recent
أخبار ساخنة

"أنتِ ملاذي الأخير " بقلم .. ماجد محمد طلال السوداني / وطنى نيوز

 

يا امرأة أعلمُ أن حبكِ
سيغدو لي ألماً بأنينٍ
ليس لي بذلك أختيار
لا يوجدُ عنكِ بديل
تراقبينَ بصمتٍ
تقرأينَ مابينَ السطورِ
تميزينَ بين كلماتِ القلب
عن مستهلكاتِ الكلام
كعرافةٍ
تفسرُ رؤيا الاحلامِ
أشعرُ بكِ مضطربةٌ
نظرات عيونكِ قلقلةُ
المسُ في نظراتكِ سكون
تارة نظراتُ اعجابٌ
وتارة نظرات اختبار
تحرجني لغة العيونَ بالنظراتِ
تبحثُ عن تأويل الكلام
عيونكِ لن تخونَ
لا تعرفُ الخذلانَ
تعرفينَ مافي قلبي من كلامٍ
ما في عقلي من اسرارٍ
محتارٌ من سرِ نبؤتكِ
احترتُ بدونِ عيونِك
رحيلي عنكِ انتحارٌ
أعيشُ معكِ ربيعٌ ممطر دون شتاءٍ
ايامٌ بيضاء
تلبسينَ فيهِ ثوب زفاف ابيض
من فرطِ المشاعر
تزغردُ الايام بالافراحِ
ابحثُ عن طيفكِ بالمنامِ
ابتعدُ عن الخيالِ
ارسمُ ملامح وجهكِ بالصلواتِ
من ضياءِ ساعات النهار
متى تموتْ فيكِ الظنون
اتمردُ على الصمتِ
اتحدثُ عنكِ بصوتِ انسانٌ اتعبتهُ الحروب
من العذابِ يتألمٌ
ارفضُ السكوت بالاحلامِ
يتحدثُ قلبي بصفاءٍ
أمزقُ وحشة الظلام
تارة بالعصيانِ
وتارة بالهذيانِ
اسمعكِ احلى مشاعري
لعلَ فؤادكِ يتذكرُ مابيننا من زمنٍ الشباب
اقتلُ بروحي شيطانُ الشعر
أقتلُ فيكِ شيطان الغرور
حلماً امتطيكِ مهرة
وأنا جريح الروح اتمتمُ لحناً عراقي يتيمٌ
سفيٌنتي أنتِ
من ماءٍوطينٍ
وانا الربان
أبحرُ بكِ المحيطات والبحار
أفتشُ عن بقايا احلامنا المفقودة
بين المرافئِ والخلجانِ
بين السواحلِ والشطآنِ
تمطرُ عيونكِ السوداء
غيوم حنين
امطركِ اشواقاً ولهفةً
بكلماتِ التمني بالبقاءِ
أكسرُ محبرتي وقلمي
لأشبعكِ من كلامِ الغزل
من الشفاهِ بدونِ قلمٍ
بدونِ قبلٍ
اتناسى كلَ الاوجاعِ
احضنكِ برقةِ روح الفجر
أشعرُ بهسهةِالضلوع
وشهقة أنسةٌ عذراء
يتحولُ ظلام حياتي
من مبسمكِ ضياء
بكِ يا اجملَ حفيدات حواء
تبقى أحلامي مبعثرةٌ معلقةٌرهنَ الانتظار
وتبقينَ أميرة قلبي
أنتِ
كما أنتِ
ملاذي الأخير

google-playkhamsatmostaqltradent
close