recent
أخبار ساخنة

تمثال محمد علي باشا بميدان القناصل بالإسكندرية عام 1896 و حكاية أثر / وطنى نيوز


 


كتب - هانى زكريا
فكر الخديو إسماعيل في إقامة تمثال لجده محمد علي باشا، وقد كان من المقرر في البداية إقامته في مدينة الإسماعيلية ، ثم قرر أخيرًا إقامته بميدان محمد علي بالإسكندرية .
في 7 إبريل 1869 كتب الكونت "نيودركيك" إلى وزير الشئون الخارجية المصري يبلغه أن تكلفة التمثال ستبلغ حوالي مائتي ألف فرنك ستدفع إلى صانع التمثال مسيو "جاكمار" . وفي 17 مايو 1869 تم إحالة مبلغ ثمانية آلاف جنيه إلى أحد المصارف بباريس باسم مسيو "لوكونت نيودركيك" ناظر مدرسة الفنون والصنائع بباريس للصرف على صنع هذا التمثال ، وتم تكليف المثال "جاكمار" بهذا العمل وفي يوليو 1872 انتهى "جاكمار" من عمل التمثال ، وتم عرضه لمدة شهر في شارع الشانزليزيه بالقرب من قصر الصناعة ، وأرسل "جاكمار" صديقه المعماري "امبروازبودري" إلى مصر ليؤكد للحكومة المصرية أن التمثال قد أنجز بالفعل .
وقد صوّر جاكومار محمد علي، كما أراد إسماعيل تماماً، فارساً ممشوقاً على صهوة جواده في كامل أبهته وعنفوانه ، واعتنى النحات الفرنسي بإبراز أدق ملامح وجهه الصارم ونظرته الحادة الثاقبة، وأدق تفاصيل عمامته وزيه الشرقي الموشّى بثنياته وأزراره وزينته .
لم يصور النحات الفارس مُشهِراً سيفه، كما جرت العادة في الكثير من التماثيل التاريخية المماثلة، بل جعل سيفه مُعلَّقاً جانبه، ولكنه في المقابل زوده بمسدسين مزخرفين وضع كل منهما في غمده الموشّى في متناول يد الفارس على جانبي الجواد .
وقام "بودري" بتصميم قاعدة التمثال من الرخام وعلى جانبيها كتفان صغيران من الرخام بينهما وحدة زخرفية من المعدن على هيئة هلال ونجمة، وقد وصل التمثال إلى الإسكندرية، وفي أغسطس من نفس العام كان التمثال قد وضع على القاعدة المخصصة له .
وفي 19 ديسمبر 1872 كان الاحتفال الرسمي بإقامة التمثال وسط ميدان محمد علي .
google-playkhamsatmostaqltradent
close