recent
أخبار ساخنة

الحلقة السابعه أحببت مخادع بقلم نادين العزومي/وطني نيوز


بقلم/نادين العزومي 

 تذكير بسيط للفصل ال 6

إتقابلوا دينا وأنس لأول مره من بعد ما عرفوا بعض.. حصل كذا موقف منهم ضياع الطفل ودينا ساعدت فيه ايجاده ورجعوه لوالداته...انس لسه بيحب دينا بس هل هي بتحبه.. وهل فعلا العقل بيوقف لما القلب بيحب حد.. وهتعمل ايه دينا في موضوه قضيتها.. هنعرفه دلوقتي) 


يضحك المنتصر دائما بلذه انتصاره.. لا يعرف ماذا ينتظر وما هو مصيره؟ هل سيزال هو المنتصر ام ستتحطم آماله امام عينيه؟وهل المنهزم الضعيف هو حقاً كذلك او لديه خطط ثعبانيه سيفوز بها على القوي؟ 

ليس من المستحب أن يبان المنهزم ضعيف،

 فاذا  ضحك المنهزم أفقد المنتصر لذه إنتصاره

طال الإنتظار لهذا اليوم يا فتاة..هل أنتي مستعده لإحياء ضمير وتمويت أمال؟


دينا في الهاتف:الو صباح الخير المحاميه دينا العوضي مع حضرتك


صادق البحراوي:صباح الخير آنسة دينا..أخدت رقمك من زاهر


دينا بضيق: اه أهلا وسهلا


صادق:مستعده يا دينا كمان ساعة تكوني في المحكمه.


دينا بخبث:طبعا مستعده 


صادق:حلو أوي هنسبقك احنا قبليها بنص ساعه


دينا:تمام...أتفضل في أمان الله..مع السلامه


دينا لنفسها:والله لتشوف مني اللي عمرك ما شوفته في حياتك..طول عمرك ذاللنا وبتلعب بضماير الموظفيين الضعفاء..لكن أنا حطامك هيبقى على أيدي يا زاهر بيه..عشان تبقى عبرة لأي حد يفكر يستعمل خياله المريض زيك..ويفتكر أن حتة محاميه صغيره وقعت محامي مشهور وكبير زيك


____________________________

(في بيت الشاذلي)

في ناحية من انحاء هذا البيت كانت اجوائه متوتره للغايه بسبب قرار السفر والغائه في نفس ذات اليوم!! ومعظم اضطرابات عائليه بين افراد الاسره

مراد:بابا لو سمحت عايزك


زاهر:مش وقته يا مراد عندي محكمه بعدين بعدين


مراد:بابا لو سمحت كفايه شغل بقا ادينا اهتمام شويه؟ليه بتحسسني ان واجبك انك تخلفنا وخلاص كدا وشكرا مع السلامه!


زاهر غاضباً:انت عبيط ازاي تكلمني كدا


مراد: خلاص يا بابا أسف.. كنت عاوز اسألك انت لغيت قرار السفر فجأه ليه؟

 

زاهر:اا..عادي احنا يعني مش مرتبطين ب إلتزامات للدرجه


مراد بعدم تصديق:تمام عن اذنك

__________________________


في تركيا عند رؤوس الافاعي


البنت: خلاص النهارده صوباع دينا هيبقى تحت ضرسنا 


الرجل: ايه دا عملتي ايه


البنت:متخفش عليها اوي كدا مش هناكل ست البسكوته


الرجل:عملتي ايه وخلاص


البنت:ولا حاجه يعني هي رايحه تطلع واحد من قضيه وهتطلعه ظلم يبقا هي كدا محكمتش بالعدل.. واحنا هيبقى معانا أدله اول ما تطلع من المحكمه..وساعتها مش هتقولنا لا على حاجه


الرجل:لا انتي بتهزري؟دينا مستحيل تعمل كدا انا عارفها كويس جدا


البنت:واهي عملت مفيش حد ملاك يا استاذي


الرجل:ربنا يستر بقا

فأشاحت بوجهها بعيدا عنه تصدر منها حركات عدم الرضا عما يفعله.

____________________________

دينا متحدثه في الهاتف:الو يا بيسو


بيسان:الو يا حبيبتي صباح الخير


دينا:صباح الخير يا حبيبتي..معلش يا بيسو انا نسيت ملف القضيه في المكتب ممكن تجبهولي وتقابليني في اي مكان جنب المحكمه بالله عليكي


بيسان بلطف: طبعا يا حبيبتي طبعا


دينا بأمتنان:شكرا يا قمر انا هنزل دلوقتي اخدهم منك بقا


بيسان:تمام يا حبيبتي هستناكي

  


 وبعد وقت ليس ب طويلا تلاقوا الفتاتان عند المكان الذي اتفقوا عليه ودار الحوار الآتي الذي جعل دينا تستغرب من هذا التصرف:


دينا:شكرا جدا بجد من غيرك كنت هستلقى وعدي


بيسان:لا يا بنتي  لا شكر على واجب


دينا:طب معطلكيش عن المكتب انا بقا يلا باي


بيسان:اا..لا استني بصي هاجي معاكي المحكمه


دينا ضاحكه:طب تعالي واجبلك مارشميلو واحنا مروحين من الجنينه يلا


بيسان:يا دينا مبهزرش هاجي بجد


دينا:تيجي فين يا هبله هو انا رايحه اتفسح عندي قضيه


بيسان:يستي هاجي وخلاص


دينا: طيب انتي حرة..يلا تعالي ورايا


بيسان: اه طيب حاضر..هعمل بس مكالمه كدا واجي وقفي تاكسي انتي عبال ما اخلص


دينا متعجبه: طيب تمام!! 


