recent
أخبار ساخنة

امريكا ستظل كما هى لافرق بين جمهورى وديموقراطى / وطنى نيوز



كتب : سامى ابورجيلة
 
يظن البعض أن ماحدث بالأمس من مناصرى الرئيس الجمهورى للولايات المتحدة الأمريكية ( دونالد ترامب ) هو آخر عهد لاستقرار أمريكا ، وبعدها ممكن ان تتفتت ، وتطالب كل ولاية بإستقلالها ، ويحدث هرج ومرج فى البلاد كما يحدث فى الدول العربية ، او الأفريقية ، او الشرق أوسطية .
ولكن من يقول ، او يظن ذلك فهو إما واهم ، أو لايعرف السياسة الأمريكية جيدا .
لأن لابد أن نعى جيدا أن السياسة الأمريكية والنظام الأمريكى لايقوم على حكم الفرد ، او تبع أهواء حزب معين سواء جمهورى ، او ديموقراطى .
ولكن النظام فى امريكا يسير حسب منظومة لااتتبدل ، ولا تتغير بتبادل الرؤساء ، او سيطرة حزب على مقاليد الرئاسة .
بل إنه نظام من يأتى ليسكن البيت الأبيض يكمل ماأنتهى اليه الخارج من البيت الأبيض سواء كان جمهوريا ، أو ديموقراطيا .
فلا فرق بينهما ، وأقرؤا التاريخ ستجدون هذا هو الواقع فدونالد ريجان اكمل وسار على مابدأ سلفه ، وكذلك جيمى كارتر ، وكذلك كلينتون ، ثم بوش الأب ،ثم الأبن ، ثم اوباما ، فترامب ، سيكمل بايدن ماأنتهى اليه ترامب .
فهى سياسة راسخة ، والجميع هدفه رضا المواطن الأمريكى ، والشعب الأمريكى شعب واعى يضع مصلحة دولته فوق كل إعتبار .
هكذا تسير أمريكا ، ولا وقت للفوضى .


 

google-playkhamsatmostaqltradent
close