recent
أخبار ساخنة

تجليات فنيه فى ابداعات عبقرية / وطنى نيوز

الصفحة الرئيسية



متابعه اشرف سركيس
مع طقوس الايام الاخيرة لصيام اقباط مصر وصولا لليلة القيامة المجيدة
وبمناسبة أن اليوم هو يوم خميس العهد أو خميس الاسرار وهو ذكرى العشاء الاخير للسيد المسيح مع تلاميذه
دعونا المهندس المعمارى جورج نادر ليلقى الضوء على احدى اللوحات العبقرية الفذة التى تصور العشاء الاخير
واختار المهندس جورج نادر
واحدة من أشهر اللوحات الفنية التى تصور لحظة العشاء الاخير ويحكى عنها ويقول هى من إبداع الفنان والمعمارى الإيطالى ليوناردوا دافنشتى والتى أكملها عام 1498وهى لوحة عملاقة تزين جدار غرفة طعام الرهبان بأحد الأديرة فى ميلانو بإيطاليا حيث بلغت أبعاد اللوحة 880 × 460 سنتيمتراً.
يمكن بسهولة ملاحظة تأثر دافنشتى بخلفيته المعمارية فى تقسيم اللوحة لثلاثيات متعددة للتعبير عن عقيدة الثالوث المقدس حيث تم تقسيم الحواريين إلى مجموعات كل مجموعة من 3 أشخاص مع وجود 3 فتحات شبابيك فى الخلفية وتكوين جسد السيد المسيح على شكل مثلث على يمينه مثلث معكوس من الفراغ بينه وبين تلميذه يوحنا وهو ما يسمح للضوء من الدخول لإنارة وجه السيد المسيح.
كما نلاحظ أنها من أوائل اللوحات التى وضعت وكرست لقواعد المنظور المعمارى التى وضعها دافينشتى فى دراساته البصرية حيث وضع نقطة الهروب للمنظور فى قمة رأس السيد المسيح كرمز لأعين كل المسيحين تتجه له وقام بإستبدال الهالة الضوئية التقليدية فوق رأس المسيح بأرش فوق فتحة الشباك الأوسط يكون مركز دورانه رأس السيد المسيح أيضاً.
واللوحة فى مجملها تحمل قمة النضج الفنى لدافينشتى وتحمل الكثير من الرمزية والشفرات التى سُطِرت عليها المئات من النظريات والدراسات ونذكر منها على سبيل المثال وضع ومكان التلميذ الخائن يهوذا أسفل يوحنا الحبيب وبطرس تلميذ المسيح الذى حمل مشعل العقيدة للعالم ونلاحظ أن وجه يهوذا مظلم تماماً ويرمز لخيانته بمسكه لسكين فى يمناه وسكبه للملح على المائدة بالرغم من تواجده فى وسط باقى تلميذى المسيح الاكثر قرباً له.
وقد اضاف المهندس بانه سيحكى وسيلقى الضوء فى اللقاء القادم عن جمال الفن القبطى المنتشر فى كافة الاديرة المصرية
وكل عام وكل اقباط مصر بخير وسلام

 

google-playkhamsatmostaqltradent
close