recent
أخبار ساخنة

السلطات الإثيوبية تصدر مذكرات اعتقال بحق 76 ضابطاً في الجيش بتهمة "الخيانة العظمى" / وطنى نيوز



كتب حاتم الوردانى
أصدرت السلطات الإثيوبية، الأربعاء، مذكرات اعتقال بحق 76 ضابطاً في الجيش بتهمة "الخيانة العظمى " وفق ما أفاد تلفزيون "فانا" الحكومي، وذلك لصلتهم بقادة إقليم تيغراي الذين يخوضون نزاعاً مسلحاً مع الجيش الإثيوبي منذ أسبوعين.
حكام الإقليم يتوعدون
وفي الأثناء، توقعت إثيوبيا تحقيق انتصار سريع، لكن قوات تيغراي التي أعلنت التحدي، توعدت"بالجحيم" في الحرب المستمرة في الإقليم، والتي تُهدد وحدة البلاد وزعزعة استقرار منطقة القرن الإفريقي.
وذكر حكام الإقليم أنهم استولوا على دبابات ومدفعية خلال سلسلة انتصارات على الرغم من التفوق العددي للقوات الإثيوبية. وأضافوا في بيان "تيغراي هي الآن جحيم لأعدائها.. الشعب لن يركع أبداً"، وفقاً لما أفادت وكالة "رويترز".
ويتهم حكام تيغراي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي كان قائداً عسكرياً سابقاً في الإقليم، وشريكاً سياسياً، بأنه "منذ توليه السلطة في 2018، يضطهد جماعتهم العرقية، ويعزل المسؤولين الذين ينتمون إليها من المناصب الأمنية والحكومية البارزة، ويريد الآن السيطرة عليهم بالكامل".
اتهامات بالإبادة الجماعية
وحاكمت أديس أبابا، مسؤولين سابقين معظمهم من تيغراي، على خلفيات اتهامات بالتعذيب والقتل والفساد، لكنها تنفي أي محاولة للهيمنة العرقية على الإقليم.
وقالت لجنة الطوارئ الحكومية المشكلة للتعامل مع الأزمة، في بيان، الأربعاء: "الحكومة الاتحادية تشجب بأقوى العبارات التوصيف الخاطئ لهذه العملية بأن لها أي انحياز عرقي أو انحياز آخر".
وكان رئيس وزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اتهم الثلاثاء قادة تيغراي، بتدمير الجسور التي تربط عاصمة الإقليم ميكيلي، مع بقية البلاد. وقال في بيان صادر عن مكتبه: "دمرت قيادة جبهة تيغراي، 4 جسور بين ميكيلي وبقية مناطق الدولة، كما دمرت طريقاً رئيسياً بين منطقتي شاير وأكسوم".
وأضاف: "قادة تيغراي سيُحاسبون قريباً على تدمير البنية التحتية، والجرائم التي ارتكبوها".
في المقابل، نقلت "رويترز" عن دبرصيون جبراميكائيل، حاكم الإقليم الذي لا تعترف به الحكومة حالياً، قوله في رسالة نصية، إن قواته "تراجعت"، لكنه نفى "تدمير جسور أو طرق مؤدية إلى العاصمة"، وأضاف: "غيّرنا خط دفاعنا، ونتيجة لذلك فهم يدخلون بعض بلدات جنوب تيغراي".
واتهم زعماء الإقليم، في بيان مطول، القوات الحكومية باستهداف مدنيين وكنائس ومنازل، واستخدموا تعبير "إبادة جماعية" في حين تنفي الحكومة ذلك، وتؤكد أنها تستهدف مواقع تابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وتتهم تلك القوات باستخدام المدنيين دروعاً بشرية، وتقول الحكومة إن كل ما تفعله هو استعادة حكم القانون وملاحقة المجرمين وضمان وحدة البلاد.
مع حظر الإعلام وانقطاع الاتصالات وسحب عمال الإغاثة، أصبح إقليم تيغراي الشمالي معزولاً عن بقية العالم، ما يعني أنه لا يمكن التحقق بشكل مستقل من مزاعم أي من الطرفين.
وشهدت الصراع اقتلاع مئات الآلاف من منازلهم، بينما توقفت خدمات الإنترنت والكهرباء والبنوك.
وقال لاجئون إن قوات تابعة لإقليم أمهرة المجاور هاجمتهم لاعتبارات عرقية، وإن الغارات الجوية الحكومية تتسبب في مصرع مدنيين، وتحدثت تقارير عن فقد أبناء الإقليم لوظائفهم وتعرضهم للتمييز في مختلف أرجاء إثيوبيا.
ويمثل سكان تيغراي 5% من إجمالي سكان إثيوبيا، وهيمنت جماعتهم العرقية على القيادة السياسية في البلاد منذ 1991 حتى 2018، قبل أن يتولى آبي أحمد رئاسة الوزراء ويبدأ في فتح الاقتصاد والتعامل مع نظام سياسي قاد إلى سجن عشرات آلاف السياسيين.
وبدأت القوات الاتحادية هجوماً على الحكومة المحلية لتيغراي قبل أسبوعين. وأودى الصراع بحياة المئات، ودفع نحو 36 ألفاً للفرار إلى السودان، وأثار الشكوك عما إذا كان آبي أحمد، أصغر زعماء إفريقيا سناً والحائز جائزة نوبل للسلام عام 2019، يمكن أن يوحد الجماعات العرقية المنقسمة كثيرة العدد.
وكانت قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي أطلقت صواريخ على إريتريا المجاورة، ما أدى إلى تصعيد الحرب خارج حدود إثيوبيا، وللجبهة عداء طويل الأمد مع حكومة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي.
ويُعد جيش إثيوبيا من أقوى الجيوش في إفريقيا، وينتمي العديد من كبار ضباطه إلى إقليم تيغراي، ونظراً إلى وجوده على خط المواجهة مع إريتريا التي خاض صراعاً معها لمدة 20 عاماً، ينشر الجيش الكثير من أسلحته الثقيلة في الإقليم.
وتتمتع قوات تيغراي أيضاً بالصلابة والخبرة القتالية، كما لعبت دوراً بارزاً في الإطاحة بالحكومة الماركسية في عام 1991.
وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن منشآت الرعاية الصحية في تيغراي وأمهرة تعاني نقصاً في الإمدادات والمساعدات للعديد من الجرحى. وقالت رئيسة اللجنة كاتيا سورين "نشهد أزمة إنسانية مدمرة ليس فقط داخل إثيوبيا ولكن عبر حدودها".
 

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close