recent
أخبار ساخنة

ها هو رمضان قد انتصف ... بقلم : محمد بركات / وطنى نيوز


 

 
بقلم د/ محمد بركات
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
كنا منذ أيام قليلة نستقبل ونفرح بقدوم شهر رمضان وهو اليوم ينتصف..نعم شأن كل الأشياء شأنك أيها الصائم فعمرك ينتصف ويومك ينتصف وكل الأشياء من حولك فحاول وجاهد نفسك فيما تبقي من أيام هذا الشهر المبارك.
حقا .. ما أسرع ما تمضي الأيام ..و شهر رمضان ، هذا الضيف الكريم الخفيف على قلوبنا وأرواحنا جميعاً استقبلناه بالأمس ، وها هو اليوم قد انتصف، فهل من يفوق منا قبل فوات الأوان؟
لقد مضى من رمضان صدره ومقدمته، وانقضى منه شطره، واكتمل منه بدره، فاغتمنوا فرصة تمرُّ مرَّ السحاب، وادخلوا قبل أن يُغلق الباب .. فإنه يوشك الضيف أن يرتحل، وشهر الصوم أن ينتقل، فأحسنوا فيما بقي، يُغفَر لكم ما مضى، فإن أسأتم فيما بقي أُخذتم بما مضى وبما بقي .
لقد رحل نصف رمضان ، وبين صفوفنا الصائم العابد، الباذل المنفق الجواد، نقي السريرة، طيب المعشر ، فهنيئاً لهؤلاء العاملين ما ادخروه عند رب العالمين .
لقد رحل نصف رمضان ، وبين صفوفنا صائم عن الطعام والشراب، يبيت ليله يتسلى على أعراض المسلمين، وتقامر عينه شهوة محرمة يرصدها في ليل رمضان، يده امتدت إلى عاملٍ مسكين فأكلت ماله، أو حفنةِ ربا فأخذتها دون نظر إلى عاقبة ، أو تأمل في آخرة .
لقد رحل نصف رمضان ، وبين صفوفنا من فاتته صلوات وجماعات، قد آثر النوم والراحة على كسب الطاعات .. وبين صفوفنا بخيلٌ شحيح، أسودُ السريرة، سيءُ المعشر، دخيلُ النية، فأحسن الله عزاء هؤلاء جميعاً في نصفهم الأول، وجبرهم في مصيبتهم، وأحسن الله لهم استقبال ما بقي لهم .
فلعلها دعوة لنفسي قبلكم اتقوا الله فيما هو آت يغفر ما قد سلف وآت.
والمسرفون والمفرطون في حقوق أنفسهم في شهر رمضان القائم، هل أنتم على يقين من العيش إلى رمضان قادم؟! فقوموا بحق شهركم، واتقوا الله في سرِّكم وجهركم، واعلموا أن عليكم ملكين يصحبانكم طول دهركم، ويكتبان كل أعمالكم، فلا تهتكوا أستاركم عند من لا تخفى عليه أسراركم.
فرمضان المبارك وأيامه يجب أن تُعظَّم وتصان، وتُكرَّم ولا تُهان، فهل حبستم غرضكم فيها عن فضول الكلام والنظر؟! وكففتم جوارحكم عن اللهو والأشر؟! واستعددثم من الزاد ما يصلح للسفر؟! أم أنتم ممن تعرض في هذا الشهر للمساخط، وقارف المظالم والمساقط .
ويكفينا في هذا المقال والمقام والمجال ما أحب أن أذكر به في صحيح ابن خزيمة وابن حبان وصححه الألباني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال: (آمين، آمين، آمين)، فقال الصحابة: يا رسول الله، إنك صعدت المنبر فقلت: آمين، آمين، آمين!!، فقال : (إن جبريل عليه السلام أتاني، فقال: من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له، فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين، قلت: آمين) [أخرجه ابن خزيمة وابن حبان]
، وكان قتادة رحمه الله يقول: كان يقال: من لم يغفر له في رمضان فلن يغفر له .
اللهم تقبل دعائنا وصيامنا وركوعنا وسجودنا وسائر أعمالنا في هذا الشهر المبارك.
google-playkhamsatmostaqltradent
close