recent
أخبار ساخنة

الآيةُ الأولى ... منير الحاج / وطنى نيوز


 
منير الحاج
في ليلةِ حبٍ مقمرةٍ
سرى قلبي إليها من الألفِ للياء
تنزلت عليّ في الثلثِ الأخيرِ من الشوقِ كوحي...
كتعويذةٍ من شرِ الحاسدين...
بل كنبيةٍ تهدي الغاوين...
تنزلت بكلِ خفةٍ وحب
و آيةً آيةً قُرأت على قلبِي
لتزيدهُ إيماناً بحبِها
تعلقاً بها كثغرٍ إلتصق بالحجر الأسود دونَ فِكاك...
جاءت إليّ مسرعةً كالضوء...
خاطفة لي ككلاليبَ تخطفتِ الخائفينَ من الحُبِ...
وفي حبها اغرقتني كفيضانِ تسونامي الذي أغرقَ المدنَ لكنها غزيرةٌ بحُب...
خفيفةٌ كظل...
جميلةٌ كغيمة...
وفي عنقِها ألفُ قصيدةٍ وقصيدة...
والخصرُ قوافيَ وألحان...
انبجاسُ ضحكتها الفاتحة...
ولا أعرفُ الليلة بأي آياتِ جمالِها سأختمُ ابتهالاتي...
ففي محرابِها يطولُ القيام...
اتعبدُ ناسكاً وخائفا...
قائماً وقاعدا...
وعلى أكُف الغفرانِ أُطيلُ الركوعَ الركوع...
وأُكثرُ الدعاءَ...
ويخنقني الفزع عند الاستيقاظ من كابوس ليته لم ينتهي...
فليتني شامة في خدها أو قصاصة ورق في ذاكرتها اليومية...

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close