recent
أخبار ساخنة

قياديون بحماس يرفضون تأجيل الانتخابات الداخلية للحركة/وطني نيوز



كتبت/يارا المصري

وبحسب التقارير التي نشرتها صحيفة "الأخبار" في 19 كانون الثاني (يناير) 2021 ، نشأت خلافات مريرة بين أعضاء حماس بشأن احتمال تأجيل الانتخابات الداخلية.
قال أحد المقربين من حركة حماس يحيى السنوار أن المقال كان يهدف إلى تعزيز مصالح أعضاء حماس الذين يرغبون في تحسين فرصهم في الحصول على موقع قيادي رئيسي في الانتخابات الداخلية المقبلة.
في الواقع ، تعمل قيادة حماس بإصرار على دفع عملية الانتخابات على النحو المتفق عليه في البداية، حيث كشف مصدر قيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس أن مجلس الشورى العام للحركة رفض بشكل قاطع طرح تأجيل الانتخابات الداخلية للحركة .


وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن بعض القيادات طرحت التأجيل للتفرغ للانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني لكن مجلس الشورى رفض الامر.
ومن المتوقع ان تجري انتخابات حماس الداخلية بشكل سري خلال شهر او شهرين في ثلاث مناطق هي الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج.

وتشهد الانتخابات منافسة شديدة بين قيادات الحركة مع عودة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل الى دائرة المنافسة.

ونفى المصدر عن توافقات داخلية بشأن حسم المناصب القيادية في انتخابات الحركة الوشيكة وهو ما يلغي العملية الانتخابية وعملية الانتخاب، فحماس اليوم، بعد ثلاثة وثلاثين عاما على تأسيسها، يمكن القول أن لديها مؤسّسة تنظيميّة قوية تقوم على مبدأ الشورى والترشيح ومن ثم اختيار الرئيس الذي سيشغل كرسي المكتب السياسي للحركة، وبحسب لوائحها الداخلية تجري انتخابات دورية كل أربع سنوات، وهي انتخابات شاملة، تتوّج باختيار رئيس الحركة ونوّابه، واختيار من يشغل المناصب الأخرى الرئيسة فيها، في أجواء كاملة من السرية.

مع العلم أن قيادات حماس لا يبادرون بترشيح أنفسهم للمواقع القيادية، بل إن أعضاء مجلس الشورى المنتخب، ولا يعرف عددهم بدقة، يرشحون من يرونه مناسبا لرئاسة المكتب السياسي، في ذات يوم الانتخاب، ومن يحوز غالبية أصواتهم يصبح زعيم الحركة، ولذلك يعود قرار انتخاب قائدها للمؤسسة الشورية، ولا يصنعه طرف بعينه داخل الحركة، إنما التكتلات، ولا يخضع لإرادة أية جهة فيها.

الخلاصة أن انتخابات حماس الداخلية تحولت إلى حديث الساعة لدى وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والإسرائيلية والدولية، وكذلك أوساطها السياسية، وترقبها لهوية قيادتها الجديدة، ولعل ما زاد الاهتمام بانتخابات حماس هذه المرة، تزامنها مع التحضيرات لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية المهمة والمفصلية في تاريخ فلسطين، والتي يظهر أن حماس سوف تنخرط بها بكل ثقلها.

google-playkhamsatmostaqltradent
close