recent
أخبار ساخنة

"الأخبار" تتدعي الحياد.. ومحتوى الجريدة يُكذب ذلك / وطنى نيوز


يارا المصري 
 
حرص المسؤولون الفلسطينيون في الآونة الأخيرة على
اتصالات مع رؤساء صحيفة الأخبار اللبنانية بعد مزاعم بأن الصحيفة تستخدم من قِبل حماس لتشويه سمعة السلطة الفلسطينية.
وبحسب مقربين من مجلس إدارة الصحيفة ، نفى محرروها هذه المزاعم وأعلنوا أنهم لا يعملون لحساب حماس أو أي منظمة أخرى ، وأنهم يحافظون دائمًا على الحياد والصحافة النظيفة.
ومع ذلك ، نشرت الصحيفة أدلة على سوء معاملة مزعومة للسلطة الفلسطينية مع الأسرى، نُشرت في صحيفة الأخبار لمهاجمة حكومة السلطة الفلسطينية.
ومازال التوتر بين الصحيفة وقيادة السلطة الفلسطينية مستمر ، والجانبان ينتظران المزيد من التطورات بقلق.
بدورها أبرزت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وفي تقرير لها التفاعل الجيوسياسي في الأراضي الفلسطينية في ضوء التطورات الإعلامية المختلفة، وقالت الصحيفة إن صحيفة "الأخبار" تنتهج أسلوب الحرب النفسية ضد السلطة الفلسطينية، خاصة وأنها تنتقد أي تعاط للسلطة مع مختلف القضايا المتعددة.
وبات من الواضح أن الهدف الرئيسي أو الاستراتيجي الخاص بالخط التحرير للصحيفة هو خلق صراعات في السلطة الفلسطينية، يدعم هذا التوجه الاستراتيجي وجود أجنحة تحارب بعضها البعض داخل السلطة ، الأمر الذي يزيد من خطوة هذه القضية.
ويقول مصدر فلسطيني مسؤول إن هذه الصحيفة لم تقدم إلا الصراخ النابع من حركة حماس، موضحاً أن الكثير من عناوينها مثيرة، ولكن في حال متابعة مصداقية ما يتم نشره سنجد أن الصحيفة تصرخ فقط دون اي سند حقيقي أو معلومة ذات مصداقية.
وأضاف المصدر أن هذه الصحف تلقي دعماً خارجياً من دولة ايران وحزب الله في لبنان.
وأوضح أن التفاعل السياسي الذي تقوم به هذه الصحيفة وغيرها من الصحف التابعة لحماس بات ينعكس سلبياً على الشارع الفلسطيني، الأمر الذي يزيد من خطورة هذه المنصات بصورة واضحة.
صحيفة الأخبار اللبنانية لم تكتفي بمهاجمة السلطة الفلسطينية فقط، بل حاولت ايضًا الهجوم على الصحافة في مصر والعاملين فيها، وقد كان لهذه الحادثة صدى كبير في مصر، إذ كثفت مؤسسات صحافية رسمية حينها من إجراءاتها ضد جريدة «لأخبار اللبنانية المحسوبة على حزب الله، على وقع اتهامها بارتكاب ما وُصف بـ
بالتطاول وسباب بحق العاملين المصريين بالمهنة، فضلاً عن اعتبار التعامل معها من قبل الصحافيين المحليين مخالفاً للقانون.
وكان التقرير المنشور في الصحيفة اللبنانية الذي تسبب في هذه الأزمة يتعلق بتوجيه انتقادات حادة ولاذعة لموقف النقابة والصحافيين المصريين من اتفاق السلام الموقع بين الإمارات وإسرائيل.
إثارة البلبلة والأخبار المغلوطة لم تكن بالجديدة إذن على جريدة الأخبار، بل يبدو بأنها تنتهج ذلك الأسلوب بتوجيه من حزب الله وايران تجاه كل من لا يملك علاقات جيدة ووثيقة مع ايران.
google-playkhamsatmostaqltradent
close