recent
أخبار ساخنة

قصة بناء المسجد النبوي /وطني نيوز


 

▪️
⁦⁩بقلم /أحمد على تركى



أسس النبي محمد صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي في ربيع الأول من العام الأول من هجرته، وكان طوله سبعين ذراعًا، وعرضه ستين ذراعًا، أي ما يقارب 35 مترًا طولاً، و30 عرضًا، جعل أساسه من الحجارة والدار من اللَّبِن وهو الطوب الذي لم يحرق بالنار، وكان النبي يبني معهم اللَّبِن والحجارة، وجعل له ثلاثة أبواب، وسقفه من الجريد.
وروى البخاري عن قصة بناء المسجد النبوي أن النبي صلى الله عليه وسلم:
أَمَرَ ببناء المسجد، فأرسل إلى ملإ بني النجار فجاءوا، فقال: “يَا بَنِي النَّجَّارِ ثَامِنُونِي حَائِطَكُمْ هَذَا”. فقالوا: لا واللَّه، لا نطلب ثمنه إلَّا إلى اللَّه. قال: فكان فيه ما أقول لكم، كانت فيه قبور المشركين، وكانت فيه خربٌ، وكان فيه نخلٌ، فأمر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بقبور المشركين فَنُبِشَتْ، وَبِالخِرَبِ فَسُوِّيَتْ، وَبِالنَّخْلِ فَقُطِعَ، قال: فصفُّوا النَّخل قبلة المسجد، وجعلوا عضادتيه (خشبتان مثبتتان على جانبي الباب) حجارةً، قال: قال جعلوا ينقلون ذاك الصَّخر وهم يرتجزون، ورسول اللَّه صلَّى الله عليه وسلَّم معهم، يقولون: “اللَّهُمَّ إِنَّهُ لاَ خَيْرَ إِلَّا خَيْرُ الآخِرَهْ، فَانْصُرِ الأَنْصَارَ وَالمُهَاجِرَهْ”.
ولما ازدحم المسجد النبوي وكثر المسلمون قام النبي بتوسيعه؛ وذلك في السنة السابعة من الهجرة بعد عودته من خيبر فزاد في طوله عشرين ذراعًا وفي عرضه كذلك، وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه هو الذي اشترى هذه البقعة التي أضافها النبي صلى الله عليه وسلم.
ومسجد النبي هو المسجد الذي أسس على التقوى كما في صحيح مسلم وفيه قال النبي:
“صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ، إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ”
⁩بقلم فضيلة الشيخ أحمد على تركى
▪️⁩ مدرس القرآن الكريم بالأزهر الشريف
google-playkhamsatmostaqltradent
close