recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز | بملابس كلاسيكية «جو» يبيع الفريسكا بشوارع الإسكندرية

كتب : بيشوي ادور

مازل عدد كبير من الشباب يصنعوا لهم مشاريع و افتكر جديدة رغم البطالة التي اجتاحت في مصر في الفترة السابقة و زادت شدتها بعد فيروس كورونا المستجد الذي انتشار جائحته الأولي و الثانية بمصر ولكن هذا الفيروس لم يحبط هذا الشباب و أعطاهم العزيمة و الإصرار علي الوصول الي أحلامهم وجاءت هذه المشاريع و الأفكار الذي ابتكرها هولاء الشباب لقتلوا بها الفراغ و الملل و تكون أيضا باب الرزق في تحسين دخلهم متحدين هذه البطالة بعمل شريف بأقل الإمكانيات و هذه المره نجد إماما فكره مختلفة عن باقي الأفكار و المشاريع السابقة لنجد أمامنا شاب في الثلاثين من عمره ، بقميص وكرافتة، و بنطلون كلاسيك و علي زراعه عدد من الفريسكا المقرمشه بالسكر يتجول بيها بين ممرات المعسكر الروماني و الشوارع المحيطة به بوسط الإسكندرية .

يقول «يوسف السيد راضي» الملقب ب «جو» الذي يبلغ من العمر 31 عاما خريج معهد خدمة اجتماعية درس إدارة الأعمال، وكان يشغل منصب مدير تسويق في إحدى الشركات «لوطني نيوز» : «أنا مثل سائر الشباب الذين يسعون وراء التعليم من أجل الالتحاق بوظيفة جيدة، للحصول على برستيج اجتماعي، لكن مع الوقت اكتشفت أن الراتب الشهري لا يتجاوز الألفين جنيه، غير الخصومات، وهو مبلغ لا يوفر معيشة جيدة ولا يفتح بيت»

و تابع قائلا لم اجد سوى مهنة والدي بائع الفريسكا، و كانت اساعده منذ 20 عاماً، لافتا قررت أن أكون مميزًا ومختلفًا عن سائر بائعي الفريسكا، و وجدت أن البداية كانت من الشكل، اختار النزول للشارع بملابسه الأنيقة بالجرافته و القميص و البنطلون الكلاسك ، منح نفسي المهابة والاحترام أمام الزبائن، لافتا أن عملي في التسويق ساعدني في تسوق منتجي، لأن المصريين يحبون المظاهر والشياكة، حرصت أن يكون تميزي ملحوظ وملابسي الشيك حافز لترويج بضاعتي».

وأوضح «يوسف» : أن الشكل الشيك الذي يظهر به هو شكله الطبيعي وستايل لبسه العادى، حيث أنه أهم من المنتج تسويقه وهو يهتم بمظهره بشكل كبير لكى يحترمه الجمهور.

واضاف «يوسف» أنه يمارس مهنته خلال مواعيد محددة، وزبائنه يبحثون عنه يوميًا من الواحدة ظهراً إلى الخامسة مساءاً، ويوم الجمعة هو الراحة الأسبوعية المخصص لزوجتي وطفاله.

وعن راي الماره في الفكرة البائع المتجول بهذه الشكل و الهيئه قال «يوسف» ان الفكره اعجبت المارة ، وهو ما دفعهم لالتقاط الصور معه، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليتحول صاحب القصة إلى نجم الصفحات السكندرية .

في ختام حديثه : وجه الشكر لأهالى الإسكندرية الذين قدموا له الدعم له خلال عمله وبيعه للفريسكا بالشوارع لافتا «مش عيب إني أسيب وظيفة في مكتب واشتغل بياع في الشارع، العيب الحقيقي إني أبص لمظاهر الوظيفة ومرتبها ميكفيش التزاماتي وأمدّ أيدي للناس، الشغل ميعبش الرجل لكن جيبه الفاضي هو اللي يعيبه»
google-playkhamsatmostaqltradent
close