recent
أخبار ساخنة

بعد التحاق نجليه ب" طب وهندسة" .. تعرف على قصته وسيرته الذاتية / وطنى نيوز



كتب: أحمد القواسمي 
 
لم تقتصر قصص الكفاح والعطاء على الأمهات المثاليات فقط، لكن الآباء قدموا من الحب والعطاء ما يستحق أن نقف أمامه، وننحنى لهم تقديرا واحتراما، وبين الأباء المصريين هناك الكثير من الحكايات وقصص الكفاح والتضحية فى سبيل النجاة بأبنائهم، منهم "حسين عبدالحكم حسين"، الذي لديه 6 أبناء "4 ذكور وبنتان" استطاع الوصول بهم إلى بر الآمان، والتحق منهم اثنان هذا العام بكليتي الطب والهندسة.
قال حسين عبدالحكم حسين، من مركز أبوتشت بمحافظة قنا، إنه يعمل مسؤول أمن بالإدارة التعليمية بأبوتشت، لديه أسرة مكونة من 7 أفراد، زوجة ربة منزل، و 6 أبناء "4 ذكور وبنتان" جميعهم في مراحل التعليم وهم "رحاب"، طالبة بالفرقة الثانية بالمعهد الفني التجاري، و "محمد"، طالب بالفرقة الثانية بمعهد نظم ومعلومات، و "ممدوح" طالب بالصف الثاني الثانوي العام، و "ابنة" طالبة بالصف الأول الثانوي العام، هذا إلى جانب الطالبين المتفوقين "ناصر" الذي التحق بكلية طب جنوب الوادي و "خالد"، الذي التحق بكلية هندسة جنوب الوادي.
وتابع، أن تعليم أبنائه كان يمثل عبء كبير عليه؛ بسبب المصاريف المدرسية، والدروس الخصوصية، خاصة، أن لديه 6 أبناء جميعهم في مراحل التعليم، إلا أنه لم يتوان لحظة في تربيتهم ورعايتهم وتعليمهم، واهتمامه بدراستهم و تشجيعهم على التفوق، حتى التحق اثنان منهم هذا العام بكليتي الطب والهندسة بجامعة جنوب الوادي.
وأكد "عبدالحكم"، أنه عقد العزم على تعليم أبنائه، وحرص على ذلك، متحديا ظروفه المعيشية الصعبة، وما ساعده على تحقيق ذلك حرص أبنائه على التعلم، ورغبتهم في الحصول على مؤهلات عليا، فقد جاهد الأب، وبذل الجهد حتى تمكن من تحقيق رغبة أبنائه في الحصول على مؤهلات عليا، رغم دخله البسيط وإمكانياته المحدودة، ومازال عطاؤه مستمرا تجاه أبنائه حتى الآن.
وأضاف "ناصر"، الابن، طالب بالفرقة الأولى بكلية الطب، أنه كان لأسرته دور هام في حصوله على مجموع 404 درجات آهله للالتحاق بكلية الطب هذا العام، مشيرا إلى أنهم كانوا يوفرون له جوا هادئا ومناسبا للدراسة، وساعدوه كثيرا حتى تجاوز مرحلة الثانوية العامة، والتحق بكلية الطب، مؤكدا أن والده، رغم امكانياته المحدودة، لم يبخل عليه بشئ.
واختتم "عبدالحكم" حديثه، قائلا "شكراً لأبنائي، والتكريم من الله أفضل من تكريم البشر، ولكن أنا سعيد بمشاعر أبنائي وتقديرهم لي، وأتمني لهم السعادة والتفوق والنجاح الدائم".
يذكر أن حسين عبدالحكم حسين، من مواليد 23 أكتوبر 1967م، في قرية الحسينات التابعة لمركز أبوتشت، شمال محافظة قنا، عمل أخصائي اجتماعي بمدارس "الحبيلات الشرقية الإعدادية"، أبوتشت الثانوية التجارية، أبوتشت الثانوية بنات"، ثم انتدب للعمل بالإدارة التعليمية بأبوتشت، حيث عمل وكيلا لقسم العلاقات العامة بالإدارة، ثم رئيسا للقسم، وعضوا للجان المتابعة بالإدارة، كما شغل منصب منسق إعلامي بالإدارة، ومسئول التعليم الخاص، وحاليا يشغل منصب مسئول أمن إدارة أبوتشت التعليمية.

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close