recent
أخبار ساخنة

أنا_الحيرة ... بقلم : أسماء عبدالخالق / وطنى نيوز


 
أسماء عبدالخالق 
 
مجنونة بالنهر النابع من عيني المحبين ، نظرات منهم أملكها ، أسكن فيها ، أرمم فيها بقاياي كي أقيم دولتي الصغرى ..
أملأ قلوب العاشقين وحشة وترحال ، قلق وانشغال ، يقصدني الكل بلا ريب ، يخشون مجلسي لما فيه من عمق وافتتان وربما قيد ..
أتأمل جمال الحالمين ، أسمع أنآت الساهرين وبين هذا وذاك لا يكن منيّ سوى المشاهدة والاستماع لصوت أحبةٍ كحفيفِ أشجار تسوقه رياحٍ موسمية ..
أنا الحيــرة أنبت من هالات الحرف العربي ، أعشق قلب الحياة التي تسوق الأحبة زمرًا فيظلون تحت إمرتي وأكن سيدة الموقف كل وقت ..
أنا تلك القناعة المزيفة التي تنهر الأحبة تجعل كل طرفٍ منهم كالمحموم ، يبكي تحت آشابيب العمر المتثاقل ..
أنا ذاك الحجر الذي يلقى على زجاج نافذة الحب فيُحدث شرخًا لا هو كُسر فانتهى الأمر ولا بقى كما كان حلوًا يمنح الخير ..
أنا الحيــرة أسكن بين بين لا ثباتٌ عندي أو استقرار ، ولهٌ ووجعٌ وانشغال..
الكل يمد يديه إليّ فأقذفه إلى بحر من الظلماتِ لا يدرك له أخر ..

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close