recent
أخبار ساخنة

نَــارُ الغَــرَامٍ فِــي فُــؤَادٍ..بقلم مصطفي سبته/وطني نيوز



بقلم/ مصطفى سبتة

أرى كَــلامُــكِ الـجَـمِـيـلُ يُـــوقِـــظُ
كُـلّ فُــؤادٍ عَــنْ هـَــوَاكِ نَــائِــــــمُ
عِـنْـدَ الحُـرُوفِ والـسّـطُـورِ تَـلْتَـقِي
أبْهَـى مـَعَـانِي الـوِدّ حِيـنَ تُـرْسَـــمُ
وَفَـوْقَ قِــمّـة الـجَــمَالِ تـَـرْتَــقـِـي
أحْلَى الأمَانِـي للـذِي قَــدْ يَـفْـهَــمُ
فـتُــثْـلِجُ الـصّـدْرَ إذَا مَا دَبَّ فِـي. الْوِجدَانِ إحْسَـاسٌ يَـلُـوحُ نَاعِـــمُ.
وتُـسْـعِـدَ الـعَـاشِــقَ فِــي أحْلامِـهِ.
وتُــفْــرِحُ الـمُشْـتَاقَ حِـيـنَ يَحْـلُم.
أمِــيـرَةُ الحُــرُوفِ رِفْــقًـا بِالــذِي. فِـي قَـلْـبِه الْـمُشْـتَـاق نَـارٌ تُـضْــرَمُ.
نَــارُ غَــرَامٍ فِــي فُــؤَادٍ حَائِــرٍ لا. يَدْرِ يَـوْمًا هَــلْ لَهَا يَـسْــتَسْـلِــمُ.
أمْ يَـنْـثَنِي فِـي حَسْرَةٍ عَـنْ رغْـبَةٍ. إنْ لَـمْ يَـجِـدْهَا كَـيْـفَ كَـانَ يَـحْلمُ.
فَكّـرْتُ فِـيـكِ ثُـمّ فِـي مَا تَكْتُبِـي.
يَا هَلْ تَـرَى مِنْ أيْـنَ يَأتِي الْـكَـلِـمُ.
مِـنْ قَـلْبـكِ الحَـنُـونِ أمْ أفْـكَارُ. عَـقْلٍ يَـنْتَـشِي بِالْحُبّ حِينَ يَـعْلَمُ.
إنّ الـحَــيَاةَ دُونَ عِــشْــقٍ دَرْبُـهَا. وَعْـرٌ وطَـعْـمُ العَـيْشِ فِـيهَا عـَلْقَـمُ.
google-playkhamsatmostaqltradent
close