recent
أخبار ساخنة

ما لا تعرفه عن العقل الباطن بقلم ... نور السيد سليط / وطنى نيوز

 

 
تختلف العقول وطريقة تفكيرها منها المثمرة اليقظة المنتجة ذات التفكير الإيجابي ومنها العقول الهدامة ذات التفكير السلبي .
ما يفكر فيه الناس ويتحدثون عنه يزداد ويصبح أفعال . التحدث مع الذات يستطيع أن يجعل منك إنسان ناجح أو إنسان فاشل.
يقول الفيلسوف لاوتسو
راقب أفكارك لأنها ستصبح كلمات وراقب كلماتك لأنها ستصبح أفعال وراقب أفعالك لأنها ستؤدى الي عادات وراقب عادتك لانها ستكون شخصيتك وراقب شخصيتك لأنها ستحدد مصيرك .
مستويات التحدث مع الذات
_ الإرهاب الداخلي
يعتبر أخطر المستويات علي الإطلاق فهو دائما يرسل إشارات سلبية للعقل منها
أنا خجول ، أنا ضعيف ،أنا شكلي غير جذاب .... إلخ
ترسل الأشخاص رسائل الي العقل الباطن وتظل ترددها حتي تصبح عادات الإنسان وشخصيته
_ المستوى الثاني هو كلمة ولكن السلبية .
يقول الإنسان الذي يفكر بهذه الطريقة أنه يرغب في التغيير ولكن غير قادر علي ذلك
مثل : أنا أريد إنقاص وزني ولكن أنا غير قادر على فعل ذلك
فهنا ولكن تنفي ما قبلها لأن العقل الباطن لا يفهم النفي يجب أن تكون رسائلك مثبتة
_ التقبل الإيجابي
هو أنجح وأقوى المستويات يثق هذا الشخص ذو التفكير الإيجابي في نفسه وقدراته
ومن أمثلة رسائله لعقله الباطن
أنا قوي ، أنا ناجح ، أنا جميل وجذاب ... إلخ
بعد أن تعرفنا علي مستويات التفكير دعني أخبرك أننا جميعا في استطاعتنا تغيير البرمجة السلبية لبرمجة إيجابية .
نحن المالكين لأفكارنا إذا نحن قادرين علي تغير هذه الأفكار .
في استطاعتنا تغيير حاضرنا ومستقبلنا بتغيير برمجة عقلنا .
هنا خمس قواعد لبرمجة عقلك الباطن .
١- يجب أن تكون رسائلك لعقلك الباطن واضحة ومحددة
٢- يجب أن تكون رسائلك إيجابية
٣- يجب أن تكون رسائلك علي الوقت الحاضر
٤- يجب أن يصاحب الرسالة إحساس قوي بمضمونها
٥- يجب أن تكرر الرسالة عدة مرات حتى تتبرمج تماما
قرأت عن فكرة لتغيير القناعات السلبية ينصح الدكتور من تهاجمه هذه الأفكار بعد أن تحضر هذه الأفكار في ذهنه أن يحكي لنفسه إلغي إلغي ثم يفكر في الفكرة الإيجابية التي يريدها عقب كلمة إلغي فبهذه الطريقة تتغيير القناعات من سلبية إلي إيجابية
العقل لا يفرق بين الحقيقة والخيال لا يفرق بين ما يستقبله ويرى بالعين أو بالمخيلة .
قد قام العلماء في علم النفس الإكلينيكي والتجريبي بعدة تجارب لتوضيح ما إن كان العقل الباطن يستجيب للتخيلات أم لا .
من هذه التجارب
قد أجرى علماء تجربة على فرقة تلعب كرة السلة بتقسيمها إلي ثلاث فرق .
قد قاموا بتدريب الفرقة الأولي جيدا ولم يقوموا بتدريب الفرقة الثانية وطلبوا من الثالثة أن تتخيل أنها تلعب كرة السلة فقط بالتخيل .
وقد أثمرت نتيجة التجربة بنجاح الفرقة الأولي وتفوقها وضعف وفتور الثانية أما الثالثة فقد أحرزت نفس تفوق الأولى بل وأفضل منها .
كل الإنجازات العظيمة تأتي أولا من عقل يقظ ومن أحلام وطموحات عالية من أشخاص قادرين علي الإنتاج أشخاص لهم شخصية واثقة في قدراتها ومنتجة وفعالة .
و إعلم أن كل شئ عظيم يوما ما كان حلم وخيال بسيط في عقل قادر علي الإنتاج فما لبث هذا الخيال إلا وكان واقعا .

google-playkhamsatmostaqltradent
close