recent
أخبار ساخنة

أمريكيا دولة العدل والمساواة وسيادة القانون / وطنى نيوز



بقلم /الدكتور محمد توفيق الزيودي
 
بعد عامين من التحقيق تقرير مولر يبرئ ترامب
يخوض المجتمع الأمريكي تجربة" صعبة في إثبات أنه دولة العدل والديمقراطية من خلال محاسبة رأس السلطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يخوض معركة شرسة مع خصومه الديمقراطيين الذين وجهوا له إتهاما" بإساءة السلطة وعرقلة العدالة والتواطؤ مع موسكو لضمان وصوله لكرسي الرئاسة في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، لتظهر بعد 22 شهرا" نتائج التحقيق المنتظر لروبرت مولر.
إعلان وزير العدل الأمريكي لتقرير مولر
بعد ترقب في الوسط السياسي الأمريكي لقضية الإدعاءات التي وجهت للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن إتهامه بالتواطؤ مع موسكو في إنتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 وإتهامه بعرقلة سير التحقيق في الإتهام الأول من خلال إقالته لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، ظهر يوم الخميس 18 نيسان 2019 وزير العدل الأمريكي ويليام في مؤتمرا" صحفيا" ليعلن نتائج التحقيق التي قام بها المحقق الخاص الأمريكي روبرت مولر الذي عينه مكتب التحقيقات الفيدرالي وينشر نسخة من التقرير الذي يتكون من 448 صفحة، ويكشف التقرير وفق أقوال بدون ماغان المحامي السابق في البيت الأبيض الذي تلقى إتصالا" من ترامب في حزيران 2017 لمحاولة إقالة روبرت مولر نظرا" لما قال أنه " تعارض في المصالح "، وقال مغان لمولر بأنه إستقال نظرا" لشعوره بأنه محاصر ولا يريد إتباع تعليمات ترامب، وكشف التقرير أيضا" بأنه كان كلما ذكر التحقيق كان ترامب يقول: " يا الهي هذا أمر مروع إنه نهاية رئاستي "، وقد كان يرى المحققون بأن ردود ترامب الكتابية على أسئلتهم غير كافية حيث أنه أملى ردا" مضللا" بشأن فحوى الإجتماع في حزيران 2016 مع وسطاء روس ومسؤولين في حملة ترامب في " ترامب تاور "، وقال التقرير أيضا" بأن جهود الرئيس ترامب للتأثير على التحقيق لم تنجح في الغالب وهذا يعود للأشخاص حول الرئيس الذين رفضوا تنفيذ الأوامر أو قبول طلباته.
وجاء في التقرير أيضا" تأكيد على براءة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أي شبهة جنائية في وجود تآمر بينه وبين موسكو خلال حملته الإنتخابية للرئاسة الأمريكية 2016 وبتعاونه مع لجنة التحقيق ولم يقم بأي عملية عرقلة للتحقيقات، ولكن هذا التقرير لم يكن كاملا" حيث أن فيه أجزاء ومواد حجبت لأسباب إقتضتها المصلحة العامة بحسب قول وزير العدل الأمريكي بار الذي أكد بأن ترامب لم يستخدم صلاحياته لحجب أي فقرة من مواد التقرير بالرغم من أن ذلك من حقه القانوني، وجاء حجب بعض المواد للأسباب الآتية:
_ قال بار: بأن التقرير يتضمن معومات تؤثر على المحاكمات التي يكون فيها ذات هيئة المحلفين الكبرى.
_ يوجد موادا" تعتبرها المخابرات الأمريكية أسرارا".
_ يتضمن التقرير معلومات تتعلق بتحقيقات جارية.
_ يتضمن التقرير تفاصيل تتعلق بخصوصية الأطراف الخارجية والهامشية ومصالحها ونشرها سيؤدي لإنتهاكها دون مبرر.
وقد قال وزير العدل الأمريكي بار في المؤتمر الصحفي: " الحكومة الروسية رعت جهودا" للتدخل غير القانوني في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت عام 2016، ولكن لايوجد دليل تواطؤ أن أي مواطن أمريكي بما في ذلك أي شخص على صلة بحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ... الدليل الذي توصل إليه المحقق الخاص روبرت مولر ليس كافيا" لإثبات أن الرئيس إرتكب جرم عرقلة سير العدالة ... بعيدا" عما إذا كانت التصرفات معوقة من عدمه، هذا الدليل الخاص بالدوافع غير الفاسدة لا يدعم أي مزاعم بأن الرئيس ترامب كان لديه نية سيئة لعرقلة سير التحقيق ... ليس لدي إعتراض على قيام روبرت مولر شخصيا" بالإدلاء بشهادته "، وقد أدلى فيما سبق رؤساء أجهزة المخابرات الامريكية ومن بينهم مدير المخابرات الوطنية دان كوتس ومدير المخابرات المركزية الأمريكية مايك بومبيو بشهاديتهما أمام مجلس الشيوخ، حيث أكدوا بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بتعطيل الإنتخابات ويشمل ذلك إختراق رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي وتسريبها لمساعدة ترامب بالإنتخابات، ويذكر بأن المحقق الخاص روبرت مولر قد قام بتسليم تقريره في نهاية شهر آذار لوزارة العدل والمدعي العام ويليام بار حيث عمل الفريقين على تنقيح وتحديد حجم المواد والمعلومات التي سيطلع مجلس الكونجرس والإعلام عليها ضمن القانون الأمريكي.
