recent
أخبار ساخنة

إلغاء أحكام المؤبد وبراءة المتهمين فى أحداث بولاق الدكرور / وطنى نيوز


 


كتب:أحمد حسن إسماعيل
حكمت محكمة النقض ببراءة كل من عمرو أحمد زكى الغندقلى وعمر أحمد عبد الحافظ، والغاء الحكم الصادر ضدهما بالسجن المؤبد فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث اقتحام قسم بولاق الدكرور".
وتقدم المحامى علاء علم الدين بمذكرة الطعن أمام محكمة النقض والتى أستند فيها على ثلاث أسباب للطعن على حكم محكمة الجنايات وهما السبب الأول: القصور فى التسبيب والبيان والفساد فى الاستدلال وذلك يتضح من عدد 9 وجوه شرحها علم الدين فى مذكرة النقض باستفاضة والتى جاءت فى 36 ورقة.
أما السبب الثانى فهو التناقض والتضارب بين أسباب الحكم والسبب الثالث هو الخطأ فى الاسناد ومخالفة الثابت بالأوراق وعليه فقد أصدرت محكمة النقض حكمها المتقدم.
كانت محكمة الجنايات الدائرة 15 برئاسة المستشار شعبان الشامى قد أصدرت حكمها فى بجلسة 23 مايو من عام 2017 فى القضية رقم 19629 لسنة 2014 جنايات بولاق الدكرور والمقيدة برقم 2376 لسنة 2016 كلى جنوب الجيزة والمعروفة إعلاميًا بـ"أحداث اقتحام قسم بولاق الدكرور" والقاضى منطوقه بمعاقبة حضوريًا لكل من عمر أحمد عبد الحافظ عثمان وعمرو أحمد زكى محمد وغيابيا للمتهم طارق عبد الحفيظ عبد اللطيف بالسجن المؤبد لكل منهم عما أسند اليه ومصادرة المضبوطات.
والزام المحكمة المحكوم عليهم برد قيمة ما أتلفوه (مبلغ خمسمائة جنيه) للمجنى عليه عاطف إسكندر فرج يونان – بشأن السيارة الخاصة به على سبيل التضامن فيما بينهم.. وأمرت المحكمة بوضع المحكوم عليهم تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات من بعد انقضاء مدة العقوبة وألزمت المحكمة المحكوم عليهم بالمصاريف الجنائية.
كانت قد اتهمت النيابة العامة المتهمين بأنهم فى يوم 1582014 بدائرة قسم شرطة بولاق الدكرور-محافظة الجيزة اشتركوا وآخرون مجهولون فى تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والتخريب العمدى للممتلكات العامة والخاصة وتكدير الأمن والسكينة العامة وقد وقعت منهم تنفيذا للغرض المقصود من التجمهر مع علمهم به الجرائم الآتية:
• قتلوا وآخرون مجهولون ومع سبق الإصرار المجنى عليهما حسن سيد وهبة وحذيفة سعيد حسن بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على ازهاق أرواح من تواجدوا بمحيط تجمهرهم من المارة وقاطنى العقارات فأعدوا لذلك أسلحة نارية خرطوش وأدوات مما تستعمل فى الاعتداء على الأشخاص وأسلحة بيضاء وأخذوا يطلقوا الأعيرة النارية ويقذفوا الزجاجات الحارقة ويعتدوا على المواطنين الأبرياء فأحدثوا عمدا إصابات المجنى عليهم الثابتة بتقارير الصفة التشريحية المرفقة بالتحقيقات والتى أودت بحياتهم وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.
• شرعوا وآخرون مجهولون فى قتل المجنى عليهم محمد فتحى ثابت، سامح حسنى عبد الحميد، كريمو محمد رشدى أبو العلا، محمد المرسى المرسى سليمان، أحمد محمد حسن على، والطفل سيد محمد عبد الرحمن مع سبق الإصرار وتنفيذا لغرض إرهابى على النحو السابق وصفه بعاليه والمبين بالتحقيقات الا أن جريمتهم قد أوقف أثرها لسبب لا دخل لإرادتهم به وهو مداركة المجنى عليهم بالعلاج.
• ضربوا عمدا المجنى عليه حسنى عبد الحميد عبد العال فأحدثوا به اصابته الموصوفة بالتقرير الطبى المرفق بالتحقيقات والتى أعجزته عن أشغاله الشخصية مدة لا تزيد عن عشرين يوما وذلك باستعمال أداه (مطواه).
• أتلفوا عمدا المركبة المملوكة للمواطن عاطف إسكندر فرج يونان وقد ترتب على ذلك ضررا ماديا زادت قيمته على خمسين جنيها وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابي.
• استعرضوا وآخرون مجهولون القوة ولوحوا بالعنف بأن جاسوا خلال المحيط السكنى محل تجمهرهم بدائرة قسم بولاق الدكرور عصبة ومدججين بأسلحة نارية وأدوات تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص وتعدوا على المارة وممتلكاتهم على النحو السابق وصفه وكان ذلك بقصد ترويع واثارة الفزع والرعب فى نفوس المواطنين والحاق الأذى المادى والمعنوى بهم على النحو المبين بالتحقيقات الأمر الذى نتج عنه تكدير الأمن والسكينة العامة.
• اشتركوا وآخرون مجهولون فى تظاهرة دون اخطار الجهات المختصة والتى ترتب عليها الاخلال بالنظام العام حال حيازتهم لأسلحة نارية وألعاب نارية وأدوات مما تستعمل فى تعريض الأفراد والمنشآت والممتلكات للضرر والخطر وحال ارتدائهم لأغطية الوجه على النحو المبين بالتحقيقات.
• حازوا وأحرزوا أسلحة نارية غير مششخنة دون الحصول على ترخيص من الجهة المختصة.
• حازوا وأحرزوا ذخائر مما تستعمل على الأسلحة موضوع الاتهام السابق.
• حازوا وأحرزوا أسلحة بيضاء وأدوات مما تستعمل فى الاعتداء على الأشخاص دون مسوغ من الضرورة المهنية أو الحرفية.
وطالبت النيابة العامة معاقبته بمواد الاتهام الواردة بأمر الإحالة وتدوولت الدعوى بالجلسات حتى صدر الحكم المطعون فيه سالف الذكر وقد قرر الطاعنين بالنقض من محبسهم بسجن طرة فى هذا الحكم، وأرسل تقريرهما بالنقض لنيابة جنوب الجيزة الكلية.
google-playkhamsatmostaqltradent
close