recent
أخبار ساخنة

أهوال يوم القيامةالجزء الثامن والأخيرخصائص أمة محمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة/وطني نيوز


كتبت ســـوسن محمـــود

هذه الأمة يوم القيامة لها ميزات عظيمة فهي تسبق الأمم الأخرى، قال ﷺ: نحن الآخرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، ثم هذا يومهم الذي فُرض عليهم، فاختلفوا فيه فهدانا الله، فالناس لنا فيه تبع، اليهود غداً، والنصارى بعد غد [رواه البخاري: 876، ومسلم: 855].
فنحن لنا يوم الجمعة واليهود السبت والنصارى الأحد، نحن الآخرون السابقون يوم القيامة ما معنى هذا؟ الآخرون زماناً الأولون منزلة، فهذه الأمة وإن كانت آخر أمة في هذه الدنيا، آخر أمة وجدت وخُلقت أنتم توفون سبعين أمة أنتم أكرمها على الله [رواه أحمد: 20037، وصححه الألباني صحيح الجامع الصغير: 2301]، 
وإن وجدت في آخر الزمان لكن يوم القيامة تسبق كل الأمم، قال عليه الصلاة والسلام: 
نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة المقضي لهم قبل الخلائق  هذه رواية مسلم [856]هذه رواية مسلم [856].

هذه الأمة سيدخل منها سبعون ألفاً الجنة بغير حساب، وبين من هم.
هذه الأمة تشهد لكل الأنبياء السابقين يوم القيامة، قال ﷺ: يُدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يا رب، فيقول: هل بلغت؟ فيقول: نعم، فيقال لأمته -أمة نوح الذين كذبوه وأغرقهم الله- يقال لهم يوم القيامة: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، كذبوا في الدنيا ويكذبون في الآخرة، فيقول: من يشهد لك، يا نوح من يشهد لك أنك بلغت أمتك، من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته، مع أننا نحن ما وجدنا في زمن نوح ولا شهدنا لكن سنشهد لنوح أنه بلغ، وكل الأنبياء أنهم بلغوا، من أين لنا هذا العلم وما شهدنا إلا بما علمنا؟ من القرآن،فيقول: من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته، فتشهدون أنه قد بلغ ويكون الرسول عليكم شهيدا [رواه البخاري: 4487].

فذلك قوله جل ذكره: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ[البقرة: 143]، 

والوسط العدل، وفي رواية لابن ماجه: فتدعى أمة محمد فيقال: هل بلغ هذا أمته؟ فيقولون: نعم، فيقال: وما علمكم بذلك؟ وما أدراكم أنه بلغ أنتم ما كنتم في عهده وزمنه، فيقولون: أخبرنا نبينا بذلك أن الرسل قد بلغوا فصدقناه [رواه ابن ماجه: 4284، وصححه الألباني السلسلة الصحيحة: 2448]، الحديث صححه الألباني،

 لتكونوا شهداء كيف يعني تكونوا شهداء على الناس؟

 تشهدون لكل نبي أنه بلغ أمته، فنحن شهداء على قوم نوح، وعلى قوم هود، وعلى قوم صالح، وعلى قوم شعيب أن رسلهم بلغتهم وأنهم كذبوا.
يوم القيامة في أحداث كثيرة جداً وسنأتي على مزيد منها إن شاء الله، وقد عرفنا في هذا الدرس ما يكون من التغيرات في العالم العلوي وفي الأرض، وما يكون من شيء من الأهوال في ذلك الموقف كتقريب الشمس، والحر، وبعض الأحوال للناس في ذلك المقام وبعث النار، 

والمسلم عليه أن يتفطن لهذا الأمر وأن يعي ماذا سيحدث وأن يتفكر في هذه الأهوال حتى يستعد.

نسأل الله تعالى أن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وأن ينجينا من كربات يوم القيامة، وأن يجعلنا فيه من الفائزين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
google-playkhamsatmostaqltradent
close