recent
أخبار ساخنة

مشكلات المراهقة و طرق علاجها / وطنى نيوز



كتبت / إكرام بركات..
 
مرحلة المراهقة من أصعب المراحل التي يمر بها الإناث ،و الذكور ،
وذلك لأنهم يمروا خلالها ب مجموعة من التغيرات التي من الممكن أن تسبب لهم الكثير من المشكلات ،
ويقع على الآباء و الأمهات مسئولية كبيرة حتى يساعدوا أبنائهم على تجاوز هذه المرحلة دون خسائر
* أولاً ..
محاولة المراهق أن يقوم بالتخلص من كافة القيود التي تفرضها أسرته ،
و يبدأ يشعر ب رغبة شديدة في التمتع بالإستقلالية التامة .
* ثانياً ..
شعور المراهق ،و كأنه ليس بحاجة إلى مشورة أبويه وأنه أصبح ذات قدرة على اتخاذ قراراته بنفسه دون اللجوء لأحد .
* ثالثاً ..
الفشل في اختيار الأصدقاء ،و في كثير من الأحيان يقع المراهق فريسه لأصدقاء السوء ،
وهذا ما يكسبه عادات ،و سلوكيات خاطئة تؤثر على مستقبله الدراسي .
* رابعاً ..
العنف في التعامل مع أصدقائه ،و أخواته ،
ورغبته في فرض السيطرة عليهم .
* خامساً ..
الإنترنت ، وسوء استغلاله والبقاء لساعات طويلة على مواقع التواصل الإجتماعي ،
والرغبة في تكوين علاقات مع الجنس الآخر دون علم الآباء .
* سادساً ..
التعرض للإصابة ببعض الأمراض النفسية ك الإكتئاب ،
والرغبة الدائمة في العزل و البعد عن الحياة الإجتماعية .
* سابعاً ..
اضطراب الشهية ،
وذلك يكون إما بالرغبة الدائمة في تناول الطعام حتى ،
وإن كان الفرد لا يشعر بالجوع أو بالإضراب عن تناول الطعام .
* ثامناً ..
التدخين في سن مبكر ،وذلك نتيجة للأفكار السلبية التي يزرعها بداخله أصدقاء السوء ،و الرغبة في التقليد دون النظر إلى المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها و يتطور الأمر بمرور الوقت ليصل إلى تعاطي المخدرات ،
والسرقة و الكذب للخروج من المشكلات و يجد نفسه مستمتعاً عندما يكذب إلى أن يصبح الكذب عادة يتعود عليها .
*تاسعاً ..
العصبية الزائده ،
وذلك لأن المراهق في هذه الفترة يشعر بأنه على صواب دائماً ،
ولا يريد أن يتقبل انتقادات من حوله له .
* عاشراً …
الأنانية الشديدة ،والرغبة في اشباع كافة رغباته ،واحتياجاته حتى ،
وإن كانت أسرته لا تملك المقدرة المادية على الوفاء بهذه الرغبات ،
ودائماً يهتم بتفضيل مصالحه على مصالح من حوله .
طرق التعامل مع مشكلات المراهقة ..؟
– يجب أن يحتضن الآباء أبنائهم في سن المراهقة ،
ولا يتعاملون معهم بطريقة فرض الأوامر ،
ولكن يجب أن يتقربون إليهم ف الأب عليه أن يتخذ أبنه ،
وكأنه صديق له ، والأم يجب أن تتخذ أبنتها كأنها صديقة لها ،
وبهذه الطريقة سوف ينجح الآباء في التعرف على كل ما يخفيه الآبناء من أسرار و بدلاً أن يتجه المراهق إلى أصدقاء السوء لأخذ آرائهم يتجه المراهق إلى ابويه دون خوف.
– غرس القيم الأخلاقية ،و الدينية في نفوس الآبناء ،
وتشجيعهم على أداء العبادات الصلاة ،والصيام ،وتلاوة القرآن الكريم
حتى يتعود الآبناء على خشية الله عزوجل ،و البعد عن المعاصي و الذنوب رغبة في رضا الله سبحانه و تعالى .
– عدم السخرية من مشكلات المراهق و مشاعره بل يجب التعامل مع مشكلاته بقدر عالي من الأهمية .
– تشجيع المراهق على نبذ العنف ،و العصبية ،و العزلة عن المحيطن به توعيته بأضرار ذلك على صحته ،و تشجيعه على ممارسة الأنشطة المفيدة ك الرياضية .
– تنمية هوايات المراهق ف على الآباء أن يحاولوا اكتشاف الهوايات التي يفضلها أبنائهم ،و يجب أن يساعدونهم على تنميتها .

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close