recent
أخبار ساخنة

هيئه قناة السويس تنفي أكاذيب الجماعه الإرهابية


كتب ابوسليم عبود وطني نيوز

روجت الجماعه الإرهابية وازنابها في الآونة الأخيرة أن قناة السويس ستتأثر نسبه الملاحه بها في الأيام القادمة بعد أن

تم إنشاء خط أنابيب (إيلات عسقلان)والذي بدوره سيكون ذات تأثير سلبي علي حركه الملاحه والدخل بقناة السويس

   وقد تم تداول فيديو يزعم إنشاء طرق برية تجارية منافسة لقناة السويس، وهيئة قناة السويس نفت صحة ذلك وأكدت أنه لا صحة لتأثر إيرادات قناة السويس من العملة الأجنبية، وشددت على أن مسار القناة سيظل المسار الأقصر والأكثر أمناً للربط بين الشرق والغرب.

حاويات النقل البحري تتمكن من نقل كميات أكبر من البضائع عبر القناة، وبتكلفة أقل من أية مسارات برية، كما أن حركة الملاحة بالقناة تسير وفق المعدلات الطبيعية، وبلغت حصيلة الإيرادات المحققة خلال عام 2020 نحو 5.61 مليار دولار، وسجلت القناة عبور 18829 سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها 1.17 مليار طن خلال عام 2020، وهى ثان أعلى حمولة سنوية صافية في تاريخ القناة، رغم أزمة فيروس كورونا.

شائعة الطرق البرية ليست الوحيدة وإنما تم الترويج لأن خط الأنابيب (إيلات عسقلان) سيؤثر على قناة السويس واتضح أن تأثيره لن يتعدى 0,61 % فقط من إجمالي حركة التجارة المارة بقناة السويس لمختلف أنواع السفن.

وبعيدًا عن تلك الشائعات التي لا تصمد أمام الحقائق، فإن أداء قناة السويس يحظى باهتمام عالمي وإشادات دولية من قبل العديد من المنظمات البحرية وأحدثها التقرير الصادر عن منظمة "ARGUS" إحدى أكبر الشركات العالمية العاملة في مجال دراسة وتحليل أسواق الطاقة العالمية، والتي نشرته على موقعها تحت عنوان" لماذا تُغير الناقلات المُحملة بالغاز الطبيعي المُسال الأمريكي طريقها إلى قناة السويس؟"

التقرير رصد نجاح قناة السويس في جذب النسبة الأكبر من الناقلات العاملة على طريق نقل تجارة الغاز الطبيعي المُسال بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول شرق آسيا (الشرق الأقصى) منذ بداية العام الجاري مقارنة بالمسارات والقنوات المُنافسة، وأرجعت ذلك لعدة أسباب أبرزها ارتفاع تكاليف الشحن عبر الطرق المُنافسة، وزيادة أهمية عنصر الوقت في ظل ارتفاع أسعار تأجير السفن والحاجة الملحة لتقليل النفقات التشغيلية، فضلاً عن التحديات التي يشهدها نظام الحجز الخاص بعبور السفن بقناة بنما نظراً للتكدس والتأخيرات في الآونة الأخيرة.

قناة السويس استطاعت زيادة حصتها السوقية بشكل ملحوظ من تجارة الغاز الطبيعي المسال بين أمريكا ودول آسيا، وسجلت زيادة غير مسبوقة في أعداد ناقلات الغاز الطبيعي المُسال الأمريكي العابرة للقناة خلال يناير الماضي بلغت 51 ناقلة لم تكن تعبر القناة من قبل، وتمثل ٥٠ % من إجمالي عدد ناقلات الغاز الطبيعي المسال التي عبرت القناة خلال الشهر نفسه.

google-playkhamsatmostaqltradent
close