recent
أخبار ساخنة

الحلقة الرابعه أحببت مخادع بقلم نادين العزومي/وطني نيوز


 

بقلم /نادين العزومي

تململت في نومها  على صوتها تهتف صارخه مع من تحادثة في الهاتف: 

يعني ايه مش فاهمه؟ اه وانا المفروض جايه من الشارع بقا..... انت مجنون يا عم انت.... متتعداش حدودك معايا....... اللهم طولك يا روح و  امسك لسااني احترم نفسك انا ساكته بالعافيه احتراما ان فيه ناس نايمه....... هتندم اوي على اللي بتعمله على فكره....... ماشي صدقني هتيجي راكع عشان اسماحك........ انا غلطانه اني بكمل كلام مع واحد زيك...... اتفضل اقفل ولو شفت نمرتك تاني على تليفوني مش هيحصل كويس ولا اقلك من غير اتفضل


والقت هاتفها على الاريكه وجلست و انفاسها تتسارع في الخروج غير منتظمه، وظلت تبكي على ما وصلت له فجأة دون مقدمات، هي تؤمن بأن الحياة دائما تفاجئنا ولكن ليس ب يوم وليله يتغير الملاك البريء إلى وحش مخيف!!

خرجت من الغرفه متجهة إلى الصاله التي امام غرفتها مباشرة ف استطاعت ان تسمع وترى كل ما حدث والقت نفسها بجانبها على الاريكه موجه كلامها إلى ميرنا التي تجهش في البكاء كالأطفال: بتعيطي ليه كدا وكنتي بتكلمي مين في التليفون بالشكل دا


ميار مكمله وصيلة بكائها: كك.. كنت بككلم معتز


دينا بصدمه: معتز؟ بتكلمي معتز كدا؟ انتي عبيطه يا بنتي؟ 


ميار: انتي متعرفيش ايه اللي حصل عسان تحكمي على طريقة كلامي، دا اتجن انا مش هينع اكمل عيشة معاه اكتر من كدا


دينا: اهدي كدا يا ميرنا انتو لسه مكملتوش شهرين متجوزين مينفعش كدا احكيلي حصل ايه.

وبدأت في الهدوء وروت عليها ما حدث من الالف إلى الياء، وهي الاخره علامات الصدمه تبرز على ملامحها بشكل واضح. 

_________________________


في انحاء تركيا تحديدا في اسطنبول 

كان يجلس هذا الاحمق، ف كلمة احمق قليله عليه، سحقاً له ولأفعاله ولعقله المريض، كيف يسمح لنفسه بفعل كل هذا دون ان احد يقول له كلمة واحده "ما تفعله خطأ'، ليس لديك اهل يا هذا! 

" هل تندم عما فعلته؟" قالتها هذه البنت وهي تسحب كرسي كي تأخذه مقعد لها.. 

.....:ماذا تردين


البنت:أسألك هل تندم على ما فعلته؟


.....:ليس بشأنك هذا


البنت بمكر:لا انه بشأني..ما يخصك يخصني


....:ازاي يعني مش فاهم؟


البنت:اوه..اخيرا تكلمت بلهجتك الاصليه لم اسمعك بها منذ فتره


.....:اه وانتي كمان اتكلمي،وقولي معناه ايه اللي انتي قولتيه دا؟


البنت:طيب تمام،اقصد ان دينا زي ما انت ندمان على اللي عملته معاها ولسه بتراقبها ومراقب كل افعالها بمساعدتي بردوا..دا معناه انها لسه تهمك وبصراحه بقا انا يهمني حد معرفتها بردوا


.....:انتي؟ولله وبقيتي شرسه يا(.....)