بيسان ابتعدت قليلاً وحدثت شخص ما في الهاتف قائله:  تمام كدا هروح معاها...... لا لا متخافيش كله هيبقى صوت وصوره...... لا محدش هياخد باله متخافيش قلتلك.....تماام حضريلي بقا نصيبي دنا ضاامنه....طيب مع السلامه!!!

_________________________


_قلبي مش مطمن يا ميار في حاجه هتحصل مش عارفه ايه هي 


ميار: هيكون فيه ايه يا ماما يعني متخافيش انتي وبطلي تفكير شويه


_لا ولله فيه حاجه هتحصل  هتشوفي ربنا يستر يارب


ميار: خلاص يا ستي متشليش هم انتي مفيش حاجه هتحصل ولله


_يارب يا بنتي يارب


وحل السكوت على المكان وشردت رفيف في ابنتها خائفه عليها وقلبها غير مطمئن اطلاقاً

_________________________

عندهما هناك في ذلك المبني الذي به قاعه كبيرة تمتلك الكثير من الأرائك الخشبيه ومعظم قطبان حديدية  يقف خلفها المتهم بما تسمى"المحكمة"


رن هاتف دينا برقم انس ودار: 


انس: صباح الخير


دينا: صباح النور


انس: انتي في المحكمه دلوقتي صح


دينا: ايه انت بتراقبني ولا ايه


انس: اه براقبك.. اعدلي الطرحه وارفعي باقيتها ورا ضهرك


دينا: انت فين يا انس متهزرش وبطل اللي بتعمله دا بلاش هبل


انس: اهدي يا مجنونة.. انا مش جنبك اصلا انا في البيت


دينا: اومال عرفن منين ان نص الطرحه مش معدول؟ 


انس: لأن اي بنت محجبه طرحتها بتبقى بالشكل دا علطول 


دينا: اه وانت بتركز مع البنات لدرجه تشوف طرحهم معدوله ولا لا


انس: ايه دا!! انتي دينا! دينا عندها مشاعر وبتغير زينا؟ 


دينا: غيرة ايه انت عبيط ولا ايه.. دا مجرد فضول مش اكتر


انس: ايوه اه طبعا عارف


دينا بتوتر: اا.. طب انا هدخل بقا عندي محكمة 


انس: تمام.. دينا لو سمحتي افتكري دايما انك لازم تعملي الصح لنفسك


دينا: متخفش عليا.. يلا مع السلامه


و وضعت هاتفها في حقيبتها وتوجهت إلى صالة المحاكمة كي تبدأ بعملها، هل حقاً ستحكم بالباطل!!!!

________________________

_ماما يا ماما..امي انتي فين


هتف بها مراد وهو يدور حول نفسه في ارجاء المنزل(رايح جاي رايح جاي) يبحث عن والدته ف اجابته بخضه وهي تطلع من غرفة المكتب 


فيروز بخضة: في ايه يا ابني حصل ايه


مراد: مفيش حاجه يا امي تعالي معايا بس اقعدي 


فيروز: في ايه يا ابني مالك جايبني على ملا وشي ليه كدا


مراد: ماما بصي انا هسألك سؤال ولو سمحتي متحاوليش تخبي عليا لو سمحتي 


فيروز: اتفضل قول يا ابني ولو اعرف اكيد هقول


مراد: في ايه احنا مش فاهمينه؟ بابا بقا متوتر في اخد قراراته جدا ودي مش عادته.. بقا غريب الأطوار جدا في ايه انا معرفهوش؟ 


فيروز: تمام.. انا هحكيلك لأجل اني عارفه انك عاقل وهتتصرف بشكل سوي.."روت عليه ما حدث في ذلك اليوم الشئيم"

________________________


_يلا يا بنتي هتفضلي واقفه تتهتهي كدا كتير؟ انتي اول مره تدخلي محكمة وتترافعي عن حد ولا ايه

هتف بها القاضي وهي تقف امامه دينا كالبلهاء لا تعرف ماذا تقول ولا ماذا ستفعل

ف اقرت ان يجب ان كل هذا الخوف ينتهي ويأخذ المخطأ جزاءه وقالت بنبرة حادة: 

انا مش هحور ومش هحكم ظلم عشان وظيفه.. بس انا المفروض اني اطلعه من القضيه اللي هو اصلا متسبب فيها

استاذ صادق البحراوي جالي المكتب وطلب مني اني اترافع كدب واطلعه من قضيته وتطليعه من قضيته مقابل حياتي المهنيه

وانا وافقت على اساس هاجي هنا واقول كل الحقيقه مش عشان شكلي قدام حد لا لسمح الله عشان بس شكلي قدام ربنا الوحيد اللي المفروض اخاف منه مش من صادق البحراوي متأسفه كدا يا استاذ صادق ولكني ابيع حضرتك قصاد حياتي ولا اني ابيع ضميري قصاد اخرتي

وعندما قالت اخر حرف تسببت في ان يصبح الجميع في حالة ذهول تامة ومن ثم تلقت تصفيقاً حاراً حتى ان القاضي بنفسه وقف لها  ونظرها بنظرة فخر

ولكن احداهما تعرضت إلى خيبة امل كبيرة ف كل من خططت له ذهب في لمح البصر فكيف لها ان ترفع وجهها في وجههم وقالت في نفسها "استلقي وعدك منهم يا بيسان"!!!


الذي وصلته دينا ان ليس هي النهايه عندما يصبح المنتصر منتصر بحق ولكن يستطيع المنهزم الانتصار عليه ب ابسط الأشياء فقط  لا يجب ان نكون ضعفاء امام من لا يستحق الخوف منه.


يتبع..

#نادين_العزومي

#بقلمي

google-playkhamsatmostaqltradent
close