recent
أخبار ساخنة

من المعالم التاريخية بالقاهرة مسجد سام بن نوح


جمع وترجمة وائل محمود الطوخي 


هذا المسجد بشارع المعز لدين الله بالقرب من باب زويلة وتسميه العامة سام بن نوح النبى عليه السلام وهي تسمية لا أصل لها وانما يعرف بمسجد ابن البناء وسام بن نوح لعله لم يدخل أرض مصر البتة فان الله سبحانه وتعالى لما نجى نبيه نوحا من الطوفان خرج معه من السفينة أولاده الثلاثة وهم سام   وحام ويافث ومن هذه الثلاثة ذرأ الله سائر بنى أدم كما قالتعالى وجعلنا ذريته هم البا


قين فقسم نوح الأرض بين أوده الثلاثة فصار لسام بن نوح العراق وفارس إلى الهند ثم إلى حضرموت وعمان والبحرين وسائر أرض اليمن والحجاز ومن نسله الفرس والسريانيون والعبرانيون والعرب والنبط والعاليق وصار لحام بن نود الجنوب مما يلى أرض مصر مغربا الى المغرب الأقصى ومن نسله الحبشة والزنج والقبط سكان مصر وأهل النوبة والافارقة اهل افريقية وأجناس البربر وصار ليافث بن نوح بحر الخزر شرقا الى الصين ومن نسله الصقلية والفرنج والروم وأهل الصين واليونانيون والترك وذكرالمقريزي ان هذا المسجد كان كنيسة لليهود القرابين تعرف بسام بن نوح وإن الحاكم بأمر الله أخذ هذه الكنيسة لما هدم الكنائس وجعلها مسجدا وتزعم اليهود الآن بمصر أن سام بن نوح مدفون هنا وهم إلى الآن يحافون من أسلم منهم بهذا المسجد أخبرنى به قاضى اليهود ابراهيم بن فرج الله بن عبد الكافى الداودى

أبن البناء

يقول المقريزى : هذا هو محمد بن عمر بن احمد بن جامع بن البناء ابو عبد الله الشافعى المقرىء سمع من القاضى مجلى وأبى عبد الله الكيزانى وغيره وحدث وأقرأ القرآن وانتفع به جماعة وهو منقطع بهذا المسجد وكان يعرف خطه بخط بين البابين ثم عرف بخط الاقفاليين ثم هو الآن يعرف بخط الضبيين وباب وباب القوص * مات ابن البناء هذا فى العشر الاوسط من شهر ربيع الآخر سنة احدى وتسعين واتفق لة عند هذا المسجد أمر عجيب وهو أنى مررت من هناك يوما أعوام بضع وسبعمائة والقاهرة يومئذ لا يمر الانسان بشارعها حتى يلقى عناء من شدة ازدحام الناس لكثرة مرورهم ركبانا ومشاة فعندما حاذيت أول المسجد اذا برجل يمشى أمامى وهو يقول لرفيقه والله يا أخى ما مررت بهذا المكان قط الا وانتقطع نعلى فوالله ما فرغ من كلامه حتى وطىء شخص من كثرة الزحام على مؤخرة نعله وقد مد رجله ليخطو فانقطع تجاهباب المسجد فكان هذا من عجائب الامور

google-playkhamsatmostaqltradent
close