recent
أخبار ساخنة

خائِنْ بارع .. بقلم: ايه الخفاجي / وطنى نيوز


 

 
بقلم/ايه الخفاجي
 
لمْ أَكُن أعلم إنها نهايتِي وَ سقوطي مَنْ آلأعلى ، كُنت أَضُن إنني الرابحْ ! كَتمتُ ما بداخِلي ظَننتْ سَأبدأ مَنْ جَديدْ كانتْ لَطيفة وَ بريئة لَمْ تَعرفْ الكَذبْ وَ لَمْ تُحبْ مَنْ قَبل .
ثَرثارة لا تَخافْ أحد طَموحة لَنْ يَستَوقفها نَقد ولا عائق ، عَيناها ألبُنية لاذِعة ، كانتْ تَعملْ بجِدْ تَعدُ الشايْ بِلطف لَمْ تَكن تَتَذمرْ مَنْ شيء ، هيَ كَالعُود الفَرنسيْ أنيقة جداً .نَعملْ مَعاً مُنذْ فَترة كانتْ عادتُها عِندما تَغضبْ تَخرُج ألى الشرفة تَستَنشقْ بَعضْ الهَواء فَتعودْ وَ كأنَ شيء لَمْ يَكُن .
بِقُربِها أشعُر ب ألأرتياح أنتظر الصباح بِفارغْ الصَبرِ لأراها مُقبلة نَحوي عَينيها ألمُميزة وَ خلخالِها يَأخُذاني لِعالمْ أخر ! نَظراتُها الحادة كانتْ تَشدُني أكثرْ أليها ،
لَمْ تَعرني ذلكْ ألاهتمام . قاسيةْ مَعيْ ودّت لوَ أحَتضِنَها بشِدة ربما تمَاديِتُ لأسرُقَ قُبلة منها! كُنتُ أغَني لها كثيراً ودّتُ ألتَقرب والتَمادي أحبتني بادَرتني ألمشاعر أصَبحتُ كطفلً في حضُورها تحَملُ عن كاحلي الكثير منَ العمل خَدعتُها لأيامً بل أسَابيعُ تضاهرتُ بالحَب والشغفِ وألأهتمام أشبعتها دلالً كاذِباً أوهتماًماً مُزيَفاً أوهمتَها أنها أميرتيِ ألصغيره اما في ألحقيقة كانتَ مجردَ نزوةً لكَيّ أستَطيِعُ أكمَال ألعَمل دونَ التلكأ دونَ التأثر بحبيبتيِ التي هَجرتنَي ألَذي اكَملنَا عقودنا ألأربعَه سوياً كانت أمي تُجهز ليوُم زفافي معَ من أحب لم تكن تعلم أني أخون امي وحبيبتي ونفَسي مع تلك ألبريئه أما أنا كنتُ ذئَباً شرِساً أيقنَتُ أنَها أحبتَني فأبعدُتها عني بقسوةً دون سابقِ أنذار أتهمتُها بعدم ألأمان بِقربها أن ألثقه ألتي أعطيتها لها ذهبت بلحظهِ كانت حبيبتي ألتي هجرتني قد عادت فلم أكن بحاجه ألى تلك ألبريئه قطعتُ صلتي بها لاكن ألاستغراب أنها لم تحُدثني لمِ تفَتح معِي موضوعاً كانَت بارده لم أعهدها أهكذا وكأنِي أكَلمِ غيرُها لم أعرف أن حلا ألتي أعرَفهَا هي نفسها ألتي كلمُتها لتوي فقط قالت أن لي حق عند الله وهو كَفيل بأخذه منكَ وأغلقت ألهاتف لأيام لم أنم أرهقني ألتفكير كثير كنت تَواقً لأسمَع ماذا حل بها لعلهُ ضِميريِ ألذي صحى قليلاً راسلتُ أحد صديقاتها فَصعقِني ما قلت (ان حلا لم تَذكر أنَك تركتها بل قالت أن الله يعلم ماحل بِقلبي ف يجبربعد ذالك ألكسر ويكسر من كسر قلبي) أغلقَتُ ألهاتف وأكملتُ عِملي بعد مرور أشهر تزوجتُ وأكتشفتُ مؤخراً أن من أحببتُها وتزوجتُها من كِسرتُ قلباً بريئاً لأجلها كانت تعتبرني مُجرد ورقةً ماليه رابحه فقط تَركتني عند أول ضائقةً ماليه كانت المحاكم لُغةُ ألحديث وألانفصال عدتُ وحيداً لم تعُد تُحبنِي من أحببتها لَوهله تذكرتُ ماقالته مروه أن قلب حلا سيجبرهُ ألله ويكَسرُ قلبي بدئت بعزلتً أبتعدتُ عن شغفي للغناء ثم توالت ألعزله أن تركتُ عملي ألذي لطالما أحببتهُ تركتُ أهلي وصرتُ وحيداً بدئتُ أموت ببطء..
google-playkhamsatmostaqltradent
close