recent
أخبار ساخنة

نفحات إيمانية ومع سعد بن الربيع " الجزء الثانى "/وطني نيوز

إعداد / محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء الثانى مع الصحابى الجليل سعد بن الربيع الأنصارى، وقد توقفنا مع الصحابى عبد الرحمن بن عوف، وقد توفى عبد الرحمن بن عوف سنة اثنين وثلاثين من الهجرة، وصلى عليه الخليفه الراشد الثالث عثمان بن عفان، وحمل في جنازته سعد بن أبي وقاص ودفن بالبقيع عن خمس وسبعين سنة، وكان عبد الرحمن بن عوف تاجرا ثريا، وكان كريما، حيث تصدَّق في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، بنصف ماله والبالغ أربعة آلاف، ثم تصدق بأربعين ألفا، واشترى خمسمائة فرس للجهاد، ثم اشترى خمسمائة راحلة، ولما حضرته الوفاة أوصى لكل رجل ممن بقي من أهل بدر بأربعمائة دينار، وأوصى لكل امرأة من أمهات المؤمنين بمبلغ كبير، وأعتق بعض مماليكه، وكان ميراثه مالا جزيلا، وكان رضى الله عنه عندما هاجر إلى المدينة المنوره، فعزم سعد بن الربيع على أن يعطي عبد الرحمن نصف ماله، ويطلق إحدى زوجتيه، ليتزوج بها. 

فامتنع عبد الرحمن من ذلك، ودعا له، وقال عبد الرحمن دُلني على السوق، وقد روى محمد بن عبد الله الأنصاري، عن أنس بن مالك قال لما قدم عبد الرحمن بن عوف على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، آخى بينه وبين سعد بن الربيع، قال فانطلق به سعد إلى منزله فدعا بطعام فأكلا وقال له، لي امرأتان وأنت أخي في الله لا امرأة لك فأنزل عن إحداهما فتزوّجها، قال لا والله، فقال هلُمّ إلى حديقتي أشاطركها، قال فقال لا، بارك الله في أهلك ومالك، دُلّوني على السوق، قال فانطلق عبد الرحمن فاشترى سمنا وأقطا وباع، قال فلقيه النبى صلى الله عليه وسلم، في سكة من سكَك المدينة وعليه وضر من صفرة، قال فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " تزوجت؟ " قال يا رسول الله نعم تزوجت امرأة من الأنصار على نواة من ذهب، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " أولِم ولو بشاة " ولقد ملك حب النبي صلى الله عليه وسلم.  

قلوب أصحابه رضى الله عنهم أجمعين حتى قادهم هذا الحب إلى أن يضحوا بأنفسهم فداء للنبي صلى الله عليه وسلم، وممن ملك الحب قلوبهم هو الصحابى الجليل سعد بن الربيع، فيقول زيد بن ثابت رضى الله عنه، بعثني النبي صلى الله عليه وسلم، يوم أحد أطلب سعد بن الربيع فقال لي "إن رأيته فأقرأه مني السلام، وقل له يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم " كيف تجدك؟" فيقول زيد بن ثابت فطفت بين القتلى فأصبته وهو في آخر رمق، وبه سبعون ضربة فأخبرته فقال على رسول الله السلام وعليك، قل له يا رسول الله أجد ريح الجنة، وقل لقومي الأنصار "لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيكم شفر يطرف" وقال زيد وفاضت نفسه رضى الله عنه، ونقل ابن عبد البر عن مالك بن أنس رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "من يأتينا بخبر سعد؟" فقال رجل أنا، فذهب يطوف بين القتلى فوجده، وبه رمق. 

