recent
أخبار ساخنة

البيئة تنظم ورشة العمل الثانية لآليات دمج التنوع البيولوجى فى قطاع التخطيط العمرانى / وطنى نيوز

الصفحة الرئيسية


 


متابعات : خالد ماتع 
 
نظمت وزارة البيئة بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية ورشة عمل حول آليات دمج التنوع البيولوجى فى قطاع التخطيط العمرانى للعاملين بالقطاع الحكومى المتخصصين في مجال الإسكان والتخطيط العمرانى وذلك بمدينة دمياط بحضور الأستاذة سها طاهر رئيس الادارة المركزية للتعاون الدولى والاستاذة سماح صالح مدير عام التنمية البيئية بقطاع الادارة البيئية ومدير وحدة التنمية المستدامة والسيد ريتشارد بروبست الممثل المقيم لمؤسسة فريدريش إيبرت بالإضافة إلى ممثلي وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية وهيئة التخطيط العمرانى وعدد من ممثلى محافظة وجامعة دمياط.
وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن ورشة العمل تعد استكمالا لجهود الوزارة فى بناء قدرات القطاعات الحكومية، فى سبل إدماج معايير الاستدامة البيئية في خطط العمل واستمرارا للتعاون مع شركاء العمل البيئى متمثل فى مؤسسات العمل المدنى والقطاع الحكومى و الخاص لدمج مفاهيم التنوع البيولوجى بالقطاعات المختلفة ومنها قطاع التطوير العمرانى الذى يمثل احد أهم القطاعات التنموية الحالية وخاصة فى ظل اهتمام الحكومة والقيادة السياسية بإنشاء مدن جديدة خضراء متوافقة بيئيا .
وأوضحت فؤاد أن الورشة تهدف إلى دمج مفاهيم التنوع البيولوجي فى قطاع التخطيط العمرانى ورفع وعى العاملين بهذا القطاع بأهمية التنوع البيولوجى والتنمية المستدامة من خلال عرض دور شركاء العمل البيئى فى القطاعات الحكومية العاملة فى مجال الإسكان فى حماية وصون التنوع البيولوجى وبأهمية الحفاظ على الثروات الطبيعية لنا وللأجيال المستقبلية عند التخطيط لإنشاء مدن جديدة أو مشروعات عمرانية جديدة علاوة على عرض خدمات التنوع البيولوجى و النظم البيئية للحياة على كوكب الأرض.
وأستعرضت وزيرة البيئة عدد من القضايا والموضوعات التى تضمنتها ورشة العمل ومنها التعريف بمبادئ وأسس التنوع البيولوجي والتهديدات الواقعة عليه والقوانين واللوائح والاتفاقيات الموقعة عليها مصر فى هذا الشأن بالاضافة الى عرض قضايا الاستدامة البيئية والتعافي الأخضر والمدن المستدامة و مناقشة البنية التحتية المستدامة و النقل المستدام بالمدن.
كما تضمنت الورشة مناقشة سبل التخطيط للمدن في إطار التكيف مع التغيرات المناخية مع عرض " دراسة حالة لمشروع تعزيز التكيف مع تغير المناخ في منطقتي الساحل الشمالي ودلتا النيل بمصر " والممول من صندوق المناخ الأخضر والتي تمثل وزارة البيئة نقطة الاتصال الوطنية للصندوق كذلك مناقشة المياه كوسيلة لدعم التنوع البيولوجي والتخلص من المخلفات بالإضافة إلى عرض قصص نجاح مشروع صون الطيور الحوامة المهاجرة كنموذج لدمج التنوع البيولوجي بمشروعات الطاقة والسياحة علاوة على عرض قصة نجاح محمية وادی الحيتان كنماذج للبنية التحتية بالمحميات و دراسة حالة عن التخطيط العمراني فى كل من مدينة سانت كاترين و منطقة البلوهول بمحمية أبو جالوم.
كما أشار السيد ريتشارد بروبست الممثل المقيم لمؤسسة فريدريش إيبرت أن المؤسسة تهتم بالعمل على نشر الوعى البيئى وتدعيم دور الافراد والمجتمع المدنى فى حماية البيئة منذ بداية عملها وان قطاع التخطيط العمرانى يمثل احد اهم القطاعات فى الوقت الحالى لما تشهده مصر من نقله نوعية فى التنمية والتطوير العمرانى الصديق للبيئة.
google-playkhamsatmostaqltradent
close