recent
أخبار ساخنة

الكلمة ... بقلم : صفاء صبحي / وطنى نيوز


 

 
كتبت/صفاء صبحي
للكلمة شأن عظيم لدى جميع الناس، حيث أنها مفتاح لغة الحوار بينهم.
ونظرا للأهمية الكبيرة والعظيمة للكلمة، فينبغي علينا جميع أن نعي قيمتها وأهميتها وبالتالي ينبغي علينا أن لا نتكلم مع الآخرين بكلمات تحمل أكثر من معنى حتى لا يسيء البعض فهم ما نقصده.
فالايمان بالله عبارة عن جملة النطق بشهادة ان لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وجملة الشهادة هذه تتكون من عدة كلمات، كما أن ذكر الله والذي يعتبر من أفضل العبادات عبارة عن النطق بعدة كلمات، وهكذا فإن جميع معاملاتنا اليومية في كافة نواحي الحياة عبارة كلمات.
وقد حثنا الدين الإسلامي على التحدث بالكلام الطيب فقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم الكلمة الطيبة صدقة، كما قال تعالى في القرآن الكريم "مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة".
كما أن بالكلمة الطيبة يستطيع الإنسان أن يكسب محبة واحترام الآخرين له حتى وإن اختلفوا معه في وجهات النظر حول بعض الموضوعات.
الا أننا هنا ينبغي أن نفرق بين الكلام الطيب وحسن معاملة الآخرين ونفاق الشخص لغيره من أجل الوصول الى منصب او مكانة معينة في العمل او في اي جانب من جوانب الحياة، فهذا النفاق مرفوض كلا وجزءا ولا ينبغي أن ينافق الشخص غيره من أجل تحقيق اي هدف لان النفاق حتما سينكشف يوما ما وبمجرد معرفة الآخرين انك تنافقهم من أجل الوصول الى مصلحتك منهم سوف تسقط من نظر الجميع وتصبح شخصا منبوذا لا يمكن أن يصدق أحد أنك تحبه لذاته ولا تنافقه من أجل الوصول الى هدف او غرض معين.
فالإنسان العاقل ينبغي عليه أن يفرق جيدا بين حسن معاملته للآخرين والنفاق لان الفاصل بين الشيئين شعره لو انقطعت فلن يستطيع الشخص تمييز ما يقوم به هل هو حسن معاملة للآخرين ام انه ينافقهم.
google-playkhamsatmostaqltradent
close