recent
أخبار ساخنة

من سلسلة رفقاً بالقوارير من الكتاب والسنه النبوية ..نساء بين الطاعة والقناعة / وطنى نيوز


 

 ايمن عبد العزيز
 
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان من طين وخلق حواء من ضلع اعوج من آدم عليه الصلاة والسلام خلق الإنسان في أحسن تقويم ثم نفخ في صورته فتبارك الله احسن الخالقين ثم انكم بعد ذلك لميتون ثم يوم القيامة تبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتي الله بقلب سليم فهو من الفائزين
فالحياة الزوجية شركة بين الزوجين كما قرر الإسلام للزوج قرر ايضا حقوقا للزوجة وبين ذلك الواجبات المفروضة علي كل منهما فإن قاما باتبعها خير قيام وعرف كل منهما حقوقه وواجباته كما جاءت في الإسلام سعدت الأسرة واظلتها السكينة وغمرتها رحمة الله
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اذا صلت المراة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها واطاعت زوجها دخلت جنة ربها) وقال تعالي (فإن اطعنكم فلا تبغو عليهن سبيلا) طاعة الزوجة من أفضل العبادات اذ كان زوج صالح والزوجة الصالحة ليس لها في الآخرة الا دخول الجنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لو كنت أمرا احدا ان يسجد لاحد لامرت المراة ان تسجد لزوجها) 
فمن اول الحقوق التي قررها الدين للرجل ان الزوجة تطيعه في كل ما طلب منها في نفسها مما لا معصية فيه قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) ان الإسلام اعطي المراة حقها كاملاً وواجب علي الزوج إكرام زوجته وصيانة حقوقها وتهيئة الحياة الكريمة حتي تعبر السفينة بر الأمان وان اهتزت بين الأمواج فليس أمامها الا الغرق فإن مرت بسلام حمدالله على السلامه
إذا دعاكي زوجك الي طاعة الله استجيبي لدعوته فإن فيها النجاة والغفران واذا طلب منك الاحتشام وعدم التبرج فاطيع أمره فأن فيها الفوز والرضوان الي الله، وإذا طلب الاعتدال في نفقات البيت كوني معه بقلبك وروحك فتلك هي المودة والرحمة كوني معه يد بيد في كل شيء ولا تكلفي نفسك الا طاقتها وكوني قنوعه
قناعة النفس 
قال رسول الله صلى الله (ارض بما قسم الله لك تكن اغني الناس) وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (اللهم قنعني بما رزقتني وبارك لي فيه وأخلف علي كل غائبة لي بخير
والله هذا يكفي ان نكون في قناعة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (زهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس)
اقول للزوجة والزوج القناعة كنز لا يفنى  واحكي قصة لكم عن القناعة،، كان رجل يريد أن يعطي موظف عنده مكافئه قال له هذة الارض خذ ما يكفيك وازرع ما شئت فيه لك اخذ الرجل يمشي ويمشي يريد الكثير وهو يمشي ولحظة وقف وقال هذا يكفي ونظر الي الأرض وامامه الكثير ظل يمشي مرة أخرى حتي اضل الطريق ولا يعرف ان يعود الي صاحب الأرض وكانت النهاية انه مات سبحان الله هذا طمع في الدنيا يريد الكثير والله لا أحد ياخذ الا نصيبه في الدنيا لان الله عزوجل كتب وانت في بطن امك رزقك واجلك واعلم ان الدنيا ساعة فجعلها طاعة والنفس طماعة علمها القناعة وهذا قليل من كثير القناعة ولكن العاملون به قليل الا من رحم ربي جعلنا وإياكم من القانعين المستغفرين التوابين الحافظين لحدود الله وصلي وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close