recent
أخبار ساخنة

أبجديات وأدبيات.. للكاتب : أيمن غنيم / وطنى نيوز


بقلم الكاتب/ ايمن غنيم

الباء
بلادنا ،أوطاننا ،عروبتنا،إسلامنا هويتنا ،حياتنا ،لملموا الجراح ،وجددوا الكفاح ،وأصمتوا النواح ولا وقت لمزاح ،فجاء وقت التلاحم ،وجاء وقت التعاون ،فالإتحاد قوة والقوة ملاذ والملاذ أمان والأمان حياة .
بالقوة فى الأداء ،سنسهم فى الهيمنة والإعلاء لقيمنا ومبادئنا ،كى نرتقى ونعلو ،فلا علو بلا جاه ،وجاهنا هو عروبتنا وديننا .
بالإ تحاد والوحدة والترابط سنذيب فوارقنا وتتلاشى نزاعاتنا ، ونداوى جراحنا ، ونصبح على قلب رجل واحد .
بقلب المؤمن الواعى ودمعة العابد الزاهد ،ووحى خياله الراقى ،وخشوع وجدانه الواقى يكون إيقاع حياتتا مدوى فى الأرجاء وسعاتها يتحقق الرجاء .
بروح الإيمان ومخافة الرحمن، وعظمة القرآن ونسك العبادات ، أقم حياة حتى فى خضم المحن .
بقدر الحب وإتساع معانيه ،وبقدر ما تملك من محبة ، وبقدر العطاء الذى تملكه ،أروى ظمأ عطش لحنين ، وبارك ودعم قيمك وداوى مرضك ،وأجبر كسرك وناهض وجاهد نفسك تحيا بسلام .
بسم الصفاء والنقاء ، واجه حتى من يعاديك. وبسم الرحمه المهداه لبى نداء من يستجديك ، بسم الحنان والأمان الذى أودعه الله فيك ،إستقبل أذماتك .
بداء الوجع ،هذب أوجاعك وداوى علتك ،وإن كان الأمر مريرا ،وبإيقاع الألم أطرب ،فألمك تطهيرا ، وصراخك وعويلك تنقية من آثامك وذلاتك التى مضت ، وكلما زاد بلاؤك ،فأنت من الله أقرب ، وسدد خطاك بيقين القدر وعزيمة الإيمان ،ولا تهزك عواصف البشر مهما كانت عتية .
بدافع من الإيمان ومعية القرآن ،وإتباع نسك العبادات والإستغفار ،وبالقراءة والإمعان فى صحبة العلماء وتبنى الفكر الراقى ، ودعم المعرفة ،وأطرق أبواب التعلم وابن جيل تلو جيل .يملؤه الأمل فى الحياه من جديد ، وعلم وجاهد حتى يأتيك اليقين .تلك هى المعايير السوية فى مجابهة الحياة الشقية .
بورود من الحب وزهور من الأمل أنثرها على مشارف أعتابك ،وأرويها بجهد من عطاء .وأملا الدنيا بسمات رغم حزنك الداكن. وضحكاتك التى تصمت همزات وهمسات من يعاديك.
برقى وإرتقاء واجه حياتك ، وبجلد وصبر تزود فى وقت الشده والضيق. فإن صبرك أجر ،وجلدك تفوق على ذاتك وإسع فى نشر الحب ،حتى وإن اختفى من عوالمنا ، وإنهض بمن هو قابع فى مذلة ،وخذ بيد من يعتريه الخوف ،وداوي من يشكو الألم .تكن فى حل من الشيطان والسقم .

google-playkhamsatmostaqltradent
close