رد فعل الديمقراطيون في الكونجرس الأمريكي على التقرير
صرحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بأن وزير العدل الأمريكي ويليام بار قد فقد مصداقيته وأفقد وزارة العدل إستقلاليتها بسبب جهوده الفردية لحماية الرئيس ترامب، وقد نشرت بيلوسي تغريدة على تويتر قالت فيها: " تقرير مولر يرسم صورة مزعجة لرئيس كان ينسج شبكة من الخداع والكذب والسلوك غير السليم ويتصرف كما لو أن القانون لا ينطبق عليه "، وطالبت بيلوسي مع تشاك شومر زعيم الأقلية الديمقراطية في الكونجرس من المحقق مولر المثول أمام الكونجرس، وقد وصف شومر عملية إصدار التقرير بالمسمومة، وقد أكد الديمقراطيون في الكونجرس الأمريكي بانهم سيضغطون لإصدار التقرير كاملا" وهذا ما أكده رئيس اللجنة القضائية مجلس النواب جبري نادلر بأنه لن يواجه مشكلة في تطبيق قرار المذكرة التي أصدرتها اللجنة القضائية في 3 نيسان تخولها بالإطلاع على التقرير كاملا" وقد قال بأن عقد المؤتمر أمرا" خاطئ.
ودعت السيناتورة إليزابيث وورن والمرشحة الديمقراطية للإنتخابات الرئاسية الأمريكية في 2020 إلى البدء بإجراءات عزل ترامب وكتبت في تغريدة على تويتر فقالت: " تقرير مولر يعرض وقائع تكشف أن حكومة أجنبية معادية هاجمت إنتخاباتنا في 2016 لمساعدت دونالد ترامب، ودونالد ترامب رحب بهذه المساعدة ... دونالد ترامب عرقل بعد إنتخابه التحقيق حول هذا الهجوم ... إطلاق إجراءات عزل ضد الرئيس لأن تجاهل محاولات الرئيس المتكررة لعرقلة تحقيق يتعلق بسلوكه غير النزيه أمر سيلحق أضرارا" جسيمة ودائمة بهذا البلد وسيعني أن الرئيس الحالي والرؤساء المقبلين سيكونون أحرارا" في إساءة إستخدام سلطاتهم بهذه الطريقة "، وطالب أعضاء ديمقراطيون آخرون بعزل ترامب ومنهم النائب إلهان عمر التي غردت قائلة: " إجراءات العزل جزء من مسؤوليتنا الدستورية، لدينا واجب التحقيق فيما إن كان الرئيس قد إرتكب إنتهاكات تستحق العزل بما فيها عرقلة العدالة وإنتهاك بند قانون الأجور والتواطؤ وإساءة إستخدام السلطة "، وغردت أيضا" النائب رشيدة طليب: " كل ماتم تحديده في تقرير مولر هو دليل إضافي على ماكنت أقوله منذ فترة طويلة: حان وقت العزل الخطوة الأولى هي شروع اللجنة القضائية بمجلس النواب في التحقيق فيما إن كان ترامب قد إرتكب إنتهاكات تدعو إلى العزل ".
رد فعل الرئيس دونالد ترامب بعد إعلان التقرير
قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنشر تغريدة على تويتر عقب الإعلان عن نتائج التحقيق التي توصلت إلى عدم تواطؤه مع موسكو في إنتخابات 2016 حيث نشر صورة له وكتب عليها " لا تواطؤ لا عرقلة لسير العدالة إلى الكارهين ومتطرفي اليسار الديمقراطي : اللعبة إنتهت "، وأكد ترامب بأنه يمضي يوما" طيبا"، وقال في تغريدة أخرى مهاجما" صحيفتي واشنطن بوست و نيويورك تايمز قال: " في رأيي واشنطن بوست ونيويورك تايمز من أكثر وسائل الإعلام كذبا" هما حقا" أعداء الشعب "، وصرح محامو ترامب في بيان: " نتائج التحقيق تمثل إنتصارا" كاملا" للرئيس ... من الواضح إنه لم يكن هناك مخالفات قانونية ".
مازالت معركة ترامب والديمقراطية الأمريكية مشتعلة،
حيث أن اليساريون المعارضون لترامب ما زالوا يكملون التحقيقات والخطوات القانونية للحصول على التقرير كاملا" الذي من المؤكد أنه سيكشف عن حقائق جديدة تؤدي إلى تفجير الأزمة في البيت الأبيض بحسب المؤشرات السابقة من عمليات التحقيق.

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close