recent
أخبار ساخنة

وطني نيوز | فنانو و مثقفو الاسكندرية يدشنون هشتاج «انقذوا اتيلية الاسكندرية» لإنقاذ أقدم صرح ثقافي من الإخلاء

كتب : بيشوي ادور

دشن عدد من فنانو ومثقفو الإسكندرية «هاشتاج» بعنوان «أنقذوا أتيليه الإسكندرية»، وذلك بعد استخدام مالك العقار للمادة الدستورية التي تم تعديلها، والتي تُخول له الحصول على حكم بطرد الأتيليه من المقر الأثري التاريخي الكائن بالأزاريطة بالإسكندرية.

وأرسل مجلس إدارة أتيليه الإسكندرية، شكوى إلى الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، من أجل البحث في ضياع مقر الأتيليه، الأول من نوعه في مصر، الذي يجري «توأمة» في كثير من دول العالم خاصة روما.

وقال مجلس إدارة الاتيليلة إن هناك نزاعات قديمة بين الأتيليه والمالك منذ فترة ليتربح منه، والمالك استند على قرار المحكمة الدستورية وحصل على حكم بالطرد منذ أيام قليل، استنادا إلى المادة التي ألغتها المحكمة الدستورية العليا في 2018، بعدم دستورية صدور الفقرة الأولى من المادة (18) من القانون رقم 136 لسنة 1981، بشأن بعض الأحكام الخاصة بتأجير وبيع الأماكن وتنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر، فيما تضمنه من إطلاق عبارة: «لا يجوز للمؤجر أن يطلب إخلاء المكان، ولو انتهت المدة المتفق عليها في العقد»، لتشمل عقود إيجار الأماكن المؤجرة للأشخاص الاعتبارية، لاستعمالها في غير غرض السكن.

وأضافة أن المبني تاريخي أثري مسجل في عداد التراث وتابع لوزارة الآثار، ويتم الإشراف عليه ومتابعة المبني بشكل دائم، وذلك حيث إن عمر المبنى تخطى الـ100 عام، بالإضافة إلى أنه مسجل في عداد التراث، بأن المبني تحت إشراف ومسؤولية أتيليه الإسكندرية.

ولفت مجلس الإدارة أن المبنى يعود تاريخه إلى القرن الـ19، كما أن المبنى مسجل كأثر، وعمره يتجاوز مائة عام، بل وهو أقدم الجمعيات الثقافية في مصر، ولا يمكن أن يحافظ على المبنى إلا الفنانين، و«أتيليه الإسكندرية» أنشأه الفنان محمد ناجي في 1934، أي قبل أتيليه القاهرة بنحو 20 سنة.

وأكد المجلس ان أتيليه الإسكندرية لا يقتصر على الفن التشكيلي، ولكنه يهتم بتقديم مختلف ألوان الفنون والثقافة مثل أفلام السينما ومناقشة كتب، والمبنى مكون من طابقين، وبدروم كان يتم عمل ورش فنية مختلفة فى البدروم، هذا غير الفعاليات الفنية والثقافية التى يتم عملها في المكان.

من جانبه قال معتز الشناوى، عضو اتيليه الاسكندرية و مسؤل عن نادي السينما أنه إطلاق عدد من أعضاء الاتيليه و رواده ومحبي الفنون والآداب لحملة تدوين إلكترونية وهاشتاج "#انقذوا_اتيليه_الاسكندرية " للحفاظ على الاتيليه، لما يمثله كصرح ثقافى وفنى كبير، فى التاريخ الحديث لعروس المتوسط.

وأشار «الشناوى» أن مجلس إدارة الاتيليه برئاسة الدكتور محمد رفيق خليل، قرر استئناف نشاطه اعتبارا من الأسبوع الجاري - وفقا للإجراءات الاحترازية - بحفل موسيقي كبير بحضور الموسيقار الكبير الدكتور فتحى الخميسي - استاذ الموسيقي بأكاديمية الفنون .

ويقع أتيلية الإسكندرية بداخل مبنى أثرى يرجع تاريخه إلى عهد الملك فؤاد الأول، بدأ تشييده الثري اليونانى جورج تمفاكو، وقام بتصميمه مهندس إيطالى الجنسية.

ليتعاقب الملاك على القصر ففي عام 1956 اشتراه البنك المصرى الإيطالي، وتم تأجيره بمعرفة البنك كمقر لأتيليه الإسكندرية، فتأسس على يد الفنان الكبير محمد ناجي، الذى ترعرع فنيا في مرسم الفنان الكبير لورنزو زانييرى المشهور بزنانيري.

والقصر مسجل ضمن آثار مصر الإسلامية تحت رقم 538 لعام 1995، وأيضًا مسجل فى عداد المبانى التراثية طبقا للقرار الوزاري رقم 287 لعام 2008 تحت رقم 1346، والذي يرجع تاريخ إنشائه لسنة 1893.

يتكون القصر من طابقين وبدروم وسطح وأضيف له ملحقات بعد ذلك والمدخل الرئيسى يطل على شارع فيكتور باسيلي، ويحيط بالقصر أسوار من جميع الجهات عدا الجهة الشمالية.

ومزين بالعديد من النقوش والزخارف الخشبية والمنحوتات الرائعة، والمدخل الرئيسي للقصر معقود بعقد نصف دائرى يستند على اثنين من الأعمدة الأسطوانية في جانبيه ويصعد إليه بدرجات رخامية.

وبسلم خشبي تنتقل للطابق العلوي لتستخدم قاعات هذا الطابق كمرسم للفنانين بالأتيليه وتفصل القاعات عن بعضها أبواب خشبية ذات أشكال آدمية أيضًا، والقاعات بها شرفات ذات عقود نصف دائرية كسيت بالخشب أيضًا وبها زخارف نباتية مطعمة باللون الأخضر والذهبي.

google-playkhamsatmostaqltradent
close