recent
أخبار ساخنة

النبؤة و الحلم و الواقع فى حياة السيد المسيح / وطنى نيوز



كتب حسن قلاد 
 
يقول الأستاذ جابر أحمد حافظ مدير تفتيش آثار غرب سوهاج والمتخصص في الآثار القبطية بأن التنبؤات والاحلام التى سبقت مولد السيد المسيح أثرت فى طفولته وكانت سببا فيما تعرض له من اخطار و جعلت امه تهرب به من اورشليم الى مصر فكانت بدايتها
وقد ذكر مدير تفتيش غرب سوهاج أن قدوم المجوس من بلاد المغرب حسب نبؤة فى عقيدتهم التى يقال انها زردشتية بان هناك طفلا سيولد فى فلسطين سيصبح مالك لليهود و قد ظهر لهم نجمه فى السماء فجاؤه ليعلنوا ايمانهم به فكانت تلك البداية التى اثارت غضب ملك اليهود آنذك هيرودس فخاف على ملكه و طلب قتل جميع الاطفال حتى يتخلص من هذا الذى يأخذ ملكه.
فجاء الحلم : ــــ وكان الحلم مرتبطا بيوسف النجار حينما رأى فى حلمه ان الملاك جائه فى الحلم وقال له :قم وخذ الصبى وأمه وأهرب لأرض مصر لأن هيرودس مزمع أن يقتل الصبى و خرج يوسف منفذاً أمر الملاك , واخذ معه سيدة الكل القديسة العذراء مريم تمطتى حماراً وتحمل على ذراعيها السيد المسيح , ويوسف بجانبهما يقود حماراً و سالومى القابلة
ويستطرد حافظ قاءلا : ومن الاحلام ايضا حلم البابا ثاؤفيلس بابا الإسكندرية الثالث والعشرون المتوفى في 412م.كان قد عزم على إقامة كنيسة للعذراء، فتضرع وصلى كثيراً ليعرف مكان بنائها، فظهرت له العذراء في رؤيا منامية، وقصت له تفاصيل رحلتها مع ابنها في مصر، وخط السير الدقيق للرحلة، وهو ما سارع البابا لتسجيله في كتابه بعد ذلك و ميمره لنصل الى الواقع
والواقع هو هروب السيدة العذراء بطفلها الى مصر ارض الانبياء تلك الرحلة التى جاءت ذكرها فى بردية محفوظة بإحدى مكتبات جامعة كولون بالمانيا و التى تتحدث عن فترة وجود السيد المسيح والعائلة المقدسة فى مصر، مؤكدة أن طفولة السيد المسيح فى مصر استمرت ثلاث سنوات واحد عشر شهراً. والبردية التاريخية مكتوبة باللهجة القبطية الفيومية و بالاضافة الى ذلك نجد الاثار المادية التى ترتبط بهذة الرحلة فى اماكن مرورها و طريقها فى ارص مصر
و التى وصلت الى ما يقرب من ٢٢ موقع معروف و محدد بداية من سيناء الى درنكة باسيوط
 


 

google-playkhamsatmostaqltradent
close