recent
أخبار ساخنة

المجتمع المفقود بقلم أحمد سرور/وطني نيوز


 

بقلم /أحمد سرور


ومازال مسلسل السقوط الخلقي مستمر ومازال الخطر يهدد أسرنا يوما بعد يوم كل يوم استهانه بالمجتمع والقيم داخل الشارع المصرى وهذا لا يخفي علي أحد.

الكل بل وانا منكم نري ونسمع ونري رؤية العين كمية الفساد الاخلاقي التي انتابتنا جميعا داخل شوارعنا وحوارينا بل بعض الشباب يرى أنه فوق كل شئ فيسطوا بلطجه داخل مجتمعنا  الكل يقول انا مالي خاليني جنب الحيط  والآخر يرمي كل الحمل علي وزارة الدخليه وكان كل مواطن يريد شرطي تحت بيته ليحميه لابد من المواجهه الحقيقيه ولابد أن نبحث لنجد سبب وسر تدهور اخلقنا وكيف وصلنا الي تلك المحطه العفنه من سوء خلق ومن بلطجه . 

امثال كثيره أراها امام عيني مشاجرات تؤدي الي تشويه وعاهات والأخطر من ذالك عودة الإتاوات وزمن الفتوه من جديد أين نحن كشعب لديه ضمير ..       طول ما حضرتك ماشي تحت الحيط فلن ولم ينصلح حالنا نداء الي كل أب مسؤل عن أسرته ماذا تنتظر ماذا تريد من الحياه هتقولي الظروف والحياه والموارد القليله اقول لك اسال كل من يعتلي منصب أو اصبح شئ ما هل عشت حياه مترفه  سيجيب لك كنا نذهب الي المدرسه سيرا علي الأقدام سايقول لك لم اتعاطي يوما درسا خصوصيا سايقول لك كنا نستمتع باخلقنا وقيمنا  كانت روح التحدي في العلم بيننا لذلك أصبحت بما انا فيه.

هكذا كانت تحيا الأجيال وكان مورد الأهل ضئيل للغايه وكان البيت الذي ينام لديه قوت يومه كانت السعاده والفرحه تملئ جنباته.

ماذا حدث ماسر هذا التغير الخطير عادات لم نتعود عليها الاب ياما نائم يندب حظه واما علي المقاهي بيلعب طوله وضومنه أين المنزل أين الرقابه القويه علي الأبناء لذلك انهارت الخلق وأصبح الضعيف معرض لان ينال منه البلطجي ولن اقول القوي  لان القوي هو من يأخذ بيد الضعيف ويمد له يد العون.

أعود لما بداءت أحداث كثيره أراها امام عيني جعلتني اكتب في ذاك الموضوع الخطير لأنني اجد شارع غريب لم اراه من قبل ولم اتعود عليه جائتني رساله من ام لديها اربع بنات وولد  الام لإتنام اليل اصبح البيت الذي يحتويها مصدر الإزعاج والخوف والرعب اليومي علي اولادها لماذا في بيتها واحد جيرنها تاجر مخدرات وبلطجي لديه شباب يفرضون سطوتهم داخل شوارع المنطقه التي تحيطهم   الدخليه فعلت مابوسعها ماذا تفعل يتم القبض عليهم وبالقانون يتم إخلاء سبيلهم.

وغيرهم من النماذج تخيل ذهبت انا وصديق لي نتفقد مجموعه من الشباب المثقفه اصحاب المشاريع الصغيره وعندما تحدثت معهم انا وصديق لي انتابتني الفاجعه الشباب يدفع اتاوات شهريه لمن هل للحي الذي سمح لهم بالوقوف لتدخل خزينة الدوله لا والله الإتاوات تدفع لأصحاب العضالات اللي انتشروا في الشارع المصرى ليحيوا ذكريات الناجي وفتوات زمان هذا ياساده مجتمعنا الان . اقسم بالله لم اقتري علي أحد وعلي استعداد تام للمساله القانونيه انا انقل حقيقه أراها مراي العين .

ناهيك عن تلك القنبله الموقوته التي يقودها جيل لايتراوح أعمارهم الرابعة عشر الي التاسعة عشر اطلق عليها دليفرى المخدرات والتحرش دليفرى ختش حياء مصر انظروا الي هؤلاء الشباب لو ان رب البيت انتبه لابناءه لنعلم هؤلاء كيف يكون حسن الخلق ساتقول الاب جاهل صنايعي ساقول لك اباء ومنهم كثيرين لم يأخذوا نصيبا من العلم خرجوا مستشارين وضباط وقاده .

مالحل كيف ننفذ مجتمعنا  اري اولا الاهتمام بمراكز الشباب ودعم كامل لكل مركز شباب داخل كل منطقه وانشاء دورات تثقفيه نتعلم منها تاريخ اجدادنا ونضال المصريين وصبرهم في عز المحن.

ثانيا خطاب ديني قوي يعلم الآباء والأمهات مسؤليتهم الحقيقيه وكيفية إخراج جيل يبني مجتمع أفضل 

ثالثا اعلام قوي والعوده الي الخطاب الإعلامي الجيد الهادف  .

صناعة فن راقي بعيد عن العري وتقديم افلام تاريخيه ومناقشات جريئه لكل المشاكل الاجتماعيه التي نعاني منها.

اتمني ان يصدر مجلس النواب الذي وضعنا فيه كل ثقتنا

تشريعات وعقوبات شديده وإنهاء كل ثغره داخل قانون العقوبات وان تكون العقوبات سواء مخدرات أو بلطجه عقوبات مشدده . 

هنا نستطيع أن ننتصر ونستطيع أن نتغير للأفضل هنا نستطيع أن نساعد قادتنا في بناء مصر القويه  وفي النهايه جميعنا يصلي لله الواحد ويدعو بعوده حميده الي اخلقنا طالمفقودة.

google-playkhamsatmostaqltradent
close