recent
أخبار ساخنة

تعرف على قصة الملياردير البرازيلي سيسيرو من جبروته كان الناس يخافون ذكر اسمه / وطنى نيوز


 


كتب - هانى زكريا
يعتبر سيسيرو من رجال الاعمال البرازيلين اصحاب المليارات ومن اقواله الشهيره "لو كنت أمشي في الطريق ووقع مني مليون دولار
فسأتركها ولن أضيع وقتي في إلتقاطها"
في إحدى المرات وهو جالس مع صديقته في أحد أفخر المطاعم ...تعثر أحد الخدم وأسقط عليه كوب ماءً فرفض قبول إعتذاره ...وطلب من مدير المطعم أن يطرده ..
عندما علم لاحقا بأن الخادم لم يطرد ..
اشترى الفندق والمطعم بما فيه
لطرد الخادم لخطأ غير مقصود
سيسيرو كانت له شركات ومؤسسات ضخمة
يسيطر بها على تجارة البن والسكر واللحوم البرازيلية
هذا غير مصانع الأسلحة التي تصنع مختلف القطع منها .
أعداء سيسيرو جربوا معه كل الوسائل وكل الطرق للقضاء عليه ولم ينجحوا ،
وكانت أسهل طريقة لتدميره هو استغلال ابنته الوحيدة 14 سنة وإيقاعها في الإدمان المدمر.
وبعد دخولها في الإدمان
تم استدراجها وإخفاؤها عن والدها
وهذا السبب جعله يخسر الكثير من الوقت بحثًا عنها
حتى أن شغله الشاغل كان إيجادها
فأجل الكثير من الصفقات وغاب عن العمل لأيام.
بعد غيابه المستمر عن مشاريعه
استغل مدير أعماله فترة غيابه عن العمل وظروفه الخاصة وغدر به.
فباع شركات سيسيرو لنفسه
وحول كل الأموال لحسابات خارجية يملكها
وعندما تلقى سيسيروا خبر سرقة شركاته لم يهتم بالأمر
وكان رده أنه مشغول بالبحث عن ابنته
الشيء الذي ذبح سيسيرو وهو حي
أنه وجد ابنته مقتولة ومغتصبة ومرمية في سلة القمامة
التي وضعت أمام بيته
وورقة معلقة على جثتها مكتوب عليها
"(هذا جزاؤك من جبروتك .فلك ما اقترفت يداك)
فقد عقله وأصيب بالجنون
وترك عالم التجارة وأصبح مشردًا في الشوارع
لايذكر شيئًا عن نفسه
وأصبح يسكن علبة كرتون
والصورة المرفقة حقيقية
كل الناس كانت تعرفه وتتصور بجانبه
ولا أحد فكر في مساعدته
لأنهم يقولون لو رحمنا وهو عزيز غني
لرحمناه وهو ذليل فقير .
خلاصة القول :
احذروا دورة الأيام
ولا تعتقدوا أنكم بعيدين عنها
ففي أي لحظة قد يدور الزمن ضدك ويدمرك
هذه الدنيا ليس لها أمان حتى وإن روضتها
فإن دارت عليك ستغلبك بالحيل.
google-playkhamsatmostaqltradent
close