، ولكنه في كل الأحوال غير معدي.

وعلى صعيد آخر أكد الدكتور عماد الدين الجمل أستاذ الامراض الجلدية جامعة الأزهر، ورئيس الجمعية المصرية للصدفية أن مرض الصدفية ينقسم إلى ٣حالات، خفيفة، ومتوسطة، وشديدة، مشيراً إلى ان كل حالة لها علاجها المخصص ليناسبها مما يساعد على سرعة عودة المريض إلى طبيعته النفسية، والاجتماعية، والجسدية، فهناك الدهانات، والأدوية الفموية، والحقن.

وأضاف بأن مرض الصدفية مرض مناعي غير معدي، ويعود لأسباب وراثية، وجينيه، والتاريخ العائلي، وتشخيصه مبكراً يجنب المريض مضاعفاته التي قد تصل إلى التهاب المفاصل، مما يؤثر على دراسته، وعمله، وحياته اليومية بشكل ملحوظ.

وأشار إلى أن النظم الغذائية الجيدة له دور كبير في الحد من شدة مرض الصدفية، وتحسن استجابة المرضى للعلاج، مؤكداً أن النظم الغذائية التي تعتمد على الفواكه والخضراوات هي الأفضل لهؤلاء، كما أن السمنة، والتدخين تؤثر سلبياً على مرضى الصدفية، وتزيد من شدة المرض.

وأوضحت الدكتورة مهيرة حمدي السيد أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية بطب عين شمس، وعضو جمعية الصدفية الدولية ورئيسة الجمعية المصرية للأمراض الجلدية أن الصدفية مرض مزمن غير معدي طبقاً لبيان منظمة الصحة العالمية عام ٢٠٠٦، وفي بيانات أخرى أكدت أن مرضى الصدفية نسبتهم تزداد عالمياً، وخاصة في بعض الدول، مشيرة إلى أن مريض الصدفية يعيش حالة من التعاسة والمعاناة طوال عمره، فهو مرض ليس له علاج، ولكن يمكن السيطرة عليه عن طريق العلاج المستمر، ويعتبر المظهر السيء للجلد أحد أكبر ما يعانيه مرضى الصدفية، ولكنه ليس الوحيد، حيث يعانى المريض من حكة شديدة، وآلام مبرحة، والتهاب بالمفاصل في بعض الحالات مما يؤثر على الحركة، كما أنه يعانى بشدة من الناحية المعنوية والنفسية والجسدية، ويمتد التأثير لأسرته، وكل من حوله، ويحتاج لعناية خاصة من الجميع وعلى رأسهم الدولة، وفيما يتعلق بالعلاج فإن فرص المرضى حالياً أفضل كثيراً ، حيث ظهرت

أدوية بيولوجية حديثة يمكنها توصيل المريض لحالة من صفاء الجلد الكامل، وهو نوع من الإعجاز بالنسبة للمريض، ولكنه علاج باهظ الثمن ويحتاج إلى دعم من الدولة خاصة وأن العلاج يجب أن يستمر مدى الحياة.

وأخيرا اكد الدكتور عاصم فرج أستاذ الامراض الجلدية كلية طب جامعة بنها ان التشخيص المبكر بالوسائل الحديثة، والعلاج بالأدوية الجديدة تشكل خط الدفاع الأمثل لعلاج مرضى الصدفية، وتحقيق نتائج مذهله، مشيرا الى ان مرض الصدفية يؤثر بشكل عام سلبيا على الصحة العامة للمريض حيث يؤثر على المفاصل، والأوعية الدموية، والقلب، كما ان السمنة لها دور كبير في شدة المرض وخفضها ينعكس إيجابيا على العلاج

وأوضح ان احدث وسائل التشخيص تتركز على منظار متطور لفحص الأمراض الجلدية، لافتا الى ان مريض الصدفية أصبح يمكنه ممارسة حياته بشكل طبيعى على كل الأصعدة خاصة انه مرض غير معدى، كما ان توفر العلاج البيولوجيى غير شكل المرض واصبح يمكن السيطرة عليه بشكل جيد.

 

ومن جانبه قال الدكتور رامز محسن المدير التنفيذي لشركة جانسن لشمال شرق أفريقيا والأردن: إن الشركة تتمتع بخبرة كبيرة بدأت منذ زمن بعيد في الأمراض المناعية بشكل عام، والصدفية بشكل خاص، ويتماشى ذلك مع معتقدات الشركة بحق المريض بالعيش في المجتمع متمتعاً بحياة ذات جودة مرتفعة، ومن أجل الاستمرار في تحقيق ما تؤمن به الشركة يتم بذل جهود ضخمة في مجال البحوث، والتطوير، لضمان توفير علاجات حديثة تلبي حاجة مرضى الصدفية.

وأضاف رامز بأن الشركة تجدد مسؤوليتها نحو المرضى من خلال اشتراكها في فاعليات اليوم العالمي لمرض الصدفية، للمساهمة في رفع الوعي المجتمعي بالمرض، والتأكيد على أنه مرض مناعي غير معدي، وذلك بهدف رفع المعاناة التي تشكل عبئ كبير على مرضى الصدفية، فيما أكد على حق المريض في الحصول على أحدث العلاجات ليتمكن من القيام بدوره في المجتمع بشكل فعال وإيجابي.

google-playkhamsatmostaqltradent
close