recent
أخبار ساخنة

اتفضل قهوه اخر مسرحيه للفنان الراحل اسماعيل يسن / وطنى نيوز

الصفحة الرئيسية



كتب - هانى زكريا
دي صورة نادرة من آخر مسرحية ل"إسماعيل ياسين" سنة 1969م، اسمها "اتفضل قهوة"، وبتظهر معاه الوجه الجديد وقتها "سهير رمزي"، المسرحية دي بعد غياب دام 3 سنين في لبنان، اشتغل في الإعلانات وفي شوية أدوار صغيرة لأفلام تجارية، ورجع تاني قام بالعمل دا اللي كان لون جديد مش معتمد عليه كاسم، لكن اعتمد على إعداد قصة "زرنيخ وعوانس" للأديب الإنجليزي كيسولنج، ووصفت الصحفية آمال بكير النص قائلة: "سيناريو يخدم الممثل في كل جملة وحركة"، ورغم كدا فشلت المسرحية فشل ذريع وما حققتش أي إيرادات..
كانت فكرة مسرحية عن مشكلة رجل يصاب كل أسرته بالجنون عند بلوغ سن معين، وخايف يتجوز عشان ما يخلفش عيال فيهم العيب الوراثي دا، وبتدور أحداثها كصراع نفسي بيعانيه، وطفح عليه شغله كأستاذ للتاريخ وتأثره بالشخصيات التاريخية، وبدأ يتخيل نفسه فيهم، نابليون بونابرت مرة وهتلر -زي ما هو واضح في الصورة- مرة أو أحمس طارد الهكسوس..
"إسماعيل" حاول يرجع لمكانته المسلوبة منه بالمسرحية دي، بعد فترة من التخبط والعمل في الكباريهات عشان يلاقي لقمة عيش، وأشرك "سهير" إكراما لأمها المطربة "درية أحمد"، فكانت بداية مشوار "سهير" ونهاية مشوار "إسماعيل"، لأن سقوط المسرحية تجاريا وخسارة فلوس الإنتاج كان دمار ل"سمعة"، القشة اللي قسمت ضهر البعير يعني، اعتزل الناس وظهرت عليه أعراض الإكتئاب وانفطر قلبه، وقعد في بيته مكسور الخاطر حزين، لحد ما مات فعلا بمرض القلب بعد معاناة شالها فوق ما يحتمل..
والحقيقة كنت عايز اكتب عن حكايته ومعاناته بعد ما صادرت الضرايب كل ثروته وحجزت على أملاكه، وفقد أي دخل مادي لدرجة إن حسابه في البنك اللي تخطى 300 ألف جنيه- سحبوه منه بدون حق، ومات وساب ابنه الوحيد المخرج "ياسين" وهو لسة 17 سنة، وحاجة آخر وجع يعني..
ابو_ضحكة_جنان⁦❤️

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close