البنت بضحكه انوثيه:من زمان بس محدش واخد باله..المهم موافق


.....:هوافق على ايه وانا معرفش مين اللي يهمك


البنت:بس كدا ماشي اللي يهمني(مراد الشاذلي)


.....:ايه؟مراد ابن زاهر الشاذلي؟


البنت:بالظبط كدا...اظن دا اكبر عدو ليك،تأمن عليه في ايدي؟


.....:تمام،أمان،اتفقنا قوليلي بقا عايزه منه ايه؟


وبدات تقص عليه من "بداية ما وظفها ك جاسوسه على دينا" إلى "ماذا تريد من مراد"


( يا ترى ايه علاقة دينا ب الشخص دا ومين الشخص دا اصلا؟وايه علاقتة ب مراد..ومين البنت دي وايه مصلحتها من مراد،والاهم بقا ايه علاقه مراد ب دينا وليه هو العدو الاكبر للشخص دا..كل دا هنعرفه قدام)

_____________________________

طب انتي لازم تنامي دلوقتي عندك شغل بكره الصبح وجهتها ميار ل دينا وهم جالسين يفكرون كيف سيحادثوا اهلهم في هذا الامر


دينا:متخافيش انا بعرف اصحى عادي،وبعدين انا اصلا مش جايلي نوم خالص


ميار:بتعرفي تصحي ايه يا بنتي دي الساعه 3 ونص يعني كلها اربع سعات وتصحي،لو قعدنا نفكر للصبح من هنخلص صدقيني


دينا:ايوه بس احنا لاز....


ميار مقاطعه:مفيش بس انتي لازم تقومي تنامي دلوقتي وبكره الصبح انشاء لما ترجعي من شغلك نشوف الموضوع دا،وعلى فكره انا عارفه اني مش ههون عليها لحد بكره بليل يسيبني زعلانه


دينا:طيب ماشي،انا هقوم انام وامري لله،يلا تصبحي على خير.


ميار:وانتي من اهل الخير يا حبيبتي

قبلتها ومن ثم اخذت كل ما تملكه من تعب والقت نفسها علي فراشها ومن ثم غرقت في نوم عميق (وبعدين انا اصلا جايلي نوم خالص.."واضح يا بنتي انتي هتقولي")


في صباح اليوم التالي

جاء الصباح بشمسه المشرقه ونسيمه الهادئ ،فها هو يوم جديد وحياة جديده 

اما في بيت عائله الشاذلي،استيقظ الجميع كعادتهم في اوقات مختلفه ف الام

 تستيقظ اولا يليها الاب يليهم مراد ومن ثم لارا،نزلوا جميعم إلى طاوله الطعام يستعدون للأفطار،فجلسوا جميعا على المائده وبدأو في الاكل وقطع شرد

قطع شرودهم صوت زاهر قائلا: كل واحد يقولي على برنامجه النهارده

مراد ساخراً: ومن امتى وحضرتك مهتم اوي ب يومنا كدا! 

زاهر غاضباً؛ اللي اقوله يستمع ومتبجحش فيا بالطريقه دي تاني سامع؟! 

مراد: حاضر يا والدي

زاهر:  اتفضل قول

مراد: عادى. زي كل يوم هروح الشركه واطلع اقعد مع صحابى

زاهر: تمام، الغي قعدتك مع صحابك النهارده وياريت تلغيها اسبوع كمان

مراد: نعم؟! ليه! 

زاهر بغرور: ملكش دعوه 

واكمل وهو يعدل لياقة قميصه: وانتي يا لارا؟ 

لارا: عندي محاضره واحدة ساعة وبعدين قال الدكتور ان في حضانه عايزه مجموعه مهندسيين عشان تدريب كدا وشوية تعديلات 

زاهر متعجباً: وهي من امتى هندسة بتطلع الحجات دي

لارا: معرفش والله يا بابا وبعدين هو قال اننا نعتبرها رحله 

زاهر: كويس اوي اعتبريها رحله واتلغت

لارا: نعم ازاي يعني

زاهر: اللي اقوله يتسمع 

لارا: بس يا بابا دي حجات تبع الكليه وانا لازم اروح 

زاهر: بنت انا مبحبش الجدال مفيش كليه خالص النهارده

واقعدي جهزي الشنط مع مامتك

فيروز متعجبه!: شنط! شنط ايه! هو احنا هنسافر؟ 

زاهر بسخريه: لا هنعزل في الشنط، هنعيش جواها

فيروز: انا بتكلم بجد دلوقتي، من امتى وانت واخد القرار دا

زاهر: انا اقول وانتوا تنفذوا بس سامعين

فيروز في سرها: واخرتك ايه يا زاهر. 

