recent
أخبار ساخنة

قيادات بحركة فتح تدعو إلى تأجيل الانتخابات، والسبب..؟

بقلم:عبده الشربيني حمام

تسير الساحة السياسيّة الفلسطينية في اتجاه إجراء انتخاباتها الموحّدة الأولى من نوعها منذ 15 عامًا، ورغم وجود أصوات داعية لتأجيل هذه الانتخابات لاعتبارات عدّة، تحرص بعض الفصائل الفلسطينية على إجراء الانتخابات ضمن الرزنامة المضبوطة لها.

انتشرت في الآونة الأخيرة دعوات لتأجيل الانتخابات الفلسطينية. معظم هذه الدعوات قادها روّاد صفحات التواصل الاجتماعيّ، وأغلبهم أعضاء بحركة فتح ومقرّبون منها. 
وعن دوافع هذه الدّعوات أكّد مصدر مقرّب من رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: "تحتاج حركة فتح أكثر من أيّ وقت مضى إلى ترتيب بيتها الداخلي، والتوجه إلى انتخابات في هذا الوقت قد يعني خسارة فتح في الانتخابات المقبلة"
يُذكر أنّ حركة حماس حريصة على الحفاظ على وحدة صفوفها في الوقت الحاليّ، وفي حين تبدو بوادر الانشقاق في حركة فتح تحافظ حماس على وحدة صفها دون السماح لوسائل الإعلام بتداول خلافاتها الداخلي. 
هذا وأفادت مصادر مقرّبة من قيادات فتح أنّ كلّا من روحي فتوح، محمود العالول وعزام الأحمد يقودون حملة داخل حركة فتح لإقناع الرئيس الفلسطيني بتأجيل الانتخابات الفلسطينيّة باعتبار أنّ "التوقيت غير مناسب" وأنّ حماس ستستغلّ الخلافات داخل فتح لتعزّز صورتها كحركة قويّة وجامعة ، وربّما تستغلّ ذلك لتهيْمن على منظمة التحرير الفلسطينيّة. 
وقد علّق خبراء فلسطينيون وعرب على ما يقع تداوله مؤخّرًا، وأكّد بعضهم ضرورة تأجيل الانتخابات الفلسطينيّة لأنّ سيطرة حماس على منظمة التحرير يعني دخول الضفة الغربيّة في المجهول، خاصّة مع رفض المجتمع الدّولي لحماس بصفة عامّة، ومن المرجّح أن يتضاعف هذا الرّفض إذا تولّت حماس الحركةُ المصنّفة إرهابيّة في عديد الدول الغربيّة السّلطة بفلسطين.
google-playkhamsatmostaqltradent
close