فقال له بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم، لآتيه بخبرك، قال "فاذهب فأقرأه مني السلام وأخبره أنني قد طعنت اثنتي عشرة طعنة، وقد أنفذت مقاتلي، وأخبر قومك أنه لا عذر لهم عند الله إن قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وواحد منهم حي" فهو من الصحابة الأخيار، فهو في تلك اللحظات التي يودع فيها الدنيا لم يفكر في زوجته ولا في أولاده، وإنما ظل فكره مشغولا بمصير الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد أنساه حبه العظيم لنبيه صلى الله عليه وسلم، كل شيء حتى نفسه، وظل حتى فارق الدنيا وهو شديد الخوف على النبي صلى الله عليه وسلم، وشديد الحرص على أن لا يمس بسوء، وأما عن زيد بن ثابت بن الضحّاك الأنصاري فهو صحابي جليل وكاتب الوحي، وشيخ المقرئين، ومفتي المدينة، وقد روى الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقرأ عليه القرآن الكريم بعضه أو كله، وكان زيد مثقفا وتفوق في العلم والحكمة. 

وحين بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم، في إبلاغ دعوته للعالم الخارجي، وإرسال كتبه لملوك الأرض وقياصرتها، أمر زيدا أن يتعلم بعض لغاتهم فتعلمها في وقت وجيز، يقول زيد أُتى بى النبى صلى الله عليه وسلم، مقدمه المدينة، فقيل هذا من بني النجار، وقد قرأ سبع عشرة سورة، فقرأت عليه فأعجبه ذلك، فقال "تعلم كتاب يهود، فإنى ما آمنهم على كتابي" ففعلت، فما مضى لي نصف شهر حتى حذقته، أى تعلمته فكنت أكتب له إليهم، وإذا كتبوا إليه قرأت له، ثم طلب إليه الرسول صلى الله عليه وسلم، أن يتعلم السريانية، فتعلمها في سبعة عشر يوما وكان يتابع وحي القرآن حفظا، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم، كل مانزل الوحي عليه، بعث إلى زيد فكتبه، وأما عن أبى بن كعب فهو صحابي وقارئ وفقيه وكاتب للوحي وراوي للحديث النبوي من الأنصار من بني معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار من الخزرج، وقد شهد بيعة العقبة الثانية. 

وشهد مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم، المشاهد كلها، وقد جمع أبي بن كعب القرآن، وعرضه على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في حياته، وكان أحد الأربعة الذين جمعوا القرآن الكريم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، فخرج يطوف في القتلى، حتى وجد سعد جريحا في آخر رمق، فقال يا سعد، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أمرني أن أنظر في الأحياء أنت أم في الأموات؟ فقال سعد فإني في الأموات، فأبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم، السلام، وقل له إن سعدا يقول جزاك الله عني خير ما جزى نبيا عن أمته، وأخبره أنني قد طعنت اثنتي عشرة طعنة، وقد أنفذت مقاتلي، وأبلغ قومك مني السلام، وقل لهم إن سعدا يقول لكم إنه لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى نبيكم ومنكم عين تطرف، فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبره، فقال صلى الله عليه وسلم "رحمه الله، نصح لله ولرسوله حيًا وميتا " ودُفن هو وخارجة بن زيد بن أبي زهير في قبر واحد. 

وخارجة بن زيد بن أبي زهير، هو صحابي من بني كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج، وقد شهد بيعة العقبة الثانية، وكما شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد، وقد أسلم خارجة بن زيد قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، إلى يثرب، وشهد بيعة العقبة الثانية في مكة، ولما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم، إلى يثرب، آخى النبي صلى الله عليه وسلم، بينه وبين أبي بكر الصديق الذي زوّجه خارجة ابنته حبيبة التي أنجبت لأبي بكر الصديق رضى الله عنه، ابنته أم كلثوم، وقد شهد خارجة بن زيد غزوة بدر، ثم شارك في يوم أحد، وأصيب برمح، ومرّ به صفوان بن أمية بن خلف، فعرفه فأجهز عليه ومثل به قائلا هذا كان ممن أغرى بأبي علي يوم بدر، الآن شفيت نفسي حيث قتلت الأماثل من أصحاب محمد، ودفن خارجة مع سعد بن الربيع في قبر واحد، وقد قيل أنه نزلت هذه الآية فى سورة النساء " الرجال قوامون على النساء" في سعد بن الربيع.
google-playkhamsatmostaqltradent
close