recent
أخبار ساخنة

الاختلاف في الرأي .. بقلم ابو سليم عبود / وطنى نيوز



✍️⁩ بقلم ابو سليم عبود
==============

لم اتوقع يوماً أن يتفق الجميع معي في الرؤي والقناعات ودائما ما كنت اهاجم علي اراءي وقناعاتي في بعض الموضوعات والاحداث لكن الجديد الذي عانيت منه هذه الايام ان هناك من يتهمني بالتجني والظلم وانني لست مع الفقير وانني منحاز كليا لكل قررات الدوله مهما كانت قسوتها علي الشعب وهذا غير مرحب به الي هنا كل شيء طيب وجميل والنقاش لايفسد للود قضيه واذ فاجءتا اجد محدثي يتهمني بالعنصريه ياه مره واحده عنصريه وكم كان للكلمه من وقع مؤلم علي نفسي
وشكرت محدثي علي رأيه فاعتزر ولكن طلب مني ان ارد عليه فقلت له مادمت قد اخذت الانطباع عني فلن يتغير مهما حاولت اقناعك وقفلت هاتفي
ولكن وقع الكلمه علي مسامعي كان صادما وظل يتردد وبقوه داخل نفسي وفي آذاني

ولكني وددت ان ارد علي محدثي ردود اوسع واشمل حتي يري ما اري وتتسع الصوره امامه ومن حوله
فسالت نفسي من هو الفقير الذي اتهمت من اجله بالعنصريه
اهو ذالك السائق الذي يضع علبه السجائر الاجنبيه امامه وعند فراغه منها ينزل مسرعا ليشتري اخري رغم ارتفاع سعرها نفس الساءق الذي يقوم بسبك بابشع الألفاظ اذا حاولت فقط ان تستفسر منه عن ارتفاع سعر التوصيله متهمك انك مش حاسس بالعذاب الذي يعيشه وانه منهك بالديون وان الدنيا واقفه وان دا اول مشوار يقوم به مما يدفعك ان تدفع المطلوب منك دون ان تبدي اعتراضك حتي لا تهان كرامتك وتتعطل عن مشوارك

هل تقصد الفقير اللي هو سائق الميكروباص المتجهم داءما والذي يريد ان يجلس سبعه افراد علي كل كرسي دون مراعاه لظروف الركاب وعدم تحملهم للكرفسه والخنقه والاحتكاك والمنظر الغير ادمي حتي يستطيع جمع ثمن حبايه الترامادول والذي اولي بثمنها اهل بيته ولكنه لايستطيع التخلي عنها
هل تقصد الفقير تلك السيده التي تقوم بتنظيف المنازل والتي تتقاضي ١٠٠ جنيه من الشقه الواحده والتي تخرج منها الي الاخري ومنها الي اخري وبعد فراغها من عملها تعود الي منزلها واولادها محمله بالعطايا والهدايا العينيه من لحوم واسماك ومواد تمونيه اكثر مما تتقاضاه من أموال
هل تقصد الفقير ذاك الغفير الذي ينام ويسكن ويعيش فقط علي اكتاف سكان العقار الذي يحرسه دون ان يدفع كهرباء ولا ماء ولا ايجار ولا يذهب هو واولاده وزوجته الي أيا من جزار ولا محل بقاله ولا محل ملابس في يوم من الايام ويتقاضي مرتبه دون نقصان

هل تقصد الفقير سائق التوك توك الذي يقوم باجبارك علي دفع الاجره اضعاف مضاعفه في مشوار لايستحق ربع مايطلبه ويقوم بعد ذالك صرف ما يتحصل عليه علي كل ملذات الحياه ويرتدي افخر الثياب ويرتاد ارقي الاماكن ويقوم بتدخين افخر انواع السجائر ويقوم بمعاكسه بناتنا وزوجاتنا واخواتنا دون حياء ولا تهذيب
هل تقصد الفقير ذالك المتسول الذي لايتركك دون ان تدفع مستخدما كل اساليب وطرق الابتزاز المعنوي والمادي ثم يعود الى منزله منتفخه جيوبه ممتلئه من متحصلات عمله في مهنه التسول ويبدأ باقي يومه في لعب القمار وشرب الخمور والمخدرات بجميع انواعها حتي الصباح
هل تقصد اهل المهن والصنايعيه والذين اذا احتاجت لااحدهم لاصلاح شيء ما عندك يجعلك تكره اليوم اللي فكرت تستعين به وتري زوجاتهم عند الجزار والسوبر ماركت لشراء اكثر مما يحتاجونه من باب التفاخر والعز مرتديات اغلي واثمن انواع الذهب والمجوهرات اللهم لاحسد
هل تقصد بالفقير الذي يعيش علي العطايا والهبات والذي يشارك كل منا طعامه وملبسه و مسكنه
الفقير الذي يتقاضي من الدوله تكافل وكرامه وكشف بالمجان وعلاج علي نفقه الدوله وبطاقه تموينيه وحتي رغيف العيش الذي ياخذه ياخذه بخمس قروش يعني العشرين رغيف بجنيه ويعفي اولاده من دفع المصاريف الدراسيه

هل تقصد الفقير تلك السيده الغارمه والتي تقوم بتجهيز ابنتها بعشرين طقم مابين صيني واركوبال وسرميك وتيفال والكثير والكثير من هذه الاطقم التي تؤدي غرض واحد
وغيرها من الاسماء التي ما أنزل الله بها من سلطان
من جميع انواع الاواني المنزليه
مضاف اليه خمسون من ا طقم الاسره وعشره من الالحفه الفايبر والبطاطين وكل ذالك لزوجيين يبدأ ن حياتهما
وحدث ولاحرج عن النيش ومحتوياته بالاضافه انها تأتي باشياء من الممكن الاتستخدم و لاتستعمل حتي يأتي ابناء الابناء وتشتري كل هذا وهي تعلم انها لن تدفع وان هناك من يدفع عنها بحجه انها غارمه
ياسيدي الفاضل صدقني لست عنصريا ولا متجنيا علي احد ولكني اري حولي اناس مستهلكه بشراهة ولا تعي ما تفعل
ياسيدي احد هؤلاء الفقراء انظر اليه عندما يقوم بعمل عرس احد ابناؤه اول شيء يفكر فيه من ان ياتي بالمخدرات حتي يقوم بعمل الواجب مع المعازيم والمدعويين لا ان يبحث من اين ياتي بثمنها

ياصديقي اصدقك القول ان قلت لك اننا اصبحنا نحن الفقراء تلك الطبقه الوسطي والتي دارت عليها الايام ولاتملك سوي راتبها والمطلوب منها تربيه الاطفال وتعليمهم وتجهيزهم والصرف علي كل مناحي الحياه دون ان يشتكوا او تسمع لهم صوتاً لانهم لايستطيعون ان يفعلوا ما يفعله غيرهم
أتمني ياصديقي ان تكون قد تعرفت جيداً عن من هو الفقير
وانني لست عنصريا ولكني ادعوا الجميع ان يرفق بهذه البلاد ولا يتحاملوا عليها أكثر من ذالك حتي لا تضيع منا جميعاً
وعندها سنفقد كل شيء حتي انفسنا
ان كنت قد أخطأت فعزرا
وان كنت قد اصبت فهذا توفيق من الله
google-playkhamsatmostaqltradent
close