recent
أخبار ساخنة

الانسان المؤمن لا يعرف شيئا اسمه المرض النفسي/وطني نيوز



كتب /هانى زكريا

الانسان المؤمن لا يعرف شيئا اسمه المرض النفسي لأنه يعيش في حالة قبول و انسجام مع كل ما يحدث له من خير و شر
.. فهو كراكب الطائرة الذي يشعر بثقة كاملة في قائدها و في أنه لا يمكن أن يخطئ لأن علمه بلا حدود ، و مهاراته بلا حدود .. فهو سوف يقود الطائرة بكفاءة في جميع الظروف و سوف يجتاز بها العواصف و الحر و البرد و الجليد و الضباب ..
و هو من فرط ثقته ينام و ينعس في كرسيه في اطمئنان و هو لا يرتجف و لا يهتز اذا سقطت الطائرة في مطب هوائي أو ترنحت في منعطف أو مالت نحو جبل ..
فهذه أمور كلها لها حكمة و قد حدثت بإرادة القائد و علمه و غايتها المزيد من الأمان فكل شيء يجري بتدبير و كل حدث يحدث بتقدير و ليس في الامكان أبدع مما كان ..
و هو لهذا يسلم نفسه تمامًا لقائده بلا مساءلة و بلا مجادلة و يعطيه كل ثقته بلا تردد و يتمدد في كرسيه قرير العين ساكن النفس في حالة كاملة من تمام التوكل ..
و هذا هو نفس احساس المؤمن بربه الذي يقود سفينة المقادير و يدير مجريات الحوادث و يقود الفلك الأعظم و يسوق المجرات في مداراتها و الشموس في مطالعها و مغاربها ..
فكل ما يجري عليه من أمور مما لا طاقة له بها ، هي في النهاية خير ..
إذا مرض و لم يفلح الطب في علاجه .. قال في نفسه .. هو خير ..
و أذا احترقت زراعته من الجفاف و لم تنجح وسائله في تجنب الكارثة .. فهي خير .. و سوف يعوضه الله خيرا منها ..
و اذا فشل في حبه .. قال في نفسه حب فاشل خير من زيجة فاشلة .. فاذا فشل زواجه .. قال في نفسه الحمد لله أخذت الشر و راحت .. و الوحدة خير لصاحبها من جليس السوء ..
و اذا أفلست تجارته قال الحمد لله لعل الله قد علم أن الغنى سوف يفسدني و أن مكاسب الدنيا ستكون خسارة علي في الاخرة ..
و اذا مات له عزيز .. قال الحمدلله .. فالله أولى بنا من أنفسنا و هو الوحيد الذي يعلم متى تكون الزيادة في أعمارنا خيرا لنا و متى تكون شرا علينا .. سبحانه لا يسأل عما فعل ..
و شعاره دائما: ((و عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسى أن تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و أنتم لاتعلمون))
google-playkhamsatmostaqltradent
close