recent
أخبار ساخنة

الحباَّل الغليظة تدخل في سم الخياط

بقلم : د .فوزي الحبال
قول الله سبحانه وتعالي في كتابة الكريم عن أهل النار
( وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سم الخياط  )
{ الأعراف }  [40]  .
 وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ وهو البعير المعروف فِي سَمِّ الْخِيَاطِ أي حتى يدخل البعير الذي هو من أكبر الحيوانات جسما ، في خرق الإبرة ، الذي هو من أضيق الأشياء ، وهذا من باب تعليق الشيء بالمحال ،  فكما أنه محال دخول الجمل في سم الخياط ، فكذلك المكذبون بآيات الله محال دخولهم الجنة  .

و معنى الآية الكريمة (حتى يلج الجمل فى سم الخياط) 
يعتقد معظم الناس أن الجمل هو البعير وهذا خطأ 
لو كان الجمل هو البعير فليس هنالك أي علاقة بين البعير وثقب الإبرة  .
والقرآن الكريم لا يعطى من الأمثلة إلا أن يكون متوازناً 
 إما أن يأتى بالبعير ليدخله فى ثقب الإبرة فهذا غير منسجم منطقيا، و ذكر هذا الحيوان الجمل بإسم البعير كما فى الآية (ونزداد كيل بعير) سورة يوسف 
الجمل حسب لغة القبائل العربية الاصيلة والقديمة هو حبل السفينة الغليظ، الذى نشد به السفينة من إلى المرساه  .
 وبذلك يكون المعنى منسجما، جمع كلمة بعير هو إبل كما فى الآية (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) 
أما جمع جمل هو، جمالة كما فى الآية 
(إنها ترمى بشرر كالقصر كأنها جمالة صفر) 
القصر هى الأفاعي الضخمة 
 جمالة صفر هي، الحبال الغليظة ذات لون أصفر  .
 الخلاصة لا يدخل الكافر الجنة حتى يدخل هذا الحبل الغليظ في ثقب الإبرة  .
google-playkhamsatmostaqltradent
close