recent
أخبار ساخنة

من يقْصِدِ المُختارَ بقلم مصطفى سبتة/وطني نيوز


 بقلم/مصطفي ابو سبته


نـُورٌ أَضـاءَ بَـصِيَـرتي فَـأضـاءَني 

لـمَّـا  تَـذَكْـرَتُ  الحَبيـبَ  مُحَمَّـدَا

وكَأنَّما سَطَعَتْ شُمُوسٌ في دَمـِي 

وكـأنَّـمــا قَـمَــرُ السَـمَــاءِ تَـعـَـدَّدا

فَبِـذِكْـرهِ يحلـو الـوجُـودُ فَنـرتَقـي 

يا حظَّ مَنْ بـإسمِ الحَبيـبِ تَـزوَّدا

هُنا السَّلامُ على  الحبيبِ  ويا لها

منْ وقْفَـةٍ  فيهـا القُلـوبُ  تـذوبُ

وتُـحلِّـقُ الأرواحُ  تـعْـرُجُ  تـرتـقي

طـرباً  فـذا  روضُ الحبيبِ قريبُ

فـمتى تُـرانـي أستَقيـمُ   تُجَـاهَـهُ

أُلـقي التَّحيَّـةَ  والحبيـبُ  يُجيبُ

وبِـكُــلِّ ذرَّاتــي  أُنَـاجِـي  روحَــهُ 

وأكادُ مِنْ عَذبِ الخِطـابِ  أغيبُ

أرمـي  بِـأحـمـالـي  ألـُـوذُ  بِـبـابِـهِ

 من  يقْصِدِ  المُختارَ كيفَ يخيبُ

واللهِ ما في العُمـرِ مِثْلُ سويعَـةٍ

في طيبَـةٍ فيها القُلـوبُ تـطيـبُ

أبلِغ عَزيزاً في ثنايا القلبِ مَنزله

 أني  و إن   كُنتُ  لا ألقاهُ  ألقاءُ

وإن  طرفي   موصولٌ   برؤيتهِ

وإن   تباعد   عَن سُكنايَ سُكناهُ

يا ليته   يعلمُ   أني لستُ  أذكرهُ

و كيف   أذكرهُ   إذ لستُ  أنساهُ

يا مَن   توهموا  أني لستُ أذكره

و اللهُ   يعلم   أني لستُ   أنساهُ

إن غابَ   عني   فالروح مَسكنهُ 

ياساكن الروح كيف القلب ينساه

google-playkhamsatmostaqltradent
close