recent
أخبار ساخنة

كيف تكون صلاة الله على عباده../ وطني نيوز


 كتبت/ ســـوسن محمـــود


▪️هل يصـلي الله عزوجل ؟


تتعدد الأيات القرأنية  والأحاديث النبوية التي تثبت أن الله عزوجل يصلي على عباده وسنذكرها فيما يلي :


﴿هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِين رَحِيمًا﴾


﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾


﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ )


عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس: أن بني إسرائيل قالوا لموسى عليه السلام: هل يصلي ربك؟ فناداه ربه: يا موسى، سألوك: “هل يصلي ربك؟” فقل: نعم، إنما أصلي أنا وملائكتي على أنبيائي ورسلي. فأنزل الله عز وجل، على نبيه صلى الله عليه وسلم: { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } . أخرجه ابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة وابن مردويه.


▪️متى يصلي الله على عباده ؟


الحالات التي يصلي الله عزوجل فيها على عباده:


تتعدد الحالات التي يصلي الله فيها على عباده ويأمر فيها الله الملائكة أن تصلي عليه، والتي تتمثل فيما يلي :


▪️صلاة الله وملائكته على النبي المصطفي، وفضل صلاة المؤمنين عليه:

عن سليم بن عامر رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى أبي أمامة فقال : إني رأيت في منامي أن الملائكة تصلي عليك كلما دخلت، وكلما خرجت، وكلما قمت، وكلما جلست، قال : وأنتم لو شئتم صلت عليكم الملائكة، ثم قرأ ( يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا) كأنه صل الله علىه وسلم يشير إلى سبب صلاة الله عليه، أخرجه الحاكم والبيهقي في الدلائل.


عن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إذا سمعتُم المؤذِّنَ، فقولوا مثلَ ما يقولُ، ثمَّ صلُّوا عليَّ؛ فإنَّهُ مَن صلَّى عليَّ صلاة صلى اللهُ عليه بها عشرًا، ثمَّ سلوا اللهَ ليَ الوسيلَةَ؛ فإنَّها منزِلةٌ في الجنَّة لا تنبغي إلا لعبدٍ من عباد اللهِ، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل ليَ الوسيلةَ، حلَّتْ له الشَّفاعةُ» (رواه مسلم)


قال رسول الله ( (من صلى عليَّ صلاةً واحدةً صلى الله عليه عشر صلواتٍ، وحطَّ عنه بها عشر سيئاتٍ، ورفعه بها عشرَ درجاتٍ) صحيح النسائي وابن حبان.


▪️صلاة الله وملائكته على الصف الأول:

قال رسول الله ( (إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول) صحيح ابن خزيمة.

وفي الحديث: “إن الله وملائكته يصلون على ميامِن الصفوف”.


فعن أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله وملائكتَه يُصلُّون على الذين يَصِلون الصفوفَ، ومن سَدَّ فُرجةً رفعَه اللهُ بها درجةً» (صححه الألباني).


عن البراء بن عازب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تختلفوا فتختلِفَ قلوبُكم»، وكان يقول: «إنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على الصُّفوفِ الأُوَل، لا تختلفْ صفوفُكُم فتختلِفَ قلوبُكُم، إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّونَ على الصفِّ الأوَّلِ» (صححه الألباني).


▪️صلاة الله والملائكة على المتسحرين:


عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «السَّحورُ أكلُه برَكةٌ، فلا تدَعوه ولو أن يجرعَ أحدُكم جرعةَ ماءٍ؛ فإنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على المتسحِّرينَ» (صححه الألباني)


صلاة الله وملائكته على منتظر الصلاة بالمسجد:

عن أبي هريرة مرفوعا: [1].

وقال الشخ بن باز: أن صلاة الله على العبد تكون بثناء الله عليه عند الملائكة، وكذلك برحمته إياه رحمة واسعة، وتوفيقه في الدنيا، وإدخاله الجنة في الآخرة، هذا من صلاته عليه، ولكن معظم صلاة الله على العبد تكون بالثناء، حيث أن صلاة الله على العبد تكون بالثناء عليه بالملأ الأعلى


▪️صلاة الله وملائكته على معلم الناس الخير:

قال رسول الله ( (إن الله عز وجل وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير) صحيح ترمذي.


صلاة الله والملائكة والحبيب المصطفي على المتصدق:

(خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ).


وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقة قال: “اللهم صل على آل فلان”


▪️كيف تكون صلاة الله على عباده ؟


صلاة الله على عباده تكون بثناؤه عليهم عند الملأ الأعلى.

وقال أبو العالية: صلاة الله على نبيه ثناؤه عليه عند ملائكته، وصلاة الملائكة عليه الدعاء .

كما قال أبو العالية أن صلاة الله على عبده ثناؤه عليه في الملأ الأعلى .

وقال الحافظ ابن حجر في الفتح: (( وأولى الأقوال ما تقدم عن أبي العالية أن معنى صلاة الله على نبيه ثناؤه عليه وتعظيمه، وصلاة الملائكة وغيرهم عليه طلب ذلك له من الله تعالى والمراد: طلب الزيادة لا طلب أصل الصلاة


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

google-playkhamsatmostaqltradent
close