recent
أخبار ساخنة

الشطة الحارة ... كتبت : مى رضا شبند / وطنى نيوز


 

 
كتبت مهندسة: مى رضا شبند
 
تُعد الشطّة الحارّة أحد العناصر الطبيعية المستخدمة في العديد من المجالات على رأسها المجال الغذائي ، وذلك بفضل مذاقها اللاسع و الحار والتي يُضفي مذاقاً خاصاً ورائعاً بمختلف الأطعمة .
، وذلك فضلاً عن دورها في علاج العديد من المشكلات الصحية ، وكذلك الوقاية من عدد كبير من الأمراض ، كما أن لها دور فب حل العديد من المشكلات التي تؤثر بشكل سلبيّ على المظهر الجمالي والخارجي للجسم ، وذلك نظراً لتركيبتها الفريدة و الغنية بالفيتامينات الكثيرة وأهمها ( فيتامين A ، وفيتامين B ويتضمن B6 ، وفيتامين E ، وفيتامين C ) ، وغيرها من العناصر التي تجعل من تركيبتها أحد أقوى مضادات الأكسدة .
فوائدها :-
- تحتوي على نسبة عالية من فيتامين A الذي يعدّ أساساً لتقوية الجهاز المناعي في الجسم ، والذي يكافح العدوى الفيروسية ، والجرثوميّة ، والبكتيرية ، والتي تعد المسبب الرئيسي لعدد لا محدود من الأمراض التي تُشكل تهديداً حقيقياً على صحة الإنسان وحياته وآخرها وليس بأخيرها فيروس كورونا .
- تحتوي على نسبة عالية من مركب البيتا كاروتين ، والذي يعد أساساً للتخلّص من مشاكل التنفس أو الجهاز التنفسي ، حيث يساعد على تنقية الرئتين ، ويحافظ على سلامة الأغشية المخاطية .
- تعتبر من أقوى مضادات الأكسدة التي تقاوم الجذور والشقوق الحُرة ، والتي تعدّ من أبرز مسببات الخلايا والأورام السرطانية القاتلة .
- لها دور وقائي من مرض فقر الدم ( الأنيميا ) نظراً لإحتوائها على نسبة عالية من الحديد ، والذي يعمل على رفع مستوى الهيموجلوبين بالدم .
- تعمل على تخفيض معدل السكر بالدم .
- تعمل على تخفيض معدل الكولسترول بالدم ، والذي له دور وقائي من أمراض القلب والأوعية الدموية والشرايين والسكتات القلبية و الدماغية .
- تحرق الدهون المتراكمة في الجسم ، مما يجعل منها خير علاج طبيعي لمشكلة السمنة والدهون والسيلوليت المتراكم في مناطق مختلفة من الجسم .
- تعالج مشكلات الجلد المختلفة على رأسها مرض الصدفية والأكزيما والجرب والحالات المستعصية من هذه الأمراض ، كما تلعب دوراً كبيراً في التخفيف من كافة الأوجاع المرافقة لها.
- التخفيف من أعراض نزلات البرد والأمراض الشُعبية بما فيها الانفلونزا والزكام وغيرها .
- تُحسن من الحالة المزاجية لدى الأشخاص ، وبخاصة الأشخاص اللذين يفضلون الأطعمة الحارة المذاق ، حيث تحفّز من الناقلات العصبيّة الكيميائية والتي تُعرف بالأندورفين ، والتي بدورها تعتبر من العوامل الرئيسية التي تقف وراء الشعور بالسعادة والفرح .
أضرارها :-
رُغم كل تِلك الفوائد إلا أن تناولها بكثرة يعمل على تَهَيْج المعدة والذي إذا استمر من الممكن أن يصل إلى قرحة بالمعدة وذلك على المدى البعيد من الاستمرار في الإفراط بتناولها .
google-playkhamsatmostaqltradent
close