recent
أخبار ساخنة

ابناء الشيطانه.. بقلم ابوسليم عبود / وطنى نيوز


 

 
بقلم ابوسليم عبود
لم يكن ياتي يوما علي بال عم الحاج ( ك) ان يري في حياته كبوسا اسوء من هذا الذي عاشه في اخر ايام حياته.
لم يدر بخلد ولا بخيال الرجل الملتزم اخلاقيا ودينيا وله رصيد كبير من الحب ووالود بين جيرانه واهله مما اهله لان يكون ممن يتم اللجوء اليهم للتحكيم والفصل بين اهالي بلدته والبلدات الاخري المجاوره لبلدته مما ساعد زيع صيته وتردد اسمه في كثير من الاماكن لم يمتلكه من سمعه طيبه وسيره يحسدها عليها الجميع
كان الرجل متزوجا من احدي بنات العائلات المجاورة. كان والدها ميسور الحال ولها اخوه يخشون الله وبعد وفاه والدهم
قاموا بتقسيم التركه واعطوا اختهم نصيبها حسب الشرع
وقامت الاخت بنقل ملكيه نصيبها في ارث والدها باسم زوجها دون ان يشعر احد ولما لا وهو الطيب التقي الورع
قبل الرجل هذا الامر علي مضض خوفاً من ان لا يكون اهلا لتلك الامانه ولكن بعد اصرار الزوجه والحاحها الشديد وكانها كانت تعلم انه قد حان الاجل وانها ستفارق بعد شهور قليله
قبل الرجل بذالك بعدها بايام قليله رحلت الزوجه وتركت خلفها ارثا كبيرا وطفلين صغيرين ولدا وبنت حزن الرجل حزننا شديداً علي زوجته التي فقدها وهي في ريعان الشباب
دعا الرجل اشقاء زوجته الي منزله وقص عليهم ما حدث من زوجته قبل وفاتها واقر اما مهم انه سيذهب اللي المحكمه في اقرب وقت ليتناذل عن ارث اختهم لهم وليعينهم الله علي حمل الامانه رفض الاخوه هذا المقترح. واصروا علي ان يكون الامر كما كان وانهم لن يجدوا احن علي ابناء اختهم
وأكثر االناس حرصاً علي مصالحهم سوي والدهم عارضين عليه امرين مهمين وهو ان ياخذوا الطفلين ليتربوا مع اولادهم وان يبحث هو عن زوجه تعينه علي اموره وتهتم به
فهو مازال صغيرا وفي حاجه الي زوجه انتفض الرجل رافضا المطلبين مؤكداً لهم انه لن يتزوج ثانيا بعد زوجته وام اطفاله
وهي التي كانت عشرتها من اطيب ما يكون مؤكدا لهم ان اولاده هم قره عينه وانه سيكرس حياته لرعايتهم ذهب الجميع وظل الرجل هو وطفليه يرعاهم ويهتم بهم ويسهر علي راحتهم بمعاونة اخوالهم وزوجاتهم مرت شهور قليله
ووجد الرجل احد اصدقاؤه يعرض عليه الزواج من ابنه احد الرجال من بلده مجاوره فقد سمع عنها وعن والدها الكثير من عبارات الثناء وحسن السمعه. الاخلاق الحميده وافق الحاج ك
علي الامر فهو في حاجه الي من يقوم برعايه اطفاله ليتفرغ لتجارته التي بدا عليها التأثر لتخصيص معظم وقته لرعايه الاطفال
ذهب الرجل لرؤيه الفتاه بعد ان قام الصديق بدور الوسيط في هذه الزيجه رحب والد الفتاه واهلها جميعاً بقدوم الرجل الي منزلهم.وكانت تسبقه سيرته الطيبه وحسن خلقه دوعيت
الفتاه للدخول حتي يراها الرجل واذ ببدر في يوم تمامه يدخل عليهم فهي ليست كما سمع عنها انما هي أكثر بكثيييييير مما سمع فهي صاحبه القوام الممشوق والوجه الحسن والدلال الذي لاتخطاؤه العيون يالها من هديه اراد الله ان يعوضه بها عن فقد زوجته شكر الرجل ربه وصديقه علي هذه الهديه التي خطفت عقله وقلبه وحركت رجولته التي كانت في طريقها الي الزبول علي بركه الله فلنتفق
اتفق الجميع وتم الزواج في اياما معدود وذهبت الزوجه الجديده الي منزل الرجل مرت الايام والسنين وكانت تعامل الطفلين معامله حسنه حتي بعد ان رزقها الله بثلاث من الاولاد مرت الايام متلاحقه وسريعه كبر الرجل وكبرت تجارته وكبر الابناء تزوجت الفتاه من ابن احد اخوالها وتزوج الولد من ابنته احد اخواله مرت الايام واصبح الابناء يديرون تجاره والدهم وتوسعوا في تجارتهم واصبحوا شأن عظيم فهم ابناء الرجل الذي يحترمه الجميع وله في قلب مسكننا
الي ان جاء يوماً لم يكن في الحسبان ودب خلاف بين الابن من الزوجه الاول وابن الزوجه الحاليه سمع وعلم به كل من في المنزل طلب الرجل من زوجته ان تقوم بحمامه السلام
بين ابنيها في من ربتهم وانه يثق بها انها تستطيع ذالك