___________________________

في مكان ما كانت الشمس تخترق انحاء الغرفة وتهتف ميار بعدة العبارات محاولة استيقاظ دينا من نومها العميق ولكن لا حياة لمن تنادي واخيرا حدثت المعجزة الثامنةبعد كل محاولات الاستيقاظ استيقظت دينا: مش عايزه اروح الحضانه مش عايزه يا ماما 

اكملت ميار مزاحها


_اومال عاوزه ايه


دينا:عاوزه انزل اجيب شبسي من عمو ياسر البقال

انفجرت ميار ضاحكه على تصرافتها مما ادى إلى استيقاظها وقالت:حاضر حاضرهجبلك شبسي 

دينا محاولة استيعاب ما قالته:ايه؟ايه دا..انا ولله كنت نايمه مش حاسه

ميار ضاحكه:ايوه ايوه منا عارفه

دينا:بس بقا يا بارده ومن ثم فركت عينيها بحركه طفوليه واكملت حديثها:هي الساعدة كام!


_استني اشوفلك،امم،الساعه سابعه ونص

شهقت دينا واسرعت في التغسل وارتداء ملابسها.

__________________________

اما في كلية الهندسه كانت فرح وليلي اصدقاء فرح في جامعتها

(تعريف بسيط)

فرح هاشم:صديقة فرح منذ الثانوية،من طبقة متوسطه مثل لارا) اما عن ليلي فهي صديقتهم من الجامعه اصولها امريكيه اتت إلى مصر مع والدتها بعد وفاة والدها قبل عدة سنوات.

كانت فرح وليلي يجلسون بصحبة مروان و يونس

(يونس:صديقهم في الجامعه وجار مروان)

ليلي:اتصلي بلارا اذا سمحتي

فرح:طيب متزقيش

ليلي:مبزوكش

فرح ضاحكة:يابنتي بقالك كام سنة في مصر وبردوا مش عارفه تنطقي

ليلي غاضبة:خلاص يا فرح مش عاوزه منك حاجه 

وجهت كلامها إلى مروان:اتصل ب اخوها مش هو صاحبك وابن عمك؟

لم تجد منه اجابه فلوحت ب يدها امام وجه ايضاً لم تجد منه اجابه..فكان شارداً فيها

_يا عم الحبيب،انت فيييين

مروان غاضباً:حبيب ايه انت عبيط،عايز ايه يا زفت

يونس:ليلي بتقولك اتصل ب مراد أسأله عشان احنا قلقنا على لارا

مروان سريعاً:ايوه صح عندك حق اكلم مراد

فأشاح بوجهة بعيداً محاولاً منع ضحكاته في الخروج وارسل نظرة خبيثه إلى البنات ف فهموا ماذا يعني.

__________________________

معلش ارضي فضولي وعرفني وقولي هنروح هناك ليه

قالتها فيروز بسخرية ممزوجه بغضب

زاهر:حاجه متخصكيش اسمعي الكلام وخلاص

فيروز:لا بقا لو كنت ناسي افكرك،انت مش مديرنا واحنا موظفين عندك وياريت لو هضايق غرورك في حاجه واحب اعرف انا العروسه اللعبه اللي انت شاريها هتمشي على هواك لفين يا استاذ زاهر

خُلقت هذة الكلمات غضب ناري اشتعل داخل زاهر ومصدوم من ملاكه المطيع الذي تحول إلى شيطان عاصي وجمع كل ما يمتلك من قوة وصاح في وجهها بغضب مما ادى إلى صدمتها البشعة: ههرب!! استريحتي كدا المحامي زاهر الشاذلي هيهرب من قضية لا وايه متلفقة يعني لابسها لابسها. 

يتبع..

(يا ترى قضية اية اللي متلفقة لزاهر؟ وهيهرب فين ومين شريكه فكل دا؟ هنعرف كل دا في الحلقة الخامسه) 


بعتذر جدا.. انا هغير مواعيد نزول القصة هتبقى كل يومين او تلاته عشان عندي دراسه وكمان عشان الحق انزلها كلها وادخل في واحده تانيه انشاء الله.. 

#بقلمي #نادين_العزومي

google-playkhamsatmostaqltradent
close