recent
أخبار ساخنة

رساله للذكور و الرجال..بقلم هبه الله يوسف/وطني نيوز


بقلم/ هبة الله يوسف محمود سند

للأسف أصبح مفهوم الأنثى العام بالنسبه للذكور كمفهوم كل كائن حي مذكر عباره عن تاء تأنيث خُلقت لتلبية إحتياج الذكور ، وتناسوا أن الذكر يمكن تصنيفه كحيوان يتبع لغرائزه وأن اللّـه سبحانه وتعالى ميزنا بعقولنا وأرواحنا للتحكم بغرائزنا أو تطويعها في الإتجاه الصحيح وليس الإتجاه المتاح .
ميزنا عن كل كائن حي كتكريم وتخصيص للذكر أن يكون رجل فليس كل الذكور في نظري رجال ، فمن يجد نفسه جدير بأن ينال لقب الرجال لٱ يضع نفسه في منزلة الذكور كأي حيوان يتبع غريزته.
فمن ينظر للأنثى كتاء تأنيث لٱ يستحق لقب رجل على أي حال . وهذا أيضاً إهانه للحيوان ، فالحيوان مُسير وليس مُخير فليس ذنبه عدم إمتلاكه عقل فهذه حكمة الله في خلقه، ولكن الذنب كل الذنب علـى من أعطاه الله العقل وحلل له طرق إستخدامه لتلبية غريزته ويصر على أن يظل في مرتبة الحيوان ويستحل الحرام .
فقوة الرجل ورجولته لا تظهر بفرضها جبراً، وإبراز ضعف الأنثى والضغط عليها لإكتسابها ، بل بإكتسابها إحتراماً وحباً بالأفعال وليس الأقوال.
فتحياتي وإحترامي لكل رجل
وتمنياتي للذكور إشباع غرائزهم في أماكن أخرى .
فأنا لست عديمة الأنوثة لأبحث عنها المسأله كلها أني واجهت بمفردي مواقف كثيره تحتاج الى رجل ولم أجده فأضطررت أن أكونه.
فأنا أنثى ككل الإناث وأيضاً أرجل من آلاف الذكور والرجال عكس ما تتوقعون ولن أتنازل عن إحترامي لنفسي تحـت أي ظرف فلا تنخدعوا بالمظاهر ولا تجبروا حظكم معي .
🔥هہمہسہآتہ حہآئرة
google-playkhamsatmostaqltradent
close