طمانته وذهبت لتنفيذ طلب الرجل وحاوله كثيراً الي ان خارت قواها وفشلت في مهمتها ولكنها اتخذت قرارها بان تبعد ابن زوجها بعض من الوقت حتي تهدأ الأمور فأشارت علي زوجها بذالك فقص زوجها عليها موضوع الارث القديم
وان كل هذا الخير الذي يعيشون فيه سببه اموال وارث زوجته المتوفاه ومن بعدها اولادها لم يعجب هذا الكلام
الزوجه وتظاهرت بانها غير مهتمة ولكنها خرجت وإذ بالشيطان يتبعها ليوسس له ان الزوج قال هذا من قبيل انه يريد ان يقوم بتفضيل ولده وابنته علي أولادها في الارث
تملك الشيطان من قلب وعقل الزوجه وظل يوسوس لها
الي ان هدها شيطانها ان تجتمع باولادها الثلاثه لوضع حد.لهذا الامر وسريعا تم دعوتهم لذالك واجتمعوا مع امهم واتخذوا قرارهم بابعاد اخوهم عن تجارتهم ويتم السيطره علي جميع الممتلكات في ظل ازدياد مرض الرجل الذي
بدأت الزوجه والابناء الثلاثه يحيطون به ويلازمونه في كل لحظه خوفا من يقوم بفعل شيء يخسرون معه ولوحتي جزء بسيط من الثروه منعوا عن الرجل دواءه قصروا في دعوت الطبيب اليه بدأوا يتغيرون في معاملتهم له نجحوا ايضا في افتعال الكثير من المشاكل مع اخاهم حتي ضاق من مثل هذا الوضع الجديد فذهب الي اخواله هو وزوجته واولاده وبدا تجارته الجديده بعيدا عنهم واصبح النجاح يلازمه في تجارته
امتليء قلب الأشقاء الثلاثه وامهم حقدا وغلا وحسدا علي اخيهم كلما سمعوا خيرا عنه ظننا منهم ان والدهم يساعده بطريق غير مباشر كان الرجل يشعر بكل مايدور حوله
وطلب من صديقه القديم ان يخبر المحامي الخاص به في حاله انقضاء الاجل ان ينفذ وصيته التي اودعها لديه منذ فتره كبيره نفذ الصديق ما امره به صديقه واخبر المحامي
مرض الرجل مرضا شديدا فقد معه الكثير من وعيه وادراكه
جراء اهمالهم له في العلاج مما حدا بالزوجه والابناء ان هداهم تفكيرهم ان يتخلصوا من ابيهم بعد ان يقوموا باخذ توقيعه وبصمته اصابعه علي التنازل لهم عن كل شي
وقد حدث لهم ماارادوا بمعاونه ومساعده وتشجيع والدتهم التي تملك منها الشيطان ووجد في قلبها وعقلها السكن الامن
وفي ليله اكثر حلاكا وبرود أخذوا توقيع والدهم علي التنازل
وبيع جميع ممتلكاته لهم وامهم دون ابناؤه من زوجته السابقه ثم قاموا بكتم انفاس والدهم الذي تملك منه المرض ولم يقوي علي مقاوتهم فمات والدهم بل قتلوه تجمع في اليوم التالي جميع الاهل والجيران ليقوموا وبدفن الفقيد دون ان يخبروا تخاهم ذهب الجميع لدفن الرجل بالمقابر التي تبعد عن بلدتهم حوالي ساعه وقدتمت مراسم الدفن
وتاهبوا للعوده فطلب احدهم ان يقود احدي السيارات هو ووالدته بمفردهما وكان له ما ارد واثناء العوده من الدفن
انتقلبت سياره الاخوين التي كانوا يقودون سيارتهم بسرعه جنونيه لشده فرحتهم واحساسهم انهم نجحوا فيما خططوا له ولكن عنايه الله اراده ان تفتص للرجل من ابناؤه وانقلبت سيارتهم لسرعتهم الشديده وعدم وجود فرامل وفارقا الحياه
شكت الام في ابنها الثالث الذي اخبرها انه هو من وراء ذالك
جن جنون الزوجه التي فقدت ابنيها علي يد اخيهم وصارت تتحدث بما حدث لكل من جاء ليعزيها في وفاه زوجها وابناؤها الي وصلت تلك الاحاديث الي مسؤلي الامن الذين
بدورهم قبضوا علي الابن وامه لتنفيذهم جريمتي قتل ووجهت لهم تمه القتل مع سبق الاصرار والترصد ذهب عقل الزوجه وتم ايداعها احدي دور الامراض النفسيه ليتم القبص علي الولد الثالث الذي لم ينكر ما حدث وتم استدعاء الابن من الزوجه الاولي واخته ليتسلم التركه والذي اخبره المحامي ان والده كان قد اوصي بالتقسيم بالتساوي بينه واخوته مع حفظ نصيب الزوجه والابنه ولكنه اصبح هو واخته وريثين شرعيين للجميع بعد ان قضي علي اخيه بالاعدام شنقاً لقتله اخوته والحكم أيضاً علي الزوجه لاشتراكها في قتل الاب
ظل اللابن يردد قوله تعالي
ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين
صدق الله العظيم
دمتم سالمين
اللهم ان كنت قد وفقت فهذا منك
وان كنت قد أخطأت فهذا مني
واغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
google-playkhamsatmostaqltradent
close