recent
أخبار ساخنة

تأملات فى سورة الكهف .. الجزء الثاني .. بقلم : ســـوسن محمـــود / وطنى نيوز


 


كتبت ســـوسن محمـــود
 
سورة الكهف و الحكمة في نومهم حفظٌ لقلوبهم من الخوف والاضطراب، وليكون آية بينة لمن يأتي من بعدهم.
أن الله عالمٌ بكل شيء، والمراد بقوله {بعثناهم لنعلم} أي علم ظهور ومشاهدة، وإلا فإن الله لا يخفى عليه شيء سبحانه.
أن العبد كلما زاد عملاً بعلمه، زاده الله هدىً وعلمًا وثباتًا.
مطالبة الفتية قومهم بإتيان الحجَّةِ والبرهان على ما هم عليه من الباطل، ومقتهم لقومهم لأنهم في غاية الجهل والضلال.
أهمية اعتزال الناس في الفتن، بالقلب والعمل وإن كان يعيش بين أظهرهم.
حفظُ اللهِ للفتية من الأرض بتقليبهم يمينًا وشمالاً، مع قدرته سبحانه أن يحفظهم منها بغير تقليب، ولكنه حكيم أراد أن تجري سنته في الكون، وليربط الأسباب بمسبباتها.
تسليط الظالمين على أوليائه لاختبار قوة إيمانهم ومعرفة الصادق من الكاذب.
نهي الشريعة عن اتخاذ المساجد على القبور لأنها من وسائل الشرك.
الأمر بذكر الله عند النسيان؛ لأنه يزيله ويذكّر العبد بما سها عنه.
أن مقامهم في الكهف أكثر من ثلاثة قرون دليل على قدرة الله في إماتتهم وحفظهم من التلف، وإخافة من ينظر إليهم، ثم قدرته على بعثهم.
في هذه القصة، دليل على أن من فر بدينه من الفتن، سلمه الله منها. وأن من حرص على العافية عافاه الله، ومن أوى إلى الله، آواه الله، وجعله هداية لغيره، ومن تحمل البلاء في سبيله وابتغاء مرضاته، كان آخر أمره وعاقبته الفوز العظيم.
وفيها الأمر بصحبة الأخيار، ومجاهدة النفس على صحبتهم، ومخالطتهم وإن كانوا فقراء فإن في صحبتهم من الفوائد، ما لا يحصى.
أعوذُ باللهِ منَ الشيطانِ الرجيم: {{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُون}[يوسف:111].
فاتَّقوا اللهَ أيها المؤمنون والمؤمنات: واعلمُوا أنَّ من التأملات والفوائد لهذه السورة المباركة ما يأتي:
أن في قصة أصحاب الجنَّة، اعتباراً بحال الذي أنعم الله عليه نعمًا دنيوية، فألهته عن آخرته وأطغته، وعصى الله فيها، أن مآلها الانقطاع والاضمحلال، وأنه وإن تمتع بها قليلا فإنه يُحرمها طويلا.
أنه ينبغي على العبد -إذا أعجبه شيء من ماله أو ولده- أن يضيف النعمة إلى موليها ومسديها، وأن يقول:{ما شاء الله، لا قوة إلا بالله} ليكون شاكرا لله متسببا لبقاء نعمته عليه.
لما ضرب الله جل وعلا مثل الدنيا وحالها واضمحلالها وأن الذي فيها نوعان: نوع من زينتها، يتمتع به قليلا ثم يزول بلا فائدة تعود لصاحبه، بل ربما لحقته مضرته وهو المال والبنون ونوع يبقى وينفع صاحبه على الدوام، وهي الباقيات الصالحات.
عند نشر كتب الأعمال التي كتبتها الملائكة الكرام؛ تطير لها القلوب، وتعظم من وقعها الكروب، وتكاد لها الصم الصلاب تذوب، ويشفق منها المجرمون.
أن المعونة تنزل على العبد على حسب قيامه بالمأمور به، وأن الموافق لأمر الله، يعان ما لا يعان غيره.
أن العبد الذي لقيه موسى عليه الصلاة والسلام قيل إنه نبيٌ لأنه فعل ما لا يفعل إلا بالوحي، وقيل إنه عبدٌ صالح، لأنه وصفه بالعبودية، وذكر منة الله عليه بالرحمة والعلم.
في هذه السورة تواضع الفاضل للتعلم ممن هو دونه، فإن موسى عليه الصلاة والسلام -بلا شك- أفضل من الخضر.
أن عمل الإنسان في مال غيره يجوز، إذا كان على وجه المصلحة وإزالة المفسدة، ولو بلا إذن حتى ولو ترتب على عمله إتلاف بعض مال الغير ” كما خرق الخضر السفينة لتعيب، فتسلم من غصب الملك الظالم.
أنه ينبغي للصاحب أن لا يفارق صاحبه في حالة من الأحوال، ويترك صحبته، حتى يعتبه، ويعذر منه، كما فعل الخضر مع موسى.
كان ذو القرنين انموذجًا للملك العادل الذي يجوب مشارق الأرض ومغاربها لينشر العدل في ربوع المعمورة وينصر المستضعفين ويكف أذى المفسدين والظالمين.
مكن الله جل وعلا ذي القرنين في الأرض تمكيناً كاملاً، وملكه ما بين المشرق والمغرب، فعمل من أجل الدين، ونشر العدل في ربوع الأرض.
إحاطة الله جل وعلا وهو الملك الحق، العليم الخبير بجميع ما في هذا الكون من أقوام وأمم لا يعلمهم أحداً سواه؛ مهما بلغوا من شأن.
في خاتمة رحلة ذي القرنين التقي بقوم لا يكادون يفقهون قولاً؛ لكن الله جل وعلا مكنه من فهمهم وإدراك شكواهم، فاستجاب لهم، وقام ببناء هذا السد العظيم دون أن يأخذ منهم أجراً.
بعد أن قام ببناء السد الشاهق أرجع الفضل لربه وحدة فقال:{هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي} أي أن ذلك من محض فضله وبركته وتيسيره ورحمته، وهو على قوته وصلابته ليس بخالد ولا منيع أمام إرادة الله وقضائه.
هذا وصلّوا وسلّموا على الحبيبِ المصطفى فقدْ أمركم اللهُ بذلكَ فقالَ جلّ مِنْ قائلٍ عليمًا: {إِنَّ اللَّه وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} (الأحزاب:٥٦).
تمت بحمد الله
google-playkhamsatmostaqltradent
close