recent
أخبار ساخنة

تعرف على مهنة المشعلجي الذى كان ينير أعمدة الإناره في احد الشوارع الرئيسيه بالاسكندريه عام ١٩١٠ / وطنى نيوز



كتب - هانى زكريا 
 
مهنةالمشعجلي كانت منتشره منذ ١٠٠ عام تقريبا فى مصر مع انتشار أعمدة الإناره في الشوارع وتعتمد على النار في إشعالها ويلتحق صاحبها ببلدية القاهره ويمارس مهام عمله يوميا في إنارة الشوارع الرئيسيه حاملاً عامود من الحديد يعلوه اسطوانه دائريه الشكل بداخلها قطعة من الكتان والزيت المشتعلة يحمل على ظهره سلم خشبي ويجوب شوارع محددة له سلفاً ليقوم بالصعود إلى أعمدة الإناره وإشعالها ثم يعاود مروره مرة أخرى في الصباح لإطفائها وبالطبع لم تكن الشوارع الداخلية تتمتع بالرفاهية نفسها بل كانت تتم عملية إنارة الشوارع الفرعية والحواري المصرية بجهود الأهالي والإناره بالمشاعل يَمتد تاريخها إلى الفراعنه والقدماء المصريين فقد عرفت مصر مصباح الزيت منحوتاً في الحجر من قبل الفراعنه قبل 6 آلاف عاماً وكان يستخدم لإنارته زيت الزيتون أو الخروع أو دهن وشحم الحيوانات وقطعة من قماش الكتان وهو الأمر الذي ساعد قدماء المصريين على بناء حضارتهم ومواصلة عملهم ليلاً نهاراً وقد رصد «هيرودوتس» في قوله «الآن كل المصابيح مضاءه مليئه زيتاً مملّحاً فيما يطفو الفتيل فوق الزيت مشتعلاً كل الليل» واصفاً ليلة منيرة في مصر القديمة لأحد الاحتفالات الفرعونية كما ضمت مصر واحده من عجائب الدنيا السبع القائمه على الإناره وهي «فنارة الإسكندرية» التي شيدها بطليموس عام 280 ق.م لهداية البحاره عند سواحل مصر المنخفضة ويبلغ ارتفاعها 180 مترا ليُرى نورها على بعد خمسين كيلو متراً في البحر

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close