recent
أخبار ساخنة

نحن نشد عضدك باخيك... بقلم : أحمد متولى السيد / وطنى نيوز



كتب /أحمد متولى السيد
 
أعتقد أن الجميع قد أصبح على وعي تام بما يحصل عند الاعلان عن حاله إصابة بفيروس الكورونا ،خاصة اذا كانت هذه الحالة لسيده أو عامل ، حتى الطبيب والممرض لا يسلم من تنمر البعض عليه وعلى عائلته وسمعته ، و يبدأ التأويل والتهويل والتحليل لظروف الإصابه ومكانها وزمانها وصولا بها إلى ووهان . وكأننا أصبحنا من أهل الاختصاصات المتعددة .
أعلم وتعلمون مدى صعوبة الظرف الذي نمر به جميعا ، فهو ظرف جديد وصادم وظالم ومحبط للجميع ، تغيرت فيه الظروف وتبدلت الأحوال ،ازداد الاحساس بالتوتر والقلق والخوف من المجهول ، لكن بنفس الوقت تكيفنا على تغيرات عديده ، منها ازدياد التعامل بوسائل التواصل الاجتماعي والتعبير المباشر عما يدور بدواخلنا علنا وبدون توازن ، فما يفكر به البعض من أفكار سلبية واحباطات ، يسقطها مباشرة على الآخرين دونما التفكير بما تخلفه من دمار نفسي خاصة على المصابين بفيروس الكورونا .
مصاب الكورونا ليس عدوا لنا ، لم يختار الإصابة ، بل اختاره الفيروس هو وعائلته ، بسبب ظروف معينة . فقد يكون خطأه أو خطأ غيره . البعض من المرضى قد يستبعد الإصابة بالمرض خاصة إذاخضع للفحص وكانت النتيجة سلبية بمرحلة معينه، ولم تظهر عليه الاعراض ، فيمضي بحياته كشخص طبيعي ولا يدري أن الفيروس سيختار وقت معين ليظهر ، لأن هذا الفيروس لعين ولديه قدرة كبيرة على الاختباء بثنايا الشخص .يختار الفرصة ويقتنص الضحية . ووقتها يصبح المريض ضحية للفيروس وضحية لسخريتنا واستبدادنا ، فتظهر المواهب الفنية بتأليف الإشاعات حول المرضى ، وإثارة المعلومات المغلوطة بشأنهم ، والتسابق بنشر الأكاذيب والإفتراءات ، والتفنن بوضع قواعد جديدة لنظرية المؤامرة ، والبحث المستمر عن خصوصيات محرجة لحياتهم .و ننسى أن مصاب فيروس الكورونا يعاني من ضغط نفسي أضعاف ما نعاني ، يعيش حالات الخوف اليومي من فقد الحياة ، والموت المفاجئ ، وترك الأحبة والأهل وتشتت الأطفال ، وفشل العلاج ، ولا تغيب عن أفكاره وصمة المرض ، ونظرة المجتمع والناس له ولعائلته ، هذه النظرة التي نخلقها نحن من خلال تعاملنا مع المرض والمرضى .
الجميع يتعامل مع مرضى فيروس الكورونا كرقم من الأرقام ، وهذا من شأنه أن يعمق فكرة أن المرض عيب ، إن مريض فايروس الكورونا يحتاج منا كل الدعم النفسي والمادي خاصة بمرحلة العلاج والعزل الطبي
ولسوء الحظ يبدأ البعض بإلقاء اللوم وتحميل المسؤولية للمريض دونما تفهم لظروف الإصابه ،وتبدأ دائرة جلد المريض وأهله بنفس قوي وموحد على صفحات ومواقع التواصل الإجتماعي ، بنفس الوقت الذي يكون المريض فيه بأمس الحاجة لمن يدعمه ويسانده ويخفف عنه وعن عائلته ليتخطى مخاوف هذه المرحلة القاسيه ، هدفنا الرئيسي هو تقليل عدد الإصابات بالفيروس ، لكننا بنفس الوقت نزيد عدد الإصابات النفسيه لأننا نهمل الإهتمام بالجانب النفسي والدعم المعنوي للمريض وأسرته .
أعتقد أنه من المهم جدا أن نصمم برامج للإرشاد النفسي للمصابين بفيروس كورونا تعنى بهم وبأسرهم من بداية تشخيصهم للمرض ، يمتد لمرحلة ما بعد الشفاء ، حتى تساعدهم على التكيف الإيجابي مع الظروف الصعبة ، وتحصنهم من أي انتكاسات على الصعيد النفسي والاجتماعي والصحي .
لا تؤلموا أحدا ، فكل نفس مليئة بما يكفيها....

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close